طارق صالح يدنا على الزناد.. وعبدالله العليمي: الحوثي يتوهم القوة

طارق صالح يدنا على الزناد.. وعبدالله العليمي: الحوثي يتوهم القوة
المجلس الرئاسي في اليمن خلال اجتماع سابق (ارشيف)

طارق صالح تعليقاً على رفض الحوثيين تمديد الهدنة: مع السلام ويدنا على الزناد.. وعبدالله العليمي: وهم القوة وراء الرفض


علق عضو مجلس القيادة الرئاسي في اليمن – قائد قوات المقاومة الوطنية على رفض مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، مقترح تمديد اتفاق الهدنة مؤكداً على الدعوة للسلام والاستعداد لأي تصعيد، فيما اعتبر عضو المجلس عبدالله العليمي أن الحوثي مدفوع بوهم القوة رفض التمديد.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه، بعد تابعها نشوان نيوز، بعد إعلان المبعوث الدولي إلى اليمن هانس غروندبرغ إخفاق جهود تمديد الهدنة.

وقال طارق صالح إن “عبدالملك الحوثي يرفض مبادرة تمديد الهدنة التي تحقن دماء اليمنيين وتخفف معاناتهم من خلال صرف المرتبات واطلاق جميع الاسرى والمعتقلين وفتح الطرقات واستمرار الرحلات الجوية”. وأضاف “ندعوا للسلام ويدنا على الزناد”.

إلى ذلك، اعتبر عضو المجلس الرئاسي، عبدالله العليمي أنه “قد اتضح للعالم اجمع ان الميليشيات الحوثية ابعد ماتكون عن ان تكون شريكا في السلام”.

وأضاف “هدنة تضمن وقف اطلاق النار ودفع رواتب الموظفين المدنيين في مناطق سيطرتهم مع توسيع لرحلات من مطار صنعاء وضمان تدفق للمشتقات النفطية ترفضها الميليشيات الحوثية مدفوعة بوهم القوة والكثير من الاكاذيب”.

وتابع “لم تتعامل الميليشيات الحوثية مع الهدنة كفرصة للتخفيف من المعاناة الانسانية ، بل نظرت اليها كمعركة سياسية وفرض ارادات وتجاهل تام لمعاناة الشعب اليمني وفرصة للابتزاز ، وقدمت نفسها كأداة خارجية تضع المصالح الايرانية فوق اعتبارات مصالح الشعب اليمني”.

وقال “قدمت الحكومة التنازلات الواسعة ووافقت على مقترح المبعوث بالرغم من كل مافيه من تجاهل لمخاوف الحكومة كل ذلك حرصاً على استمرار الهدنة وبحثاً عن فرص للسلام”. مشيراً إلى أن “الميليشيات تصر على حصار تعز بشكل غير مفهوم ، ورفضت فتح الطرقات بين مارب وصنعاء والطرق الرئيسية بين المدن للتخفيف عن الشعب”.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: المبعوث الأممي: لا اتفاق حول تمديد الهدنة في اليمن