رجل أعمال يكشف فظائع الجرع الحوثية في اليمن حوار

رجل أعمال يكشف فظائع الجرع الحوثية في اليمن حوار
عضو الغرفة التجارية والصناعية في صنعاء الشيخ قيس الكميم في حوار جريء يكشف كواليس الأزمة الاقتصادية والجرع الحوثية (فيديو)

الشيخ قيس الكميم – عضو الغرفة التجارية والصناعية في صنعاء رجل أعمال، يكشف تفاصيل هامة حول فضائع الجرع الحوثية التي يدفع ثمنها المواطن في اليمن ويقول إنها أربعة أضعاف ما يفرض في عدن


من على قناة اليمن الفضائية بنسختها التي يديرها الحوثيون، كشف رجل أعمال، عضو في الغرفة التجارية بأمانة العاصمة صنعاء مؤخراً، عن معلومات اقتصادية هامة، تسلط الضوء على الضرائب والجمارك الحوثية المفروضة على الاستيراد، والتي تصل إلى أربعة أضعاف الجمارك في مناطق الحكومة الشرعية.

وكان الحوثيون يستضيفون المسؤول في الغرفة التجارية الشيخ قيس الكميم، للحديث حول القرارات التي فرضتها الحكومة الشرعية برفع الدولار الجمركي في عدن، لكن الضيف في الفيديو الذي يعيد نشره نشوان نيوز بدا صريحاً، وكشف واقع الإجراءات التعسفية في صنعاء، والتي يدفع ثمنها المواطن.

وأشار الكميم في المقابلة، إلى أن ما تفرضه الجماعة في صنعاء ضرائب وجمارك، قد دفع العديد من التجار إلى مغادرة صنعاء إلى المناطق الجنوبية (المحررة) من الحوثيين.

وعلى الرغم من كون ما كشفه الكميم لم يكن جديداً، إلا أن خبراء يقولون لـ”نشوان نيوز” إن القضية تمثل واحدة من أكثر القضايا حساسية، والتي ألقت بظلالها على الوضع الاقتصادي إلى حد كبير في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وتقول مصادر تجارية طلبت عدم تسميتها إن إجراءات الحوثي التي تُفرض على التجار وعلى البضائع المستوردة بلغت أضعافاً مضاعفة في العامين الأخيرين لوحدهما، الأمر الذي أثر على الأسعار في الأسواق.

وتضيف أن هذه الجرع والإجراءات، جعلت الانهيار الاهيار الذي بدأ عقب احتلال صنعاء في 2014 و2015، في كفة، وجعل الإجراءات الحوثية التي تتبناها الجماعة منذ عامين، في كفة أخرى.

من جانبه، أشار الكميم إلى أنه وبدلاً من إلغاء الضرائب والجمارك لمساعدة المواطن وتعطيل العمل ببعض المواد القوانين لمساعدة المواطن نتيجة الحرب، يحدث العكس تماماً.

وكان الحوثيون يسعون لاستصدار تصريحات من عضو الغرفة التجارية ضد إجراءات الحكومة الشرعية، وهو بالفعل ما انتقده الكميم مؤكداً على أنه إجراء مرفوض من المواطنين، لكنه شدد في السياق على أن ما يثقل كاهل المواطن، يمتحور في صنعاء، حيث يدفع التاجر ما يصل إلى أربعة أضعاف ما يدفعه للجمارك في عدن.

وأضاف: الناس هربوا. مشيراً إلى أن الممارسات من الجمارك في صنعاء، تكرس التقسيم، وقال إنه بسبب التعسف “أصبح ترك التجارة تجارة”.

وتحدث الكميم، عن أن محاولة فرض الأسعار من الحوثيين، جاءت قسراً، إذ تخالف القرارات الضريبية والجمركية المفروضة. مؤكداً أن بعض السلع بدأت تنعدم من الأسواق بسبب هذه الإجراءات.

ولأهمية مقابلة الكميم سعي نشوان نيوز إلى تحميلها كاملة للاطلاع:

 

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: حملة حوثية تستهدف شركات هائل سعيد كبرى المجموعات التجارية في اليمن