بيان المجلس الانتقالي: مطلوب هذه الإجراءات العاجلة لاستكمال اتفاق الرياض

بيان المجلس الانتقالي: مطلوب هذه الإجراءات العاجلة لاستكمال اتفاق الرياض
اجتماع المجلس الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي وبيان يطالب بإجراءات (إعلام المجلس)

بيان المجلس الانتقالي في اليمن: مطلوب هذه الإجراءات العاجلة لاستكمال اتفاق الرياض وصبرنا بلغ مداه


قال المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن إنه عبر مراراً وتكراراً عن الجاهزية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين المجلس والحكومة، لكنه موقف قُوبل بالتعنت، محذراً من أنه “صبرناه بلغ مداه”، وطالب باتخاذ إجراءات تشمل تغييرات في المؤسسات الاقتصادية والهيئات الهامة في البلاد.
جاء ذلك في بيان صدر اليوم عقب اجتماع هيئة رئاسة المجلس، حصل نشوان نيوز على نسخة منه، وبدأ بالترحيب بزيارة الوفد الأمريكي برئاسة مبعوث واشنطن إلى اليمن تيم ليندركينغ، والتأكيد على دعمه جهود السلام.
وطالب المجلس، بإجراءات عاجلة ومزمنة لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض وفي مقدمة ذلك تعيين محافظين ومدراء امن لمحافظات الجنوب, تشكيل الوفد التفاوضي المشترك، والتوافق على ادارة جديدة للبنك المركزي وايداع ايرادات النفط والغاز والضرائب والجمارك وغيرها في البنك المركزي بالعاصمة عدن.
كمل شملت الإجراءات التي طالب بها المجلس، اعادة تشكيل وتفعيل الهيئات الاقتصادية والرقابية ( المجلس الاقتصادي الاعلى, هيئة مكافحة الفساد, الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة) وكذا اعادة هيكلة وزارتي الدفاع والداخلية ونقل القوات الى جبهات التصدي للمليشيات الحوثية.
وفيما يلي نشوان نيوز ينشر نص بيان المجلس الانتقالي الجنوبي حول المستجدات:
– يرحب المجلس الانتقالي الجنوبي بزيارة الوفد الامريكي الى العاصمة عدن برئاسة المبعوث الامريكي لليمن السيد تيم ليندركينغ ويؤكد دعمه لكافة الجهود الرامية الى ايقاف الحرب واحلال السلام.

– يؤكد المجلس الانتقالي الجنوبي انه بعد عامين من توقيع اتفاق الرياض لا يزال الطرف الثاني يواصل تعطيله لاستكمال تنفيذ بنود الاتفاق, ويعمل على اضعاف دور حكومة التوافق وعليه نحمله مسؤولية التدهور المتسارع في الاوضاع الاقتصادية والخدمية والمعيشية على نحو كارثي يهدد حياة مواطنينا ويؤدي الى زعزعة الامن والاستقرار وتنامي نشاط الجماعات الارهابية الذي تجلى في عودة الاغتيالات والتفجيرات في محافظات الجنوب.

– لقد عبر المجلس الانتقالي الجنوبي مرارا وتكرارا عن جاهزيته لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض لكن هذا الموقف قوبل بمزيد من التعنت والرفض من الطرف الاخر الذي تجلى في انحراف بوصلة الحرب باتجاه اختلاق معارك جانبية من قبل اطراف داخل الشرعية، على رأسها جماعة الاخوان المسلمين التي تمضي في تسليم المناطق للمليشيات الحوثية،

فضلا عن استمرار الطرف الاخر بإصدار قرارات احادية غير توافقية خلافا لما ينص عليه الاتفاق وهو الامر الذي زاد الاوضاع تعقيدا وتأزيما على نحو يؤدي الى احباط كل الجهود الصادقة المبذولة من قبلنا والأشقاء والاصدقاء لاستكمال تنفيذ الاتفاق.

وإزاء كل ما سبق فإننا في المجلس الانتقالي الجنوبي نؤكد ان صبرنا قد بلغ مداه ولن يطول اكثر ما لم تتخذ اجراءات وتدابير عاجلة ومزمنة لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض وفي مقدمة ذلك تعيين محافظين ومدراء امن لمحافظات الجنوب, تشكيل الوفد التفاوضي المشترك,
التوافق على ادارة جديدة للبنك المركزي وايداع ايرادات النفط والغاز والضرائب والجمارك وغيرها في البنك المركزي بالعاصمة عدن, اعادة تشكيل وتفعيل الهيئات الاقتصادية والرقابية ( المجلس الاقتصادي الاعلى، هيئة مكافحة الفساد, الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة) وكذا اعادة هيكلة وزارتي الدفاع والداخلية ونقل القوات الى جبهات التصدي للمليشيات الحوثية.

– كما نؤكد بأننا لن نقبل ان تكون مشاركتنا في حكومة المناصفة اداة لتركيع وتجويع شعبنا واذلاله وفرض العقاب الجماعي عليه, وسنضطر الى اتخاذ موقف من استمرار مشاركتنا في هذه الحكومة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية