تدهور صحة صحافي معتقل لدى الحوثيين بصنعاء

  

الحوثيون في اليمن

دعت أسرة صحافي يمني مختطف، اليوم السبت، مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية إلى نقله للعلاج بشكل فوري بعد تدهور حالته الصحية في أحد سجون الجماعة بصنعاء.

وقالت أسرة الصحافي اليمني “عبد الخالق عمران” ، في بيان نقلته وكالة الأنباء الألمانية، “نتألم كثيراً من الوضع الصحي الذي يعاني منه نجلنا في سجن الأمن السياسي بصنعاء، الواقع تحت سيطرة الحوثيين، نتيجة معاناته من آلام شديدة في العمود الفقري والظهر”.

وأشارت في البيان إلى أن صحته في تدهور مستمر، “وأصبح الحال مقلقاً جداً بينما يرفض الحوثيون أن يقدموا له أي شيء ولو مجرد الخدمات الصحية الأولية لمواجهة هذا الوضع الذي تسببوا فيه بالتعذيب الذي يمارسونه بحقه منذ شهر حزيران/ يونيو 2015 عندما اختطفوه بصنعاء مع ثمانية من زملائه الصحافيين وهم يمارسون أعمالهم الصحفية”.

وأضاف البيان ” تعرض نجلنا عبدالخالق لأشكال التعذيب خلال هذه الفترة وبشكل شبه يومي، في مركز البحث الجنائي، وسجن الثورة، وسجن الأمن القومي، وسجن احتياطي هبرة، والآن في سجن الأمن السياسي الذي يحتجزونه فيه بصنعاء”.

وحمل البيان جماعة الحوثي وكل المسؤولين في أجهزتهم الأمنية بصنعاء مسؤولية أي خطر يتعرض له الصحافي ، وطالب المنظمات اليمنية والعالمية وفي مقدمتها الأمم المتحدة والمؤسسات التابعة بتحفيف معاناة عبدالخالق وزملائه المختطفين، خصوصاً بعد أن أصبحت حياتهم مهددة بخطر حقيقي.

وتقول نقابة الصحافيين اليمنيين إن 16 صحفياً مازالوا مختطفين في البلاد من قبل الجماعة المسيطرة على صنعاء ومحافظات أخرى.