وكالة: حزب الله يوافق على ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

وكالة: حزب الله يوافق على ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل
حزب الله اللبناني (وكالات - ارشيف)

وكالة رويترز للأنباء: حزب الله – ذراع طهران في بيروت يوافق على ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل


كشفت وكالة “رويترز” للأنباء اليوم الثلاثاء نقلاً عن “مصدرين لبنانيين كبيرين” قولهما إن حزب الله – الذراع الإيرانية في لبنان أعطى الضوء الأخضر لاتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، الذي توسطت فيه الولايات المتحدة.

وذكر مسؤول كبير بالحكومة اللبنانية وآخر مقرب من حزب الله لوكالة “رويترز” أن الجماعة وافقت على بنود الاتفاق وتعتبر أن المفاوضات انتهت.

يأتي هذا بينما قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم، إن المسودة النهائية لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل تلبي مطالب بيروت.

وكانت سفيرة أميركا في لبنان قدمت مسودة الاتفاق للرئيس ميشال عون مطلع أكتوبر الحالي، وقالت الرئاسة اللبنانية إنها تعتبر أن الصيغة النهائية لهذا العرض “مرضية للبنان لاسيما أنها تلبي المطالب اللبنانية التي كانت محور نقاش طويل خلال الأشهر الماضية، وتطلبت جهداً وساعات طويلة من المفاوضات الصعبة والمعقدة”.

ورأت الرئاسة أن “الصيغة النهائية حافظت على حقوق لبنان في ثروته الطبيعية، وذلك في توقيت مهم بالنسبة إلى اللبنانيين”.

وأعربت الرئاسة اللبنانية عن أملها في أن يتم الإعلان عن الاتفاق حول الترسيم “في أقرب وقت ممكن”.

وقد شكر عون الوسيط الأميركي والإدارة الأميركية على “الجهود التي بذلت من أجل التوصل إلى هذه الصيغة”، مضيفاً أنه “سيجري المشاورات اللازمة حول هذه المسألة الوطنية تمهيداً للإعلان رسمياً عن الموقف الوطني الموحد”.

بدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، اليوم، إن إسرائيل ولبنان توصلا إلى “اتفاق تاريخي” بخصوص ترسيم الحدود البحرية.
وأضاف “هذا اتفاق تاريخي سيعزز أمن إسرائيل، وسيضخ المليارات في اقتصادها وسيكفل استقرار حدودنا الشمالية”.

وذكر لابيد في بيان أن الاتفاق سيعرض على مجلس الوزراء الأمني والحكومة يوم الأربعاء، للموافقة عليه قبل عرضه على البرلمان.

ويمكن لاتفاق بين الدولتين المتجاورتين اللتين لا تزالان رسمياً في حالة حرب أن يمثل خطوة كبيرة نحو إطلاق العنان لإنتاج الغاز البحري من الطرفين.

وتتوسط الولايات المتحدة منذ عامين بين لبنان وإسرائيل للتوصل إلى اتفاق يهدف إلى ترسيم حدودهما البحرية وإزالة العقبات أمام التنقيب عن النفط والغاز.

إلى ذلك، أثارت الخطوة، تعليقات ساخرة، بشأن حزب الله الذي يرفع شعار “المقاومة” ويطلق التهديدات ضد إسرائيل، في حين يرى معارضوه أنه لطالما خدم مصالح تل أبيب بصورة أو بأخرى.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: الحكومة اليمنية تعلق على مقتل القيادي بحزب الله الغراوي في مأرب