علي سالم البيض وثلاثة محافظين يؤيدون دعوة الزبيدي لـ”كيان جنوبي”

علي سالم البيض وثلاثة محافظين يؤيدون دعوة الزبيدي لـ”كيان جنوبي”

أعلن نائب الرئيس اليمني الأسبق، علي سالم البيض، تأييده ومباركته دعوة تشكيل “كيان جنوبي سياسي”، بعد يوم من تأييد ثلاثة محافظين في محافظات جنوبية دعوة محافظ عدن، عيدروس الزبيدي، لتشكيل الكيان.

 

وأكد البيض، في بيان، أنه سيدعم هذه الدعوة “بكل ما يمكن”، وحث مختلف القوى السياسية الجنوبية والشخصيات المستقلة على “التفاعل الإيجابي مع هذه الدعوة، والخروج من حالة الانتظار واللامبالاة والاتكالية تجاه مرحلة جديدة”.

 

وأضاف البيض، الذي يعد من أبرز القيادات في ما عرف ب”الحراك الجنوبي” خلال السنوات الماضية، أن “مهمة إنجاز كيان سياسي جنوبي واحد كانت تمثل ضرورة وطنية قصوى بالنسبة لنا، نظراً لأهمية ما يمكن أن يلعبه هذا المنجز في الدفع سياسياً بقضيتنا الوطنية (قضية الجنوب) بالاتجاه الصحيح”.

 

ودعا البيض دول التحالف العربي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، وكذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، التي قال إنها “صاحبة العطاء الواضح في الجنوب”، إلى “دعم هذا التوجه الجنوبي ومباركته والدفع به تجاه كل ما يمكن أن يؤدي به إلى طريق النجاح”.

 

وجاء بيان البيض بعد يوم من انضمام ثلاثة محافظين؛ هم محافظ أبين، الخضر السعيدي، ومحافظ لحج، ناصر الخبجي، ومحافظ الضالع، فضل الجعدي، إلى دعوة محافظ عدن، عيدروس الزبيدي، بتشكيل “كيان جنوبي”.

 

وأوضح بيان صحافي أن اجتماعاً عُقد الخميس في عدن ضم المحافظين الأربعة (عدن، لحج، أبين، الضالع)، لمناقشة الدعوة التي أطلقها الزبيدي لتشكيل “الكيان الجنوبي السياسي المعبر عن الصوت الجنوبي وقضيته العادلة”.

 

وأضاف البيان أن المحافظين أكدوا، خلال اجتماعهم، على تأييدهم دعوة محافظ عدن التي أطلقها في العاشر من سبتمبر/ أيلول، لـ”قيام كيان جنوبي”، وأكدوا “على أهمية وجود كيان جنوبي في هذه المرحلة”، قائلين إنه “سيوحد الجنوبيين ويمثّلهم أمام الداخل والخارج”، وكذلك “يستوعب التطورات والواقع الجديد الذي تشكل بعد حرب الانقلابيين في مارس/آذار 2015”.

 

وتابع المحافظون أن “هذا الكيان سيعمل إلى جانب قوات التحالف، وإنجاح جهودهم ودعمهم السلطات المحلية والأجهزة الأمنية في الجنوب، وتحت رعاية وشرعية رئيس الجمهورية، المشير عبدربه منصور هادي”.

 

واتفق المحافظون “على ضرورة التواصل والتنسيق مع محافظات حضرموت وشبوة وسقطرى والمهرة، وكل القوى الجنوبية، والذين سيكونون ضمن الكيان الجنوبي”، وطالبوا الرئيس هادي وقيادة التحالف بدعم “الكيان الجنوبي”.