رحيل الصحفي محمد عبدالماجد العريقي والنقابلة: خسارة مهنية

رحيل الصحفي محمد عبدالماجد العريقي والنقابلة: خسارة مهنية
الزميل الصحفي الراحل محمد العريقي

رحيل الصحفي المخضرم محمد عبدالماجد العريقي والنقابلة: خسارة مهنية لصحفي أسهم في مساعدة أجيال من الشباب


ودعت الصحافة اليمنية أمس السبت، الزميل الصحفي المخضرم محمد عبدالماجد العريقي نائب رئيس تحرير صحيفة الثورة الذي انتقل إلى بارئه بعد معاناة مع المرض.
وفي بيان لها اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، قالت نقابة الصحفيين اليمنيين إنه بهذا الرحيل الموجع خسر الوسط الصحافي في اليمن صحافيا مهنياً، ساهم في مساعدة أجيال من الصحفيين الشباب.

والفقيد العريقي من مواليد عام 1955م، وأب لثلاثة أولاد وخمس بنات.
والتحق الصحفي محمد عبد الماجد العريقي بالعمل بصحيفة الثورة أواخر عام 1976، و كان وقتها ايضا يدرس في جامعة صنعاء قسم تجارة و علوم سياسية ، تخرج من الجامعة عام 1979، ونال دبلومان في السياسة الدولية والصحافة عامي 1987 و 1993.

وتدرج في العمل الصحفي في صحيفة الثورة من قسمي الأخبار والتحقيقات، وعين في العام 1981 سكرتيراً لتحرير صحيفة الثورة حتى العام 2004، ثم عين نائباً لمدير تحرير الصحيفة حتى 2011.

وأسس العريقي أول صفحة متخصصة للمياه والبيئة في،صحيفة الثورة، وله العديد من الكتابات والابحاث في هذا المجال منها كتابه “المياه واقع ورؤية” كما انه وحضر العديد من الفعاليات العربية والدولية و عمل لقاءات مع عدد من المفكرين و السياسيين و خبراء اقتصاد و شعراء يمنيين و عرب.

وتقدمت نقابة الصحفيين اليمنيين بخالص العزاء والمواساة، لأسرة الفقيد والوسط الإعلامي سائلة المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون.

أسرة تحرير نشوان نيوز تتقدم بخالص التعازي لأسرة وأهالي الفقيد وللأسرة الصحافية اليمنية، تغمده الله بواسع الرحمة والمغفرة.