بيان لجنة المفاوضات الحكومية: الحوثيون يتلكأون عن فتح طرقات تعز

بيان لجنة المفاوضات الحكومية: الحوثيون يتلكأون عن فتح طرقات تعز
وقفة احتجاجية تطالب بإعادة فتح طرقات تعز (شبكات تواصل)

بيان لجنة المفاوضات الحكومية في اليمن: الحوثيون يتلكأون عن فتح طرقات تعز ويقترحون طريقاً فرعياً


كشفت اللجنة الحكومية المعنية بمفاوضات فتح الطرقات في تعز ومحافطات أخرى في اليمن اليوم، عن تلكؤ مليشيات الحوثي المدعومة من إيران عن تنفيذ الاتفاق، وهدد بالانسحاب من المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في الأردن.
وقال بيان صادر عن رئيس اللجنة عبدالكريم شيبان حصل نشوان نيوز على نسخة منه “قدمنا تصورنا لطرقات والخطوط المراد فتحها وهي الطرق الرسمية المعروفة التي كان الناس يتنقلون فيها بشكل روتيني وطبيعي والتي كانت مفتوحة قبل عام 2010 وهي طريق: تعز. الحوبان- صنعاء ، وطريق تعز الحوبان- عدن، وطريق بيرباشاء مصنع السمن والصابون البرح الحديدة، و طريق البرح – المخاء ، كمرحلة
أولى”.

وأضاف أنه “بعد يومين من النقاشات الشاقة في الصباح والمساء مع الحوثيين ومحاولة اقناعهم بكافة الوسائل المنطقية والموضوعية ، لم يستجيبوا أبدأ، وكل ما اقترحه الحوثيون هو عبارة عن ممر جبلي حميري قديم كان معداً لمرور الحمير والجمال”.

وأضاف أن المعبر “لا يمكن أن تمر فيه سيارة نتيجة ضيقه ووعورته وطوله، وهو معبر يبعد عن المدينة 30 كيلومتراً، يبدأ من منطقة الزيلعي ثم يمر عبر قرية أبعر وقرية الصرمين ويصل إلى أسفل جبل صبر في منطقة صالة”.
وقال البيان إن “هذا المعبر لا يرفع المعاناة عن الناس ولو بنسبة 10 بالمائة، وللأسف أعتبره رئيس وفد جماعة الحوثي أنه هدية منهم لأبناء مدينة تعز، لذلك فهناك تعنت واضح ومماطلة وعدم جدية وعدم استجابة لرفع المعاناة عن 5 مليون انسان من أبناء محافظة تعز”.

وأضاف أن ذلك “رغم أنهم قد حصلوا على كل ما يريدون من فتح مطار صنعاء وفتح ميناء الحديدة لدخول المشتقات النفطية وفرض عشرات المليارات رسوم ضريبية على هذه المشتقات واعتماد جوازات السفر غير شرعية والني كان يفترض تنفيذ مثل هذه الطلبات متزامنا مع فك الحصار وفتح الطرقات عن تعز والمغلقة منذ 8 سنوات.

اقرأ ايضاً على نشوان نيوز: بيان المبعوث الأممي: فرص تمديد الهدنة في اليمن وانطلاق مفاوضات الطرق

وقالت اللجنة الحكومية إنه “إذا لم يستجيبوا لفتح الطرقات والخطوط الرسمية المعروفة التي تربط تعز ببقية المحافظات اليوم الجمعة مساء
سنضطر للتوقف عن النقاش والحوار، ونعلن ذلك للرأي العام المحلي والدولي عن حقيقة تعنت الحوثيين وعدم استجابتهم للمطالبات المحلية والإقليمية والأممية برفع الحصار وفتح الطرقات وفك القيود عن المحاصرين داخل محافظة تعز”.