تصفيات حوثية في صنعاء: اغتيال برلماني سابق وتصفية القاضي حمران

تصفيات حوثية في صنعاء: اغتيال برلماني سابق وتصفية القاضي حمران
عضو المحكمة العليا في اليمن القاضي محمد حمران يتعرض للتصفية في صنعاء (أرشيف)

تصفيات حوثية في صنعاء: اغتيال البرلماني السابق في اليمن عبدالله الكبسي بعد تصفية القاضي محمد حمران


في تطور لافت، شهدت العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي في اليمن عمليتي اغتيال، خلال 24 ساعة، حيث اغتال مسلحون نائباً سابقاً في البرلمان، بعد ساعات من قيام مجموعة يُعتقد أنها تتبع قيادات في الحوثيين بتصفية القاضي محمد حمران.

وأفادت مصادر محلية متطابقة اليوم، بأن مسلحين أقدموا على اغتيال النائب السابق في البرلمان، عبدالله الكبسي في منزله في منطقة الحصبة.

وجاءت عملية اغتيال الكبسي، بعد ساعات من تأكيد مصادر متطابقة، بقيام مسلحين بتصفية القاضي محمد حمران عضو المحكمة العليا في اليمن، بعد أن قاموا يوم أمس باختطافه في صنعاء.

وكان حمران تعرض لحملة تحريض من قبل قيادات حوثية ووسائل إعلام تابعة للمليشيات، ليبدو أن الجماعة، أو قيادات متصارعة فيها، قررت تصفيته.
وعلى الرغم من إعلان الحوثيين عن ضبط المسؤولين عن اغتيال القاضي حمران، إلا أن متابعين شككوا، بالجدية، خصوصاً أنه تعرض لحملة تحريض حوثية ضده.

وفي منشور له تابعه نشوان نيوز، قال القاضي والناشط عبدالوهاب قطران إن “ما حصل لشهيد العدالة المذبوحة والقضاء المغدور، شهيدنا الغالي فضيلة العلامة القاضي الدكتور محمد حمران، من خطف بوضح النهار ثم قيام الخاطفين بتصفيته بعد يومين من اختطافه، هو نتاج طبيعي للتحريض ضد القضاء والقضاة من قبل رئيس منظومة التغريدات، ومن خلفه العماد وهويته، ا لذي يحرض منذ سنوات صباح مساء مباشرة وعلى الهواء ،من على شاشة قناته بكل وقاحة وصفاقة ودعم ورعاية، بعض اجنحة سلطة صنعاء”.

من جانبه، علق السياسي والكاتب محمد جميح على التطور بأنه “لا يمر يوم دون جريمة هنا أو هناك في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، ولكن عندما يصل الأمر إلى تصفية قاضٍ بالمحكمة العليا على يد مسلحين يتبعون المليشيا بعد حملة تحريض ممنهج من قبل قيادات فيها، فهذا يعني أن الجماعة تنفذ عملية منظمة لإفراغ القضاء من كوادره النزيهة”.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: اجتماع في صنعاء: هكذا تسيطر الأسر الحوثية في صورة