بريطانيا تدعو إلى تنسيق الجهود الدولية لمحاربة خطر المجاعة في اليمن وأفريقيا

دعت الحكومة البريطانية، الأحد، المجتمع الدولي الى تنسيق الجهود الانسانية من اجل التصدي لخطر المجاعة التي تحدق باليمن والصومال وجنوب السودان ونيجيريا بالاضافة الى تداعيات الازمة السورية.
وحذرت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتال في بيان صحافي، نقلته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) من ان حوالي 20 مليون شخص في تلك الدول يواجهون موتا محققا خلال الاشهر الستة المقبلة بسبب النزاعات والجفاف.
ورأت ان العالم بات يواجه تحديات انسانية غير مسبوقة ولاسيما مع استفحال اسباب المجاعة في اليمن والصومال وجنوب السودان ومناطق في شمال شرق نيجيريا داعية المجموعة الدولية الى الالتزام بدعم الجهود الانسانية لانقاذ حياة الملايين من المهددين بالمجاعة.
واكدت باتال ان بلادها وضعت مقترحا من خمس نقاط لاصلاح نظام المساعدات الانسانية العالمي بهدف تحسين استجابته للازمات وفاعليته على مستوى التعامل الفوري مع الاحتياجات الراهنة والتخطيط على المدى الطويل.
واوضحت ان من بين النقاط الخمس الالحاح على الامم المتحدة والبنك الدولي وكل الاطراف المنخرطة في النظام الانساني على بذل مزيد من الجهود لضمان صرف المساعدات المالية بطرق اكثر فاعلية وضمان وصولها الى مستحقيها.
واكد انه يجب ايضا التزام المانحين الدوليين بتنفيذ التعهدات والعمل مع بعض لتشكيل برنامج للرد السريع علاوة على تشجيع مزيد من الدول على تقديم المساعدات والضغط على الحكومات لحملها على احترام القوانين الدولية ووقف النزاعات التي تهدد حياة الناس.