المأوى المؤقت يحاصر خصوصيات اليمنيات

تتشرّد عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة بسبب الحرب في مناطق اليمن ولا يجد أفرادها مكاناً ملائماً للمأوى يحفظ كرامة النساء ويحمي خصوصياتهن، لتبقى حريتهن مقيدة خارج وداخل سكنهن. وتقدم منظمتان إنسانيتان فقط أغطية بلاستيكية لصنع المأوى للنازحين، إلا أنها لا توفر أدنى شروط حفظ خصوصية النساء.

في السياق، تضطر معظم الأسر التي لا تحظى بدعم المنظمات إلى إقامة خيام مؤقتة باستخدام القماش المستهلك، لتعاني المرأة كثيراً بشأن خصوصياتها في هذا المأوى. فضيق مساحة المأوى ونوعية قماش الخيمة المليء بالعيوب والفجوات بسبب تعرّضه المستمرّ للأمطار والشمس فشل في تجنيبهن عيون المتلصّصين، ليجعلهن غير قادرات على التخفّف من ملابسهن الخارجية السوداء التي عادةً ما يلبسنها خارج الخيام، بما في ذلك غطاء الرأس الأسود وأحياناً لثام الوجه.

أنهت الشابة مريم سليمان (26 عاماً) تعليمها الإعدادي قبل 12 عاماً بمنطقة رازح بمحافظة صعدة الحدودية (شمال) ونزحت مع أسرتها قبل عامين إلى منطقة الزهرة بمحافظة الحديدة (غرب). تصف مريم حياتها أثناء النزوح بـ”الخشنة والممتلئة بالمراقبة الأسرية والذاتية”. تشرح: “تعيش النازحات داخل الخيام القماشية بكامل ملابسهن وكأنهن خارجها. لم أعد أشعر بأنوثتي إلا تحت جنح الظلام حين يمكنني نزع طرحة الرأس السوداء، وحينها يمكنني تسريح شعري والاهتمام به ورؤية وجوه أخواتي وأمي بكل حرية على ضوء الشموع الخافتة. غير أننا نعمد إلى خفض أصواتنا حين نحاول الضحك والمرح حتى لا يسمعنا جيراننا”.

تضيف مريم بأن فقر والدها لم يسمح له باستئجار أرضٍ للإقامة وبناء كوخ طيني عليها كون جميع الأراضي ملكاً لأهالي القرية. تقول: “بعض الأسر النازحة تدفع مبلغ ثلاثة آلاف وخمسمائة ريال يمني (10 دولارات) شهرياً لتبني لها أكواخاً من الطين المتوفر. صحيح أنهم خسروا القليل من المال لشراء النوافذ والأبواب الخشبية لكن نساءهم يتمتعن بحريتهن كاملة خلف الجدران. أما أمثالنا فيفقدن حريتهن وأنوثتهن معظم اليوم بسبب فقدان المال”. تتابع: “وحين يحتجن لقضاء حاجتهن يضطررن لحصار أنفسهن حتى الليل ليذهبن في مجموعات نسائية إلى مناطق بعيدة لفك ذلك الحصار الطويل الجالب للأمراض. وخلال رحلتهن القصيرة تلك يتناوبن على حراسة بعضهن البعض”.

بعض مجتمعات النازحين لم يلتفتوا لمعاناة النساء، وآخرون بدأوا بالبحث عن حلول ممكنة مثل بناء الأكواخ البسيطة وحمامات من الطين والأحجار المتوفرة محلياً وحفرات الصرف الصحي المجاورة، رغم بعض الاحتجاجات من قبل المجتمعات المضيفة لهم بسبب خوفهم من استقرار النازحين نهائياً على أرضهم.

وقد تسبب هذا السلوك القسري أحياناً بأمراض للنازحات. في منطقة بني قيس بمحافظة حجة (شمال) تشكو زوجة النازح حسن عبدالله من حصى تكوّنت في كليتها بسبب تكرار احتباس البول لساعات طويلة. يقول: “كانت زوجتي تكتم أنينها في بداية إصابتها بالحصى حتى لا يسمع صوتها الجيران، لكنها لم تستطع اليوم سوى الصراخ بسبب عدم قدرتنا المالية على إسعافها إلى مستشفى مدينة حجة البعيدة فلجأنا إلى الأعشاب والماء المغلي”.

لم يستطع النازحون إيجاد حل لمشكلة المخلّفات البشرية لا سيما حينما تكون تنقلاتهم متكررة وأمد النزوح قصيراً بسبب شحّ الموارد الغذائية المحلية أو رفض المجتمعات لإقامتهم لديها. أما من نجح منهم في إقامة علاقة ودية مع المجتمعات المحلية فقد ساعد انتشار الحالات المماثلة لحالة زوجة عبدالله في إقناع المجتمع بالسماح لهم ببناء مراحيض جماعية مخصصة للنساء والأطفال.

في السياق، تؤكد الاختصاصية الاجتماعية هند ناصر بأن “العرف القبلي المحافظ قد يُسقط العيب عن النازحين الذكور الذين تضطر الحرب بعض أفرادهم إلى هجران ممارسات تقليدية حازمة مثل ترك حمل السلاح أو الخنجر اليمني المعروف باسم (الجنبية)، لكنه لا يوفر أي هامش مماثل فيما يتعلق بتخفيف المظهر الخارجي للمرأة أو سماع العامة لصوتها”. تضيف بأن المجتمع يعد كل ذلك من خصوصيات المرأة التي تمس كرامة رجل الأسرة الذي قد يزيد من ظلمها بإرغامها على قضاء معظم ساعات النهار خارج خيمتها لأداء أعمال قاسية لا تناسب طبيعتها الجسمانية في الوديان أو الجبال لجلب الحطب أو الماء أو الغذاء، بالإضافة الى واجباتها في السكن، بينما لا يشاركها تلك الفروض القاسية بشكل منصف.

شردت الحرب التي تصاعدت في اليمن منذ مطلع 2015 نحو 3.6 ملايين مواطن يمني خارج ديارهم، عانوا خلال نزوحهم من الافتقار إلى احتياجات طارئة متنوعة. ولم تستطع المنظمات الإنسانية الاستجابة لتلبية معظمهم لعدة أسباب كان أهمها تشتت تجمعاتهم على مئات المواقع.

نشوان نبوز - العربي الجديد

لمتابعة أخبار نشوان نيوز على التلجرام اضغط هنــــــا