الصحة العالمية: اليمنيون بحاجة لدعم نفسي جراء الصراع ‎‎

قالت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، إن اليمنيين بحاجة متزايدة للدعم النفسي بسبب استمرار الصراع في البلاد منذ مارس/آذار 2015.

 

جاء ذلك على لسان أحمد شادول، ممثل الصحة العالمية في اليمن، في تقرير نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني، أشار فيه إلى أن استمرار الصراع في اليمن “أدى إلى تفاقم الحالة النفسية للسكان”.

 

وأضاف: “نحن ملتزمون بتأهيل قدرات الموارد البشرية في اليمن، لتقديم خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي للمحتاجين”.

 

ولفت شادول إلى أن اليمن لديه فقط 40 من المتخصصين في الأمراض النفسية، يتركز أغلبيتهم في العاصمة صنعاء، معتبراً أن هذا العدد “لا يرقى إلى حجم الضغوط من الحرب التي خلفت أكثر من 3 ملايين نازح داخلياً، وأودت بحياة أكثر من 6600 شخص منذ مارس/ آذار 2015”.

 

وبحسب التقرير، دربت المنظمة حتى الآن 120 من العاملين في مجال الصحة، في إطار خطتها لدمج الصحة النفسية في خدمات الرعاية الصحية الأولية.

 

وأفصح التقرير عن خطة المنظمة التي تهدف لتطوير قدرات 200 من العاملين في مجال الصحة في جميع أنحاء البلاد.

 

ويشهد اليمن حرباً منذ نحو عام ونصف العام، بين القوات الموالية للحكومة اليمنية (الجيش الوطني والمقاومة الشعبية) من جهة، ومسلحي جماعة الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلاً عن أوضاع إنسانية وصحية صعبة.

نشوان نيوز - وكالات