جورج قرداحي يستقيل لرغبة فرنسية بإصلاح علاقات لبنان السعودية

جورج قرداحي يستقيل لرغبة فرنسية بإصلاح علاقات لبنان السعودية

جورج قرداحي يستقيل لرغبة فرنسية بإصلاح علاقات لبنان السعودية قبل زيارة الرئيس الفرنسي الرياض وبعد رفضه المطالبات العربية


أعلن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عن تقديم استقالته بعد أسابيع من رفضها نتيجة تصريحاته المتحيزة لميليشيات الحوثي في اليمن والتي أشعلت أزمة دبلوماسية بين لبنان ودول عربية على رأسها السعودية.
وبرر قرداحي قبوله الاستقالة أخيراً بترتيبات تقودها فرنسا التي سيزور رئيسها إيمانويل ماكرون السعودية وسيبحث الوضع في لبنان.
وقال “رفضت الاستقالة في السابق لأقول إن لبنان لا يستحق هذه المعاملة، نحن اليوم أمام تطورات جديدة، الرئيس الفرنسي ماكرون ذاهب للسعودية، وسيفتح موضوع إعادة العلاقات مع لبنان مع سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

وتابع قائلا: “للأسف، وهذا ما يحزنني أنّ أكثر من تحامل عليّ في لبنان هم الذين رفعوا شعارات الحرية في وقت من الأوقات.. لا أقبل أن استخدم كسبب لأذية اللبنانيين وأن يقع الظلم على أهلي اللبنانيين في الخليج، مصلحة بلدي وأحبائي فوق مصلحتي الشخصية”.

وأضاف: “قررت التخلي عن موقعي الوزاري على أن أظل في خدمة وطني أينما كنت وأتمنى للحكومة التي أستقيل منها النجاح..”.

وكان قرداحي فجر أزمة للبنان مع عدة دول عربية، مع تصريخ أطلقه تضمن تحيزاً للحوثيين وهو الموقف الذي دعمه جزب الله اللبناني المدعوم من إيران.

ووصفت تصريحاته بغير المسؤولة، إذ دفع ثمنها اللبنانيون ولبنان، من خلال جملة إجراءات دبلوماسية وتجارية سعودية ومن دول أخرى.

الجدير بالذكر أن اليمن اعترض على تصريحات جورج قرداحي برسالة رسمية إلى رئيس حكومة لبنان نجيب ميقاتي، والذي سبق وطلب من وزير الإعلام الاستقالة لكنه رفض.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية