مأرب: ندوة فكرية تؤكد أهمية توحيد الخطاب الإعلامي لكافة الأطياف

مأرب: ندوة فكرية تؤكد أهمية توحيد الخطاب الإعلامي لكافة الأطياف
ندوة فكرية في مأرب تؤكد على أهمية توحيد الخطاب الوطني (نشوان نيوز)

مأرب ندوة فكرية تؤكد أهمية توحيد الخطاب الإعلامي لكافة الأطياف في اليمن لاستعادة مؤسسات الدولة المختطفة في ايدي الحوثي


أكد عدد من الأدباء والمثقفين والشعراء في اليمن على أهمية توحيد الخطاب الإعلامي لمختلف الأطياف الوطنية في سبيل معركة استعادة الدولة من مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

جاء ذلك في ندوة فكرية نظمها منتدى وهج الجمهورية الثقافي بالتعاون مع منتدى معد كرب القومي بمدينة مأرب، تناولت أبعاد وتحديات خطاب الحراك القومي.
وحسب بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، اعتبر المشاركون تشكيل مجلس القيادة الرئاسي في المرحلة الراهنة خطوة في الاتجاه الصحيح لتوحيد كافة القوى الوطنية تحت مظلة الجمهورية لمواجهة العدو الواحد مليشيا الحوثي.

وفي افتتاح الندوة أوضح رئيس منتدى وهج الجمهورية – الشيخ فواز الجماعي” أن المنتدى يحرص من خلال اقامة مثل هكذا فعاليات على تخليد التاريخ اليمني الجمهوري، وزرع الولاء الوطني”.

وقال “حرصنا ان يكون المنتدى امتداداً لمسيرة الشيخ الشهيد نايف الجماعي الثقافية، وان نجعله للمثقفين والشعراء والأدباء”.

ودعا الجماعي” إلى أن يظل الحراك الثقافي قائماً بشكل إسبوعي في مقر المنتدى”، متعهداً بذات الوقت بطباعة كافة مخرجات المنتدى مجاناً.

فيما دعا مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد أحمد الأشول إلى توحيد الكلمة والخطاب الجمهوري لكل الأطياف الوطنية لمواجهة عدو الجميع مليشيا الحوثي”، مشدداً على ضرورة تناسي أحداث الماضي والالتفاف حول مجلس القيادة الرئاسي”.
وقال:” سنتعايش مع أي فكرة في اليمن، ما عدا مليشيا الحوثي، فلا يمكن التعايش معها، كما لايمكن أن نحيد عن صف الجمهورية، ولايمكن أن نقبل بالإمامة”.
وأكد العميد الأشول” أن الخطاب الإعلامي لابد أن يكون جمهورياً مسانداً للمعركة الوطنية، والانتقال السياسي الراهن في البلد”.
وأكد رئيس مؤسسة جذور للفكر والثقافة – عمار التام، على أن الخطاب القومي لايجب أن يخرج عن الهوية اليمنية، وأن تصل رسالة الوعي القومي لكافة الشعب، وخاصة تحت سيطرة الخرافة الهاشمية الإمامية”.
وأشار” الى أن صراع اليمنيين مع الخرافة الهاشمية كونها مغايرة للهوية اليمنية، وترفض التعايش، وتسعى لفرض فكرها الطائفي وقوميتها الفارسية على الشعب بالقوة”.

ووصف التام الخرافة الهاشمية بفيروس الإيدز والذي لايمكن مقاومته إلا بتقوية جهاز المناعة، معتبراً أنهم جزء صغير في جغرافية اليمن الكبير”. مؤكداً على وجوب مساندة الدولة كونها ضرورة وجود”.

وعن التحديات الذي تواجه الحراك القومي بعد أن وصل صوت الأقيال للداخل والخارج أكد التام على أهمية الحفاظ على الأجندات الوطنية الذاتية بعيدا عن الإيدلوجيات والأجندية الخارجية التي قد تؤثر على الخطاب القومي.

أدار وقدم الندوة الأستاذ سمير مريط وتخلل الندوة العديد من القصائد للشاعر القيل علي أبو هويدة وأبو رعد العمري، والشاعر زكريا الغندري، جسدت معاني الجمهورية، ومعاني الفكرة القومية ودعت إلى وحدة الصف تحت راية القومية والجمهورية.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: يمنيون للدراسات يقيم ندوة اليمن الهوية وتاريخ الدولة – ملخص