مأرب: ندوة تناقش دور القبيلة ضد الإمامة بذكرى انتصار معركة السبعين

مأرب: ندوة تناقش دور القبيلة ضد الإمامة بذكرى انتصار معركة السبعين
ندوة تناقش دور القبيلة ضد الإمامة بذكرى انتصار معركة السبعين في مأرب

مأرب: ندوة تناقش دور القبيلة في اليمن ضد الإمامة بذكرى انتصار معركة السبعين عقب ثورة 26 سبتمبر


استضافت مدينة مأرب، وسط اليمن أمس الأحد، ندوة فكرية سياسية عن دور القبيلة حسم الصراعات ومواجهة مشروع الإمامة، ودورها في انتصار ثورة الـ 26 من سبتمبر المجيدة، وحسم معركة السبعين ضد النظام الإمامي، والدور الذي تقوم به القبيلة اليوم في مواجهة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

وحسب بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، فإنه وفي افتتاح الندوة اعتبر الشيخ مطيع بن ربيش العليي رئيس مؤسسة الشيخ ربيش التنموية- نائب رئيس مجلس اتحاد قبائل أن احياء المناسبات الوطنية والتوقف عند أهم محطات النضال الوطني له أهمية كبيرة في تسلسل النضال الوطني وامتداده” .
وأضاف “نتذكر تلك المواقف المشرفة لنقتفي أثرها ونستلهمها في معركتنا المقدسة مع الإمامة الحوثية وحليفتها إيران بمشاركة أشقاءنا في التحالف العربي لاستعادة الشرعية”. مؤكداً لن ننسى كقبائل ندافع عن اليمن الجمهورية مواقف الاشقاء وعلى رأسهم السعودية ودولة الإمارات”.

وتناولت الندوة التي نظمتها مؤسسة جذور للفكر والثقافة وبرعاية مؤسسة الشيخ ربيش العليي ، بمناسبة الذكرى الـ54 للانتصار في معركة السبعين الخالدة، المواقف المشرفة للقبيلة اليمنية ورجالها في مختلف مراحل النضال الوطني، ومساهمتها في حسم معركة الجمهوية، وانتصار الثورة السبتمبرية المجيدة وإنهاء حكم الإمامة المستبد، وطي صفحته إلى الأبد.

وفي كلمة إدارة الندوة تكلم الشيخ عادل حمود الصبري وكيل محافظة صنعاء لقطاع المنطقة الغربية عن تجديد العهد للمناضلين الجمهوريين جميعا حتى تحقيق أهدافهم الوطنية وتحقيق الاستقرار والنهوض للوطن الغالي .

وتخلل الندوة العديد من المداخلات التي شددت جميعها على ضرورة اضطلاع القبيلة اليمنية بدور محوري ورئيسي في المعركة الجارية مع مليشيات الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران.

وأشاد المشاركون بما تقدمه القبيلة اليمنية من تضحيات عظيمة من خيرة أبنائها الذين يستشهدون يومياً في كل الجبهات والميادين في سبيل الدفاع عن الثورة والجمهورية وحماية المكتسبات الوطنية.

وتحدث عضو مجلس النواب عبدالوهاب معوضة قائد مقاومة عتمه بذمار في ورقته، عن دور القبيلة اليمنية في مقاومة مليشيات الحوثي الإيرانية ، والتصدي لإنقلابها الدموي على الحكومة الشرعية ، واستعادة الدولة اليمنية المخطوفة ،ودعم ومساندة الجيش الوطني في هذه المرحلة الاستثنائية الفارقة.
واشار ان حال مأرب حالياً كما حال صنعاء بحصار السبعين، منوهاً إلى أن مارب ستدحر مليشيا الحوثي وتنهي مشروعها الطائفي. ودعا الى توحيد المواقف السياسية والقبلية لمواجهة المشروع الحوثي.

إلى ذلك، استعرض وكيل محافظة البيضاء خالد العواضي في ورقته، أهم المحطات النضالية للقبائل اليمنية عبر امتداداتها التاريخية ،وأبرز المواقف البطولية التي سطرها رجال القبائل في معركة السبعين في العاصمة صنعاء ، وحسم هذه المعركة لصالح الجمهوريين ، وكسر حصار الإماميين الذي استمر 70 يوماً من نوفمبر 1967 حتى فبراير 1968م.

وكانت أبرز المشاركات للشيخ عنتر الذيفاني والشيخ عبدالقوي العمري والشيخ كهلان سوى والشيخ نايف القيري والدكتور محمد صلاح تؤكد على أهمية إحياء مثل هذه المناسبات الوطنية الجامعة وضرورة الاهتمام والتواصل القبلي والاجتماعي شعبيا ورسميا لتقول القبيلة اليمنية كلمتها الاخيرة في حسم الصراع.

وفي الندوة التي حضرها كذلك من أعضاء مجلس النواب الشيخ عبدالله النعماني ووكلاء محافظات صنعاء وذمار الشيخ المناضل علي الحميدي والشيخ محمد عبدالوهاب معوضة و عدد من الشخصيات الاجتماعية والعسكرية القيت عدد من الكلمات اجمعت على الدور البارز الذي تقوم بها القبائل في المعركة الراهنة ضد مليشيا الحوثي.