الأوقاف تكرم الفائز بجائزة البحث والتأليف حول الشهيد القردعي

الأوقاف تكرم الفائز بجائزة البحث والتأليف حول الشهيد القردعي
الأوقاف تكرم الفائز بجائزة الشهيد علي ناصر القردعي (غلاف الكتاب)

وزارة الأوقاف في اليمن تكرم الفائز بجائزة البحث والتأليف حول الشهيد علي ناصر القردعي


برعاية وزير الأوقاف والإرشاد الشيخ محمد بن عيضة شبيبة، كرمت وزارة الأوقاف بمدينة مأرب، الأربعاء، بالتعاون مع حركة أحفاد القردعي، الفائزين بجائزة البحث والتأليف التي نظمتها الوزارة عن الشاعر الثائر الشهيد علي ناصر القردعي، بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لثورة الدستور 1948م.

وحسب بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، فاز بجائزة المسابقة البحث المقدم من الباحثَيْن علي عزي قائد والدكتورة أمل قاسم الزمر بعنوان (الثائر الملهم علي ناصر القردعي – دراسة في الأبعاد الوطنية في حياته وشعره) من أصل ثلاثة بحوث مقدمة.

وتقدر الجائزة المالية للمسابقة مليون ريال مناصفة للباحثين وقد تمت طباعة كتابهما على نفقة الوزارة باعتباره مرجعا يوثق جزءا مهما من تاريخ اليمن ورموزه الثورية.

وفي حفل التكريم الذي نظمه مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة مأرب بحضور نائب رئيس جامعة إقليم سبأ الدكتور علي سيف الرمّال ومستشار وزير الدفاع اللواء محمد الحبيشي ورئيس دائرة التوجيه المعنوي العميد أحمد الأشول، أشار مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بمأرب حسن القبيسي ورئيس حركة أحفاد القردعي صادق صالح القردعي، إلى أن الجائزة تأتي بهدف تحفيز الباحثين على الغوص في تفاصيل واحدة من أبرز محطات النضال الوطني ضد كهنوت الإمامة العنصرية والأدوار البطولية للأحرار ضمن انتاج معرفي يعطي لقيادات ورموز الحركة الوطنية مكانتهم النضالية وتعريف الأجيال بأدوارهم الوطنية.

وأكدا أن شخصية الشهيد القردعي على قدر من العظمة والنبل بقدرات استثنائية ومواقف بطولية بحجم الزمان والمكان وأن سيرته تعد مرجعاً أساسياً يستلهم منها أحفاده من أحرار اليمن دروساً وعبر في حياتهم النضالية، ليقومون بواجبهم في مقارعة المشروع الإمامي بنسخته الجديدة المدعوم من إيران.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: علي ناصر القردعي: الثائر الاستثنائي

وبدوره أكد الباحث الفائز بالجائزة علي العزي اجتماع صفات النضال بالقلم والفكر، في شخصية الثائر القردعي، مشيراً إلى شراسة المعركة الفكرية والثقافية التي تشنها مليشيات الحوثي لطمس الهويات الوطنية ورموزها الملهمة وهذا ما يحتم على المتخصصين في هذا المجال من الكتاب والباحثين والمثقفين وغيرهم من المهتمين مواجهة المشروع التدميري وتكريس الهوية الوطنية وتوثيق ونشر مراحل النضال في اليمن، والثقافة اليمنية الأصيلة والرموز و الأعلام الثقافية والثورية والعلمية وإنجازاتها وتضحياتهم من أجل صناعة التحولات في اليمن وتحرير الشعب ونهضته وتقدمه وتعزيز نسيجه الاجتماعي والثقافي والديني وترسيخ مبادئه وقيمة الدينية والاجتماعية والثقافية.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية