نص خطاب الرئيس العليمي في العيد الـ32: المواقف وأولوية الاقتصاد

نص خطاب الرئيس العليمي في العيد الـ32: المواقف وأولوية الاقتصاد
رئيس المجلس الرئاسي في اليمن يلقي خطاب العيد الـ32 للجمهورية اليمنية (سبأ)

نص خطاب الرئيس رشاد العليمي في العيد الوطني الـ32 لقيام الجمهورية اليمنية “المواقف وأولوية الاقتصاد وتحسين الخدمات


أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن الدكتور رشاد العليمي اليوم، الالتزام بجعل الاقتصاد أولوية في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، إلى جانب تحسين الخدمات في المناطق المحررة.

جاء ذلك في خطابه الذي ألقاه في العيد الوطني الـ32 لقيام الجمهورية اليمنية 22 مايو 1990، تطرق خلاله إلى عدد من المواضيع، بما فيها أولويات المجلس الرئاسي والتحديات، وتطرق إلى المواقف بشأن جهود السلام مع مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران.

وفيما يلي نشوان نيوز يعيد نشر خطاب الرئيس رشاد العليمي في العيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين القائل: (واعتصموا بحبل اللَّهُ جميعاً ولا تفرقوا)

ايها الشعب اليمني العظيم:
هذا يوم اخر من ايامنا الوطنية، يوم الثاني والعشرين من مايو، يوم اعلان الوحدة اليمنية، والجمهورية الجديدة، الذي نهنئكم فيه اينما كنتم، وسط الحرب، والخراب، والتشرد الذي اغرقتنا به المليشيات الانقلابية المدعومة من النظام الايراني.

يوم من التاريخ، الذي أحدث تحولاً جوهرياً في كياننا السياسي، متوجاً سنوات من واحدية الأهداف والنضال المشترك ضد الحكم الامامي، والاستعمار الاجنبي، قبل ان تتدهور الاوضاع الى كل هذه الاستحقاقات العادلة للشركاء في جنوب الوطن، إثر حرب اهلية، اعترفت بأثارها السلبية، القوى السياسية الفاعلة في البلاد، حيث شكلت القضية الجنوبية العادلة، قضية محورية في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

يا ابناء شعبنا اليمني في الداخل والخارج:
من على تراب هذه المدينة العظيمة، التي احتضنت وماتزال سنوات مخاض التحرر الوطني، والمقاومة، نتحدث اليكم، ونجتمع مع شركاء الهدف والقرار في جنوب الوطن، وشماله كفريق واحد، وامة واحدة من اجل استعادة الدولة، والانتقال الى فضاء أكثر تشاركاً يحدد فيه اليمنيون مستقبلهم على اساس التعايش كما كانوا وفعلوا ذلك منذ خلق الله هذه الارض الطيبة، ومن عليها.

وفي خضم نكبتنا الحالية، فإن وجودنا معا في العاصمة المؤقتة عدن وكل المحافظات المحررة، هو أفضل تذكير بتلك الايام التي كان فيها الابطال الاوائل على قلب رجل واحد، وآمال واهداف مشتركة، وفي كل لحظة تاريخية اجتمع الشركاء من الشمال والجنوب لأحداث التحول، ويمكننا فعل ذلك الان، لأنه بدون الاتحاد ايها الشعب العظيم سيكون علينا جميعا انتظار مصير بلدنا، الذي تحدده التدخلات الاجنبية التوسعية للنظام الإيراني.

ايها الشعب اليمني العظيم:

بينما كنا نتطلع الى مستقبل أفضل يشارك فيه جميع اليمنيين، ويحقق التوزيع العادل للسلطة والثروة من خلال مخرجات الحوار الوطني الشامل، باعت حفنة من قومنا نفسها رخيصة للخارج، منقلبة على التوافق الوطني، وطموحاتكم وآمالكم في ان يكون لبلدكم المكانة التي يستحق على الخارطة وغلبت مصالح ايران التوسعية على مصالح شعبنا وأهدافه ومكتسباته الوطنية.

من النادر جداً، في تاريخ بلدنا وامتنا، ان واجه شعبنا مثل هذه المحن مجتمعة، جماعة خارجة من عصور ما قبل التاريخ، ومعها الحرب، والوباء، والجوع، مودية بحياة عشرات الالاف من اطفالنا وامهاتنا، وشبابنا ورجالنا، وتشريد الملايين داخليا، وعبر الدول والقارات، لنصبح احدى أكبر الازمات الانسانية على وجه الكوكب.

من اجل التغلب على هذا الواقع المرير، ومحاولة ايقاف نزيف الدم، والانتصار لتضحيات ابطالنا، وتأمين مستقبل بلدنا، كان الامر يتطلب أكثر بكثير من الكلمات.. يتطلب الوفاق، والتلاحم، والاصطفاف، فكان انشاء مجلس القيادة الرئاسي ليجسد رسالة سلام، وعزم على تحقيق ارادة شعبنا الذي يتطلع في كل الاحوال الى دولة عصرية، أكثر قوة، وتماسكا، وعدالة، دولة سيادة القانون والمساواة والحقوق والحريات، وبدعم ومساندة من اشقائنا.

ايها الشعب اليمني العظيم..

لقد علمتنا الاسابيع القليلة الماضية من عمر الهدنة، درساً مهماً في اهمية الانحياز الدائم لشعبنا، والتنازل دون تردد من موقع القدرة والمسئولية من اجل رفع معاناته بموجب قسمنا وعهدنا الذي قطعناه بالمسؤولية عن جميع اليمنيين، ونناشد المجتمع الدولي الضغط على قيادة المليشيات الانقلابية ان لا تقتل فرحة اليمنيين بهذه الخطوات نحو السلام العادل والشامل والمستند على المرجعيات المتفق عليها محلياً وإقليمياً ودولياً والعمل على إيقاف نزيف الدم وشبح المجاعة عن شعبنا الكريم.

وانني واخواني في مجلس القيادة الرئاسي، اذ نقدر المساعي الحميدة للمبعوثين الاممي، والامريكي، والاسرة الدولية من اجل انهاء معاناة شعبنا، فإننا نشدد على ضرورة تنفيذ كافة بنود الهدنة، وفي المقدمة فتح معابر تعز والمدن الاخرى، كما يجب على المجتمع الدولي الضغط لاستكمال إجراءات تبادل الاسرى، والمحتجزين، والمخفيين قسرا من قبل المليشيا الانقلابية، وصرف رواتب الموظفين من رسوم سفن المشتقات النفطية الواصلة الى ميناء الحديدة، وانهاء حرب الخدمات التي يديرها الانقلابيون ضد الشعب اليمني.

وفي هذا الصدد ايضا، نؤكد باسمي واعضاء مجلس القيادة، مواصلة دعم الجهود الحثيثة للمبعوثين الاممي، والاميركي، من اجل تمديد الهدنة الإنسانية، كما نجدد تمسكنا بمبادرة الاشقاء في المملكة العربية السعودية، واعتبارها أساسا عادلا لعملية سلمية شاملة.

ايها الشعب اليمني الكريم..

أننا على عهدنا الذي قطعناه في خطاب اليمين الدستورية امام مجلسي النواب والشورى، بأن تكون المسألة الاقتصادية اولوية رئيسة لعملنا، وسنعمل سويا مع حكومة الكفاءات السياسية على تنشيط الصادرات وتنمية الإيرادات بما يمكننا من الانتظام في دفع رواتب موظفي الخدمة العامة والقوات المسلحة والامن والمعاشات التقاعدية.

وقد وجهنا الحكومة بإنجاز الية استيعاب المنحة الكريمة المقدمة من اشقائنا في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة البالغة 3 مليارات، و 300 مليون دولار بشكل عاجل، ويتواجد في هذه اللحظة الفريق الحكومي مع اللجنة الاقتصادية في الرياض لإنجاز ذلك، كما تم تحويل ما تبقى من الوديعة السابقة وقدرها 174 مليون دولار الى البنك المركزي، وبما سيسهم في استقرار العملة وتحسين الاوضاع المعيشية.

كما نؤكد التزامنا بتحسين الخدمات في كافة المحافظات وفي المقدمة العاصمة المؤقتة عدن، التي نوليها اهتماما خاصا، بما يليق بمكانتها وتاريخها ومدنيتها، وجمالها، وطيبة ونقاء سكانها، ونؤكد ايضاً ان المجلس سيعمل بشكل أساسي على مكافحة الفساد من خلال تطوير جهاز الرقابة والمحاسبة، واختيار هيئه وطنية عليا جديدة لمكافحة الفساد خلفا للهيئة القائمة كما تم توجيه الحكومة بسرعة إعادة تشكيل اللجنة العلياء للمناقصات والهيئة العليا للرقابة على المناقصات ليتم بموجبة تشكيل لجان المناقصات في المحافظات المحررة وبصورة عاجلة.

أيها الاخوة والاخوات:
باسمي وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي وباسمكم جميعا أتوجه بكل آيات الاجلال والاكبار والتقدير لأبطال قواتنا المسلحة والامن والمقاومة الشعبية على مواقفهم وتضحياتهم الغالية، دفاعا عن الشرعية الدستورية والنظام الجمهوري والوحدة الوطنية،كما ندعو بالرحمة للشهداء الابرار الذين ارتقوا عظماء خالدين، في كل مواقع الشرف والبطولة دفاعاً عن الشرعية الدستورية والشفاء للجرحى الكرام الذين نجدد التزامنا نحوهم بتقديم كل الدعم اللازم لعلاجهم ورعايتهم.

ونؤكد هنا توجيهنا السابق للحكومة بالإسراع خلال شهر واحد من الان بإنشاء الهيئة الوطنية الخاصة بعلاج ورعاية جرحى ومصابي ومعاقي القوات المسلحة والامن والمقاومة الشعبية وعائلات الشهداء منهم واصدار قانون بإنشاء صندوق خاص بمواردها، وسنمضي قدماً في جهود توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية، كما نص اتفاق الرياض، وإعلان نقل السلطة، وذلك من خلال اللجنة العسكرية والأمنية التي سيتم إعلانها خلال الأيام القليلة القادمة.

ايها الشعب الكريم:
كما كانت آمال النصر معقودة دائماً عليكم وتضحيات أبطالكم في القوات المسلحة والامن، ووحدة قواكم السياسية، فإنها معلقة ايضا على اشقائنا الاوفياء الذين سطروا على ارضنا ملاحم عظيمة في الذود عن الشرعية الدستورية واستعادة الدولة واغاثة اهلنا وتضميد جراحهم، في مواقف مشرفة مثلت رسالة حازمة للأعداء الطامعين في ارضنا واستهداف هويتنا ونسيجنا العربي المشترك من المحيط الى الخليج.

و في هذا المقام أتقدم باسمكم، واخواني أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، بالشكر الجزيل والتقدير الكبير، للقادة الشجعان وشعوبهم الكريمة، في دول تحالف دعم الشرعية، وفي المقدمة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ودولة الامارات العربية المتحدة برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بن سلطان ال نهيان، على كل ما قدموه وما يزالون لأشقائهم في اليمن من دعم عسكري وسياسي ودبلوماسي واقتصادي ومالي واغاثي، في مواجهة الانقلاب المدعوم من النظام الإيراني.

كما أتوجه بالشكر والتقدير لكل اشقائنا في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذين ما عرفناهم الا سنداً وعضداً لليمن في كل الظروف، ونأمل ان يأتي اليوم المنشود الذي يكون فيه بلدنا عضوا كاملا مع اشقائه في هذا الصرح العربي العظيم، والشكر موصول أيضاً لكل اشقائنا العرب، واصدقائنا المانحين واخص بالذكر جمهورية مصر العربية بقيادة اخي فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي فتح أبواب مصر لمئات الالاف من أبناء شعبنا سواء بالإقامة و الاستقرار المؤقت بسبب ظروف الحرب او العلاج، والتعليم، وهذا ليس غريباً على مصر العروبة التي وقفت دوماً مع اليمن، ودعمت جمهوريته بالدم والمال وساندت أبناءه بكل محبة واصالة في كافة المجالات.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: نص كلمة رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي في عيد الفطر

يا أبناء شعبنا المقاوم:
اننا في مجلس القيادة الرئاسي ونحن نتابع بحزن والم الذكرى الرابعة والسبعين للنكبة الفلسطينية واستمرار معاناة شعبنا العربي الفلسطيني من اثار الحصار الظالم، والانتهاكات المستمرة لحقوقه وكرامته من قبل الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة ومستوطنيها، فأننا ندعو المجتمع الدولي وفي المقدمة الولايات المتحدة الامريكية والدول دائمة العضوية في مجلس الامن لممارسة كافة وسائل الضغط على الدولة المحتلة للدخول في مفاوضات جادة مع السلطة الوطنية الفلسطينية بتنفيذ القرارات الدولية والتعاطي الإيجابي مع المبادرة العربية والقبول بها على طريق حل الدولتين، وبما يحقق السلام والاستقرار للمنطقة والعالم.

– المجد والرفعة والكرامة للشعب اليمني العظيم
ـ الرحمة والخلود للشهداء الأبطال.
– الشفاء والسلامة للجرحى الميامين.
– الحرية والسلام للمعتقلين والمحتجزين والمختطفين.
– التحية والاجلال لأشقائنا الكرام .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته