سراب الحوار والوفود الدولية في اليمن

سراب الحوار والوفود الدولية في اليمن
أحمد عبده ناشر (ارشيف)

أحمد عبده ناشر يكتب عن سراب الحوار والوفود الدولية في اليمن


للأسف هذه الايام نجد حوارات ووفود دولية وغيرها وكلها يكتنفها الغموض ‏وعدم الوضوح فهناك مخرجات وهناك قرارات دولية وهناك مبادرة خليجية.. ‏لماذا الالتفاف عليها ومحاولة تجاوزها. هذا سيكون بركان واطالة الحرب.‏

هناك أجندة لإعطاء المليشيات المتمردة الحوار مع المليشيات التي تجاوزت كل ‏المواثيق وسعت لنفيذ مخطط إيران لتغيير الهوية اليمنية وسلخ اليمن عن ‏اشقائها العرب وجعلها ولاية إيرانية لأطماع إيران وهلوسة ملاليها لعودة ملك ‏كسرى والسيطرة عل المنافذ وتصدير الارهاب لدول الجوار وشرق افريقيا وغيرها.‏

‏ ان من يلتزمون الحوار وكأنهم لا علاقة لهم بالموضوع ونقول لهم أنتم بالأجندة ‏الإيرانية لن تسلم اي دولة عربية واسلامية من عدوان إيران فهي صانعة داعش ‏والشباب وبوكو حرام وكل المسميات لتفتيت المنطقة وخطتها مراحل.‏

‏ لذا نجد الحوار ضاع وقت فالمليشيات لا تملك من امرها شيئاً وإيران تريد ‏تطول الوقت لتطلب من الجميع الخضوع لها فهي نقضت جميع الاتفاقيات مع ‏الدول العربية ومن ضمنها الجزر الثلاث وسوريا والعراق وغيرها والمبعوثين ‏الدوليون يمنحونهم الشرعية ويميعوا الوضع لمصالحهم.‏

‏ ليس هناك الا مخرج واحد فقط توحيد الصف اليمني لمصلحة الوطن وتجاوز ‏القبيلة والحزبية وجميع القضايا الداخلية الاخرى ختى تعود الدولة وتوقف تدخل ‏إيران والتصعد الإيراني بتهريب الاسلحة والخبراء والمخدرات، ولذا اناشد الشرعية ‏عدم الاكتفاء بتصريحات مقتضب دون طرح ذلك بالمحافل العربية والاسلامية ‏والافريقية والاسيوية.‏

‏ واناشد الاعلام اليمني والمنظمات والمغتربين التحرك بالمحافل الدولية ‏بالوثائق لمعاقبة إيران وميليشياتها واشراف الشرعية للموانئ ورفض الواقع الحالي ‏الذي يسهل تهريب الاسلحة الإيرانية والخبراء من حزب الله والحشد اقول لجميع ‏الاطياف. اجعلوا الشمل واتركوا المصالح الذاتية وضعوا اليه لتحرير الوطن، ولا ‏تضعوا قضايا تفتت الصف واتقو الله بمعاناة المواطن والظلم والجوع والحوف ‏والامراض والارهاب. كفى. واقول لمن يظهرون بالقنوات لا تصنعوا من المليشيات ‏سوبرمان وتحدثوا بالتفصيل عن جرائمها البشعة باليمن.‏

‏ ونقول للأشقاء العرب قفوا مع الشرعية ومع الشقيقة الكبرى والسلام ومنع اي ‏تدخلات بشؤون المنطقة واقول للعرب جميع إيران لن تفي بالوعود وهي تخادع ‏وهي حية تحمل السم قفوا صفا واحدا للدفاع عن امن المنطقة.‏

‏ واناشد اليمنين، آن الأوان لتوحيد الصف وتأجيل جمع القضايا لما بعد التحرير ‏واوقفوا إيران عن حدها وانظروا للعبتها لطرد اللاجئين السوريون من تركيا ‏لتسليمهم لنظام الأسد.‏

‏ ليستيقظ الجميع لتحرير سوريا والعراق ولبنان واليمن من أطماع وعدوان إيران ‏وعودة اليمن لسيادة الدولة واحترام سيادة دول المنطقة وفضح لعبة إيران ‏والعمل معا ومقاطعة إيران وفرض عقوبات حتى تحترم سيادة اليمن والعرب ‏وعهد كسرى ولى كما قال رسولنا الحبيب اللهم احفظ بلداننا وهويتنا وشعوبنا.‏

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: نص إحاطة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن 16 يناير 2023