مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن 2022: 1.3 مليار دولار

مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن 2022: 1.3 مليار دولار
مؤتمر الاستجابة الإنسانية تنظمه الأمم المتحدة حول اليمن في جنيف (ارشيف)

مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن 2022: 1.3 مليار دولار تعهدات تمويل خطة الأمم المتحدة من المانحين


أعلنت الأمم المتحدة اليوم، أن تعهدات الدول المانحة لليمن في مؤتمر الاستجابة الإنسانية للعام 2022 بلغ 1.3 مليار دولار مقدمة من 36 جهة مانحة.
وحسب المنظمة، فإن من بين أعلى التعهدات، الولايات المتحدة حيث أعلنت تقديم 584.60 مليون دولار والمفوضية الأوروبية 173.03 مليون دولار وألمانيا 123.60 مليون دولار.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد ناشد جميع المانحين خلال مؤتمر التعهدات من أجل اليمن “أن يساهموا بسخاء” لانتشال الملايين من الفقر والعوز والجوع والمرض. وستتضمن خطة الاستجابة الإنسانية برامج منسقة بشكل جيد للوصول إلى 17.3 مليون شخص بمساعدة قدرها 4.27 مليار دولار.

ووفقاً للمنظمة، سيوفر هذا التمويل التغذية لما يقرب من سبعة ملايين شخص؛ والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية والحماية لأكثر من 11 مليون شخص؛ والرعاية الصحية لما يقرب من 13 مليون شخص؛ والتعليم لأكثر من خمسة مليون طفل. وقال غوتيريش “إن تبرعاتكم هي شريان حياة أساسي للشعب اليمني.”

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي استضافته الأمم المتحدة يوم الأربعاء (16 آذار/مارس) مع كل من السويد وسويسرا. وأضاف قائلا: “أشكر حكومتي السويد وسويسرا على استضافتهما معا هذا المؤتمر مرة أخرى، كما أشكر ممثلي الحكومات والمنظمات الحاضرين معنا اليوم على تضامنكم مع الشعب اليمني.”

وحث جميع المانحين على تمويل النداء بالكامل والالتزام بصرف الأموال بسرعة. “يجب علينا، من منطلق المسؤولية الأخلاقية وكرم الإنسان ورحمته بأخيه الإنسان وبوازع التضامن الدولي ولكون الأمر مسألة حياة أو موت، أن ندعم الشعب اليمني الآن.”

معاناة إنسانية “لم تهدا وطأتها”
أشار السيد غوتيريش إلى أنه ربما يكون اليمن قد انحسرت عنه عناوين الأخبار، لكن المعاناة الإنسانية فيه لم تهدأ وطأتها.

“منذ سبع سنوات يواجه الشعب اليمني الموت والدمار والتشريد والتجويع والإرهاب والانقسام والعوز على نطاق هائل.”

وأضاف أن عشرات الآلاف من المدنيين – منهم ما لا يقل عن 10,000 طفل – لقوا حتفهم، وغدت الحياة بالنسبة لملايين النازحين داخليا صراعا يوميا من أجل البقاء، وتردى الاقتصاد إلى أعماق جديدة من اليأس.

وعلاوة على ذلك، لن تؤدي الحرب في أوكرانيا “إلا إلى تفاقم كل ذلك مع الارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية والوقود وغيرها من الضروريات.”

اقرأ أيضاً: بالرقم والاسم.. تعهدات المانحين لمؤتمر الاستجابة الإنسانية اليمن 2021
ملايين يواجهون الجوع
حسب المنظمة، يواجه الملايين في اليمن الجوع الشديد، واضطر برنامج الأغذية العالمي إلى خفض حصص الإعاشة إلى النصف بسبب نقص الأموال، ويلوح في الأفق احتمال خفضها مجددا.

ويعيش اثنان من كل ثلاثة يمنيين – 20 مليون رجل وامرأة وطفل – في فقر مدقع. وتابع السيد غوتيريش يقول: “وراء هذه الحقائق والأرقام الرهيبة يوجد بلد في حالة خراب، نسيجه الاجتماعي ممزق وآماله في المستقبل محطمة.”

ساهم المانحون في العام الماضي بأكثر من 2.3 مليار دولار في خطة الاستجابة في اليمن.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة يقول: “بسبب سخائكم، تلقى ما يقرب من 12 مليون شخص مساعدة منقذة للحياة كل شهر في عام 2021.”

ومن خلال العمل مع أكثر من 200 منظمة إنسانية – معظمها من المنظمات غير الحكومية اليمنية – تم الوصول إلى المجتمعات المحلية الضعيفة في كل مديرية من مديريات اليمن البالغ عددها 333 مديرية.

وتابع غوتيريش يقول: “وسعنا نطاق عملياتنا في مأرب بدعم إضافي من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ – الذي خصص بالفعل أكثر من 230 مليون دولار لليمن منذ عام 2015.”