الحكومة اليمنية تدرس تأمين المصالح والمنشآت: المعركة مع الحوثي وجودية

الحكومة اليمنية تدرس تأمين المصالح والمنشآت: المعركة مع الحوثي وجودية
اجتماع الحكومة اليمنية يدرس تأمين المصالح والمنشآت في أعقاب التهديدات الحوثية (سبأ)

الحكومة اليمنية تدرس إجراءات تأمين المصالح والمنشآت في ضوء التهديدات الحوثية الأخيرة: المعركة مع مليشيات الحوثي مصيرية ووجودية


قال رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، إن استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب هدف لا رجعة عنه، وان الوصول اليه سيتحقق بكل الأساليب المتاحة والممكنة.

جاء ذلك، خلال اجتماع عقده مجلس الوزراء في العاصمة المؤقتة عدن، تدارس خلاله المجلس “بشكل مستفيض، مستوى الإجراءات المتخذة لتأمين المصالح الحيوية والمنشآت الاقتصادية من التهديدات الإرهابية الحوثية، وحماية الملاحة الدولية واستقرار الطاقة العالمي”، ونوه وفقاً لوكالة الأنباء الحكومية بالتنسيق والتعاون الكامل على المستوى المركزي والمحلي في هذا الجانب.

واستمع مجلس الوزراء من وزير النفط والمعادن، الى تقرير حول جهود الوزارة والتنسيق القائم مع الجهات الأمنية والعسكرية لتأمين المنشئات وضمان استمرار اعمال الانتاج والتحديات القائمة وآليات تجاوزها.. مشيرا الى التفاهم المستمر مع شركات الإنتاج والملاحة لضمان تجاوز أي عوائق ومعالجتها أولا بأول.

وأحاط رئيس الوزراء، أعضاء المجلس بالتحركات الحكومية على المستوى الإقليمي والدولي لإسناد جهودها في مواجهة التصعيد الحوثي الجديد ورفض تجديد الهدنة وممارساتها التي تثير العنف والتوتر والفوضى في المنطقة، وردعها حفاظًا على الأمن والسلم الإقليمي والدولي..

وقال عبدالملك إن السلام لن يتحقق في اليمن طالما وايران مصرة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر ادواتها التخريبية ممثلة في مليشيا الحوثي.

وأشار الى ان استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب هدف لا رجعة عنه، وان الوصول الى هذا الهدف سيتحقق بكل الأساليب المتاحة والممكنة..

واعتبر في السياق أن لجوء مليشيا الحوثي الى استهداف المدنيين واستمرار حصارها على المدن وخاصة تعز والتنصل من كل التزاماتها بموجب الهدنة الإنسانية ورفض تجديدها هو الوجه الحقيقي لهذه المليشيات الاجرامية وممارساتها الإرهابية ضد الشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014م.

وأوضح رئيس الوزراء ان الحكومة تعمل بالتوازي مع معركتها ضد الانقلاب الحوثي على تحسين الخدمات الأساسية وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة باعتبار ذلك احد العوامل نحو تسريع استكمال استعادة الدولة.

واستمع مجلس الوزراء من وزير الدفاع ، الى تقرير حول مستجدات الأوضاع الميدانية والعسكرية في جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي الإرهابية، وجوانب التنسيق القائمة مع تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وحيا المجلس استمرار الدور الاخوي الصادق لتحالف دعم الشرعية في دعم الشعب اليمني في معركة العرب المصيرية ضد المشروع الإيراني ووكلائه من مليشيات الحوثي الإرهابية.. ونوه بـ”صمود وبسالة منتسبي القوات المسلحة والامن والمقاومة الشعبية ورجال القبائل والشعب اليمني في الوقوف ضد مليشيا الحوثي ومشروعها التخريبي والعنصري والتدميري”.

وشدد مجلس الوزراء على ان” المعركة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية مصيرية ووجودية ولا مجال امام الشعب اليمني الا الانتصار فيها.. مؤكدا ان الحكومة تضع في أولى أولوياتها دعم هذه المعركة حتى استكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة”.

وناقش مجلس الوزراء، المشروع المقدم من وزارة الصناعة والتجارة بشأن عقد انشاء وتشغيل المنطقة الصناعية “العلم” مع شركة عدن لتطوير المناطق الصناعية المحدودة.. وكلف لجنة من وزارات الصناعة والتجارة والمالية والشؤون القانونية ووزير الدولة محافظ عدن وامين عام مجلس الوزراء لاستيعاب الملاحظات النهائية لاستكمال عقود انشاء وتطوير المنطقة الصناعية بالعلم.

وأكد المجلس، على وزير الصناعة والتجارة ووزير الدولة محافظ عدن الاشراف والتأكد من التزام الشركة المطورة.. مشددا على ان ملف تطوير المناطق الصناعية في عدد من المحافظات بالشراكة مع القطاع الخاص اولوية امام الحكومة خلال الفترة القادمة لخلق فرص عمل وزيادة الناتج القومي.

واطلع مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الوزراء بشأن تنظيم وحدة الاستجابة الإنسانية للنزوح الداخلي.. وكلف لجنة من وزارات التخطيط والتعاون الدولي والإدارة المحلية والشؤون الاجتماعية والعمل والصحة العامة والسكان والشؤون القانونية لدراسة مشروع القرار ومراجعته والرفع الى المجلس للمناقشة واتخاذ ما يلزم.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: بيان الحكومة اليمنية بعد هجوم الحوثي في حضرموت: الخيارات مفتوحة