مهمتان سهلتان لريال مدريد وبرشلونة في جولة جديدة بـ”الليغا”

مهمتان سهلتان لريال مدريد وبرشلونة في جولة جديدة بـ”الليغا”

تنطلق الجولة الخامسة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم “الليغا”، غداً الثلاثاء، دون توقف، بعد أن كانت الجولة السابقة انتهت أمس الأحد، وفيها سيواجه الغريمان ريال مدريد وبرشلونة، صاحبا المركزين الأول والثاني، امتحانين سهلين، بعد اقتناصهما انتصارين أمام ندين عنيدين هما فياريال وأتلتيكو مدريد على الترتيب.

وحسب وكالة إفي الإسبانية، سيخوض ثلاثي القمة، ريال مدريد وبرشلونة وإشبيلية، الجولة المقبلة على ملاعبهم، أمام لاس بالماس وسبورتنغ خيخون وأتلتيك بلباو على الترتيب.

الملكي
وكان ريال مدريد، الذي يقوده الفرنسي زين الدين زيدان، حقق انتصاراً عسيراً، الأحد، على مضيفه فياريال، في لقاء قلب في”الملكي” تأخره بهدفين إلى انتصار بثلاثية، ليواصل الحفاظ على صدارة “الليغا” بفارق نقطة عن برشلونة، وله مباراة مؤجلة أمام سلتا فيغو.

وانتفض الريال بثلاثية لنجومه غاريث بيل وكريستيانو رونالدو وألفارو موراتا، ليحافظ على انفراده بصدارة الجدول، بعد تأخره بهدفين في ربع الساعة الأولى من الشوط الثاني على ملعب لا سيراميكا.

ويستقبل “الملكي” نظيره لاس بالماس، وهو يمر بأسوأ أوقاته في الموسم، إذ مُنى بأربع هزائم متتالية، لكن فريق المدرب كيكي سيتيين يتشبث بأمل الخروج بنتيجة إيجابية من ملعب سانتياغو برنابيو، خاصة وأنه تعادل أمام منافسه العاصمي في لقاء الدور الأول بهدفين لمثلهما على ملعب غران كناريا.

وستكون المباراة فرصة لعودة المهاجم خيسي رودريغيز، لمواجهة فريقه السابق ريال مدريد، إذ انضم للاس بالماس، صاحب المركز الـ12، في سوق الانتقالات الشتوية الماضي.

البرسا
أما برشلونة، الذي استعاد الثقة بالنفس بعد الفوز الثمين من معقل “الروخيبلانكوس” 2-1، بفضل الهدف الحاسم للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقائق الأخيرة، فيرغب في تحسين الأداء أمام سبورتنغ خيخون، المنافس الذي يعاني في مؤخرة الجدول ويهدد بالهبوط لدوري القسم الثاني.

وسيغيب عن فريق المدرب لويس إنريكي، مدافعه الفرنسي جيريمي ماتيو الذي أصيب بالتواء في الكاحل الأيسر خلال لقاء أتلتيكو.

إشبيلية
في حين يستضيف إشبيلية، المنتشي بعد فوزه في الـ”ديربي” على ريال بيتيس 2-1 خارج قواعده، منافسه بلباو، الذي يتطلع للمنافسة على مقعد مؤهل لأوروبا الموسم المقبل في ختام الجولة، في مواجهة يأمل في اقتناص نقاطها الثلاث للمنافسة على لقب “الليغا”، الذي توج بلقبه مرة وحيدة منذ نحو سبعة عقود، في موسم 1945-46.

ويحل إشبيلية في ثالث ترتيب الجدول برصيد 52 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن “الملكي”، في حين يحتل الفريق الباسكي المركز الثامن برصيد 38 نقطة، ليبتعد بنقطة عن المراكز المؤهلة أوروبياً.

وكان بلباو حقق انتصاراً جديداً على ملعبه سان ماميس أمام غرناطة، الأحد، 3-1 ليصبح ثاني أقوى فرق “الليغا” على أرضه، لكنه لايزال بحاجة لتحسين أرقامه خارج قواعده، إذ يعد أقل الفرق تسجيلاً للأهداف كزائر (7 أهداف فقط).

أتلتيكو 
بدوره سيسعى أتلتيكو مدريد للحفاظ على مركزه الرابع، المؤهل للدور التمهيدي من دوري الأبطال، وسط منافشة شرسة من ريال سوسييداد، عندما يحل ضيفاً على ديبورتيفو لاكورونيا.

ويدرك فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، أنه لا مجال لخطأ جديد في “الليغا”، التي تعرض فيها إلى الآن لخمس هزائم وتعادل في ست مناسبات.

ويبتعد “الروخيبلانكوس” بنقطة عن ريال سوسييداد خامس الترتيب، والذي سيستضيف إيبار سابع الجدول، في لقاء قوي بافتتاح الجولة، بينما سيتعين على فياريال، سادس الترتيب، مداواة جراحه بعد الخسارة أمام ريال مدريد أمس، بفوز على مضيفه أوساسونا، الذي يقبع في قاع الجدول.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية