مجلس القيادة يناقش التطورات الاقتصادية والعسكرية على وقع الخروقات

مجلس القيادة يناقش التطورات الاقتصادية والعسكرية على وقع الخروقات
مجلس القيادة يناقش التطورات الاقتصادية والعسكرية على وقع الخروقات (سبأ)

مجلس القيادة اليمني يناقش التطورات الاقتصادية والعسكرية على وقع الخروقات المتزايدة للهدنة في اليمن


ناقش اجتماع ضم رئيس ونواب مجلس القيادة الرئاسي اليمني مع القيادات العسكرية والأمنية، تطورات الوضع الميداني والاقتصادي، في ظل المفاوضات الجارية في الأردن برعاية الأمم المتحدة، بين وفدي الحكومة ومليشيات الحوثي.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الحكومية، فقد اطل الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي ونوابه في مجلس القيادة الرئاسي اليوم السبت، على تقارير بشأن الوضع العسكري والاقتصادي، اضافة الى مستجدات المفاوضات الجارية لإنهاء حصار المليشيا الحوثية عن مدينة تعز، والمحافظات الاخرى.

وعقد الاجتماع بحضور نواب رئيس مجلس القيادة، عيدروس الزُبيدي، وعبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وفرج البحسني، وعبر دائرة الاتصال المرئي، النواب طارق صالح، وسلطان العرادة، وعثمان مجلي.

واستمع مجلس القيادة الرئاسي إلى إحاطة من نائب رئيس المجلس، عثمان مجلي، حول جهود الفريق الاقتصادي الحكومي المتواجد في الرياض، بمشاركة قيادة البنك المركزي اليمني، من اجل استيفاء المتطلبات اللازمة لاستيعاب التعهدات المالية المقدمة من الأشقاء في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة.

كما قدم نائب رئيس المجلس عبدالله العليمي، تقريرا بشأن مستجدات المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمّان، حول فتح معابر تعز، وغيرها من المدن الاخرى، حيث “تتعنت المليشيا الحوثية في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة”، وفقاً للمصدر.

الى ذلك استمع مجلس القيادة الرئاسي الى تقرير من وزير الدفاع، الفريق محمد المقدشي، حول خروقات المليشيات الحوثية للهدنة الاممية على مختلف الجبهات، ما “ادى الى سقوط شهداء وجرحى في صفوف الجيش والمقاومة الشعبية، فضلا عن استمرار المليشيا بدفع المزيد من مسلحيها المغرر بهم الى مناطق التماس المختلفة”.

واكد “مجلس القيادة في هذا السياق، التزام ضبط النفس لما يخدم استمرار الهدنة، وتخفيف المعاناة الإنسانية التي فرضتها المليشيات الحوثية على أبناء الشعب اليمني”.

وجاء التطور، في ظل استمرار الاجتماعات التي ترعاها الأمم المتحدة في الأردن، بين وفدي الحكومة والحوثيين والمفترض أن تؤدي إلى فتح طرقات تعز وغيرها، ومن المتوقع أن تلقي بظلالها على الهدنة.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: بيان لجنة المفاوضات الحكومية: الحوثيون يتلكأون عن فتح طرقات تعز