بالأرقام.. تفاصيل دراسة مسحية عن أوضاع النازحين في اليمن

بالأرقام.. تفاصيل دراسة مسحية عن أوضاع النازحين في اليمن
دراسة متعددة القطاعات عن النازحين في اليمن (غلاف التقرير)

بالأرقام.. تفاصيل دراسة مسحية عن أوضاع النازحين في اليمن صادرة عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النزوح


أطلقت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن حديثاً، نتائج دراسة مسحيّة شاملة تناولت الوضع الإنساني للنازحين في العديد من المحافظات اليمنية، شملت مؤشرات هامة للمرة الأولى حول أوضاع النازحين.
وأوضحت الدراسة التي جاءت تحت عنوان، “دراسة متعددة القطاعات عن النازحين في اليمن”، وينشر نشوان نيوز ملخصها، تفاصيل واقع النازحين في المنازل والمخيمات وأعدادهم ومواقع تواجدهم واحتياجاتهم ضمن القطاعات الإنسانية المتعددة بناء على مسح ميداني شامل.

وقالت الوحدة التنفيذية إن عدد النازحين في المناطق المحررة في اليمن بلغ 445 ألفاً و410 أسر بما يعادل مليونين و827 ألفاً و686 نازحاً، يتواجد منهم في المخيمات 78 ألفاً و668 أسرة، مؤلفة من 403 آلاف و381 شخصاً، فيما بلغ عدد الأسر النازحة في المنازل 366 ألفاً و742 نازحاً بإجمالي مليونين و424 ألفاً و305 نازحين.

وتكشف الدراسة عن أن عدد حالات الضعف للنازحين بلغ 547 ألفاً و922 حالة، منها 472 ألفاً و993 حالة ضعف في للنازحين المنازل، وعدد (74929) حالة الضعف في المخيمات.

وتوضح ان الوحدة التنفيذية تدير 548 مخيماً في 13 محافظة يتواجد فيها 403381 نازحاً، و(902) تجمعات سكانية يتواجد فيه النازحون في البيوت.

وتبين الدراسة أن عدد المخيمات التي بحاجة الى دعم في الإدارة وبناء القدرات (477) مخيماً، فيما عدد المخيمات المدعومة في الإدارة وبناء القدرات والتي تديرها الوحدة التنفيذية بالشركة مع المفوضية (71) مخيماً.

كما تكشف الدراسة، عن أن النازحين في 79 مخيما مهددون بالطرد، في حين أن 77235 أسرة نازحة تسكن في المنازل مهددة بالطرد، منها 51001 أسرة بسبب عدم القدرة على دفع الإيجارات وعدد 26234 أسرة، بسبب التوتر مع المجتمع المضيف، نتيجة لعدم استهداف المجتمع المضيف في المساعدات.
كما أظهرت المسوحات أن (289 مخيماً تضم 33888 اسرة بنسبة (58% من المخيمات 43% من الأسر) مهددة بالسيول والفيضانات من اجمالي عدد المخيمات والاسر بالتوالي.

وكشفت نتائج المسح عن أن 86 من مخيمات النازحين تقع في أراضي تابعة للدولة ،فيما هناك(462) مخيما تقع في أراضي ملك خاص.

ووفقاً للدراسة، فإن مندوبي الوحدة التنفيذية يتواجدون لتقديم الخدمات وحماية النازحين في (548) مخيمات، فيما يتواجد شريك إدارة وتنسيق المخيمات (103) مخيمات.

 

الاحتياجات الإنسانية
وركزت الدراسة على الاحتياجات الانسانية في القطاعات، حيث كشفت المسوحات عن أن (84009) أسر في المجتمع المضيف، و(112480) أسرة من الاسر التي تسكن في بيوت الايجار بحاجة الى مواد غير غذائية، فيما 134757 أسرة من الاسر من ساكني بيوت الايجار بحاجة الى مساعدات لدفع الايجار.

ورصدت الدراسة (5485) أسرة موزعة على 381 مخيماً بنسبة 76% من المخيمات مستضافة عند أسر اخرى داخل المخيمات بحاجة الى توفير مأوى، فيما (30678) ألف أسرة بنسبة 56% في المخيمات بحاجة ماسة الى توفير مأوى انتقالي لها”

وفي قطاع المياه والاصحاح البيئي سجلت الدراسة (207,044) أسرة في المنازل وبنسبة 57% تحتاج الى مياه صالحة للشرب، و(175567) أسرة وبنسبة 48% من إجمالي النازحين في المنازل بحاجة الى مياه الاستخدام، و(19015) أسرة وبنسبة 24% من الأسر النازحة في المخيمات تعتمد في مياه الشرب على صهاريج المياه وشراء جالونات مياه كمصدر رئيسي للشرب، فيما (205) مخيمات لا يتوفر لها مياه كافية، و%57 من المخيمات لا تتوفر فيها مياه مجانية،و37% من مخيمات النازحين تعاني من عدم توفر مياه صالحة للشرب.

وأظهر المسح ان نحو (14896) أسرة في مخيمات النازحين لا يوجد لديها حمامات اسرية، فيما (7076) من الحمامات بداخل مخيمات النازحين لا تصل اليها المياه، و(13626) حمام يحتاج صيانة، و(21182) حمام في المخيمات غير صالحة للاستخدام بسبب عيوب في الانشاء وانعدام الصيانة. ”
كما كشف عن أن (22122) أسرة لم تستلم حقيبة النظافة من إجمالي الأسر في مخيمات النازحين، فيما (72%) من المخيمات لم يتم توزيع حقيبة النظافة فيها.

وفي قطاع الصحة والتغذية قال تقرير الوحدة التنفيذية إن (348) من مخيمات النازحين أي بنسبة 69% المخيمات تفتقر الى الخدمات صحية، و(403) مخيم لا تتوفر فيها العيادة الطبية المتنقلة بنسبة (80%) من المخيمات، فيما 71% من المخيمات بحاجة لمساعدات في جانب الخدمات الصحية، ( 479 ) مخيم بحاجة الى عيادة طبية ثابتة”.

واوضح التقرير ” أن 84% من المخيمات تنتشر فيها نواقل الامراض ،وان عدد المصابين بالأمراض المعدية (الملاريا والاسهال المائي وامراض جلدية) من النازحين في المخيمات(26102) فرد، بنسبة 6% من النازحين، فيما بلغ عدد المصابين بالأمراض المزمنة في مخيمات النازحين 26253 فرد بنسبة 7 % من إجمالي النازحين.”….”.

وكشفت الدراسة عن أن ( 4089 ) طفلاً يعانون من سوء التغذية من الدرجة الأولى أي بمعدل طفل واحد مصاب بسوء التغذية الحاد (الدرجة الاولى) من بين 10 أطفال في مخيمات النازحين.”

كما أظهرت أن 21% من المخيمات تنتشر فيها الحصبة، و15% ينتشر فيها الكوليرا، و 14% من المخيمات ينتشر فيها اسهال دموي، و7% ينتشر فيها الجرب، و48% ينتشر فيها امراض جلدية مختلفة، و61% ينتشر فيها اسهال مائي كما ان 56% من المخيمات ينتشر فيها الملاريا.

الأمن الغذائي
وفي قطاع الامن الغذائي، بينت الدراسة ان (285388) أسرة تعاني من انعدام الأمن الغذائي أسرة وبنسبة (78%) من النازحين في المنازل، فيما يبلغ عدد الأسر التي تعاني من انعدام الامن الغذائي ولا تستلم مساعدات غذائية (34333) أسرة وبنسبة 44% من الاسر النازحة في المخيمات. ”

واشار إلى ان (20688) أسرة وبنسبة (26.3%) من الاسر النازحة في المخيمات تعتمد على الاجر اليومي كمصدر رئيسي للعيش، و22% فقط من الأسر النازحة تستفيد من مشاريع الأمن الغذائي.

وأظهر تحليل البيانات ان 78% من الأسر النازحة لا تستهدف ضمن برامج الامن الغذائي، و39% من الأسر النازحة تعتمد على العمل الحر والاجر اليومي كمصدر رئيسي للدخل، فيما 6% من الأسر النازحة تعتمد على التسول كمصدر رئيس للدخل”

قطاع التعليم
وفي قطاع التعليم كشفت الدراسة عن أن عدد الأطفال في سن التعليم (491600) طفل منهم (246499) ذكوراً و (245101) أنثى.

وبينت نتائج المسوحات أن عدد الطلاب النازحين في المنازل وغير الملتحقين بالتعليم 67204 طالب وطالبة وبنسبة 18% من إجمالي الاطفال النازحين في المنازل، فيما بلغ عدد الأطفال الغير ملتحقين في التعليم بالمخيمات (47237) طفلاً بنسبة 42% من إجمالي الأطفال في المخيمات”…”

وأضافت ان 30% من المخيمات لا يتوفر فيها تعليم للأطفال بينما 40% منها التعليم فيها بمستوى ضعيف جدا.

واوضحت ان “(2253) طالباً في المخيمات في سن التعليم ومحرومين الالتحاق بالتعليم بسبب أن المدارس مدمرة بسبب الحرب، و(1783) طالباً في المخيمات غير ملتحقين بالتعليم بسبب عدم توفر فصول إلحاقية في المخيم، و431 مخيما وبنسبة 86% من اجمالي عدد المخيمات لا توجد فيها مدرسة داخل المخيم، مشيرة إلى أن 33% من المخيمات لا تتواجد فيها مدارس في مناطق قريبة منها”.

وفي قطاع الحماية، كشفت الدراسة عن أن عدد مخيمات النازحين التي لا تتوفر فيها خدمات الحماية بلغ 247 مخيماً، بنسبة 49.20%، مما يؤدي الى حرمان 305,229 نازحاً من خدمات الحماية، فيما 470 مخيماً من مخيمات النازحين بحاجة الى مساحات صديقة للطفل، فيما 481 مخيماً بحاجة الى اخصائي اجتماعي بنسبة 96% من اجمالي عدد المواقع.”

وسجل التقرير الصادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين (103966) طفلا يحتاجون الى شهادات ميلاد تمكنهم من الالتحاق بالتعليم، و(108527) نازحاً في المخيمات لا يملكون وثائق اثبات الهوية الشخصية، فيما (35361) نازحاً في المخيمات بحاجة الى استشارات قانونية تتركز في 230 موقعاً، (17570) من النازحين بحاجة الى دعم نفسي.

ووفقاً لمؤشرات قطاع الحماية فان 66% من الأطفال النازحين لا تتوفر لهم أي دعم في أنشطة الحماية، و146 موقعاً بحاجة الى برامج الدمج المجتمعي لتخفيف حدة التوتر فيها مع المجتمع المضيف، فيما 397 موقعاً لا تتوفر فيه المساعدات النقدية القانونية مقابل الحماية ويتواجد فيها نازحين بحاجة لهذا النوع من المساعدات.

وكشفت الدراسة عن أن 247 موقعاً من مواقع النازحين تواجه صعوبة في وصول الخدمات والمساعدات لها وتعد بحاجه ماسة الى مساعدات اغاثية، و138 موقعاً بحاجة الى مراكز مجتمعية تقدم خدمات الحماية المتعددة.

توصيات
وأوصت الدراسة بالعمل على الحلول الدائمة من خلال تبني مشاريع مستدامة والعمل من خلال المؤسسات الحكومية المقدمة للخدمة، و تبني استراتيجية الخروج في جميع المشاريع التي تنفذها المنظمات. كما اوصى بـ”تعزيز السلم المجتمعي وتخفيف التوتر بين المجتمعات المضيفة والمستضافة”.

وشددت الدراسة على “ضرورة العمل المشترك بين مؤسسات الدولة وفريق العمل الانساني وإن هذا هو السبيل الوحيد للتعامل مع الازمة الإنسانية وتخفيف واطئتها، وإشراك النازحين في التخطيط لمستقبلهم. استهداف النازحين في المنازل والمجتمعات المضيفة”. وأوصت بضرورة العمل على إيجاد آلية لتوفير الاحتياجات في جميع القطاعات الانسانية.