القوات المشتركة تبادر بفتح طريق حيس الجراحي من طرف واحد

القوات المشتركة تبادر بفتح طريق حيس الجراحي من طرف واحد
القوات المشتركة تبادر لفتح طريق حيس الجراحي من طرف واحد (إعلام القوة)

القوات المشتركة تبادر بفتح طريق حيس الجراحي في الحديدة غربي اليمن وسط استمرار اغلاقها من الحوثيين


بادرت القوات الحكومية المشتركة في اليمن اليوم، بفتح المنافذ بين المغلقة بين المناطق المحررة وتلك الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، تنفيذاً للهدنة الأممية التي دخلت حيّز التنفيذ مساء الثاني من أبريل/ نيسان الجاري.

وأعلنت المشتركة في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، أنها باشرت فتح خط حيس- الجراحي، والذي يعد أهم الخطوط أمام المسافرين والحركة التجارية بين محافظتي تعز والحديدة.

وثمّن مدير مديرية حيس رئيس المجلس المحلي الأستاذ مطهر القاضي، مبادرة القوات المشتركة في فتح المنفذ، مؤكداً أنّ المنفذ سيخفف أعباء كثيرة على المواطنين ويختصر المسافات التي يقطعونها للتنقل بين محافظتي تعز والحديدة.

وأكد القاضي، في تصريح وزعه الإعلام العسكري، أنّ القوات المشتركة وعبر دائرة الأشغال العسكرية للمقاومة الوطنية حراس الجمهورية جهّزت المنفذ بكل ما يحتاجه من مكاتب إدارية وغيرها ليكون منفذَ عبورٍ آمناً أمام حركة المسافرين.

ولفت أنّ “هذه الخطوة جرت من طرف واحد، مناشداً الأمم المتحدة الضغط على الطرف الآخر، مليشيات الحوثي، لسرعة فتح الخط من مناطق سيطرتها”.

وفي السياق، قال العقيد أيمن مارش مدير المنفذ، إنّ العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي قائد المقاومة الوطنية رئيس مكتبها السياسي، كان قد وجه مع بدء الهدنة مطلع الشهر الجاري بسرعة ترميم الخط وفتحه لدوافع إنسانية والتزاماً بتنفيذ الهدنة الأممية.

وأوضح أنّ دائرة الأشغال العسكرية للمقاومة الوطنية حراس الجمهورية سارعت بترميم كافة الجسور والعبّارات التي فجّرتها مليشيات الحوثي وبات الخط اليوم جاهزاً.

حضر افتتاح المنفذ مدير قطاع أمن الساحل الغربي العميد مجاهد الحزورة وعدد كبير من القيادات العسكرية والأمنية في القوات المشتركة محور حيس وقيادة السلطة المحلية في المديرية، وعدد من المواطنين.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: القوات المشتركة: نعمل لفتح طريق حيس الجراحي والحوثي يواصل إغلاقه