مصطفى نعمان: من غير المعقول استمرار الكويت وأميرها منشغلين لإرضاء المتفاوضين اليمنيين

  

مصطفى نعمان

انتقد وكيل وزارة الخارجية اليمنية السابق، مصطفى أحمد نعمان، تصلب الأطراف المشاركة في محادثات السلام في الكويت، ودعا المشاركين فيها إلى وضع مستقبلهم الشخصي جانباً، لإخراج اليمن من الوضع الذي تمر به. .
وقال نعمان في تصريحات نقلتها صحيفة “العربي الجديد” اللندنية إن “مرور عام على بدء أول جولة من اللقاءات بين الأطراف اليمنية المتنازعة (الحكومة الشرعية ووفدا الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي برئاسة الرئيس السابق علي عبدالله صالح)، لم يبدّل شيئاً على أرض الواقع، بل زادت خلاله معاناة اليمنيين في الداخل والخارج”. وأعاد سبب ذلك إلى أنّ “المعايير الأخلاقية والوطنية لدى الطرفَين لم ترقَ إلى حدّ يجعلهم يدركون أن اليمن أكبر وأغلى وأهم منهم جميعاً”.
وأضاف الدبلوماسي اليمني “أحزن أن أقول إنّ الأفق المسدود هو المتاح أمام اليمنيين، بسبب انشغال الأطراف اليمنية القادرة على الحسم بقضاياها الذاتية، وإنْ حاولوا تغطيتها بشعارات عقيمة غير مجدية، لأنّ اليمني البسيط لا يتابع كل ما يدور في قصر بيان (حيث مشاورات الكويت)، إلا أنّه يتساءل عما إذا كانت ستتوقف الحروب الداخلية، وما إذا كان باستطاعة المجتمعين هناك أن يضعوا جانباً مستقبلهم الشخصي”.
وختم أنه “من غير المعقول أن تستمر دولة الكويت وأميرها صباح الأحمد الجابر الصباح منشغلين لإرضاء المتفاوضين اليمنيين، وفض الاشتباكات اليومية في ما بينهم، في الوقت الذي لا يقيّم فيه هؤلاء أي اعتبار أخلاقي أو أدبي”، على حدّ تعبيره.