ما الفرق بين مسميات الأقراص الصلبة؟

نشوان نيوز - وكالات

تحمل الأقراص الصلبة مسميات عديدة مثل HDD و SSD. وأخيراً ظهر مسمى جديد، ألا وهو SSHD. فما الفرق بين هذه المسميات؟ وما استخدامات كل منها؟

وأوضحت مجلة “بي سي فيلت” الألمانية أن الأقراص الصلبة SSHD الجديدة تهدف إلى الجمع بين مزايا الأقراص الصلبة التقليدية HDD وأقراص الحالة الساكنة SSD، وسيتم فيما يلي توضيح الفروق بين الأنواع الثلاثة لوسائط الذاكرة.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، يتم الاعتماد على الأقراص الصلبة التقليدية HDD منذ فترة طويلة في الأجهزة المكتبية واللاب توب، نظراً لما توفره من سعة تخزينية كبيرة لاستيعاب المستندات والصور ملفات الفيديو، في حين يتم استعمال أقراص الحالة الساكنة SSD لتثبيت نظام التشغيل وبعض البرامج أو الألعاب.

أقراص صلبة هجين
ويشير الاختصار SSHD إلى أقراص الحالة الساكنة الهجين (Solid State Hybrid Drive)، ولذلك فإن هذه النوعية من الأقراص تعرف باسم الأقراص الصلبة الهجين، والتي تجمع بين مزايا الأقراص الصلبة التقليدية HDD وأقراص الحالة الساكنة SSD، وبالتالي فإنها تشتمل على أقراص مغناطيسية دوارة بسعة تخزينية كبيرة مع ذاكرة فلاش يتم فيها تخزين الملفات والأوامر الأكثر استعمالا، ومن الناحية النظرية فإن هذه الأقراص توفر مقداراً مشابها لعدد مرات الكتابة والتحميل الخاص بأقراص SSD.

كما أن الأقراص الصلبة الهجين تحتاج إلى مقدار أقل من الطاقة الكهربائية، نظراً لأن البيانات، التي يتم استخدامها بكثرة، يتم تخزينها في ذاكرة الفلاش، وبالتالي لن تكون هناك حاجة لتشغيل رأس الكتابة والقراءة أو دوران الأقراص المغناطيسية، وهو ما يساعد على إطالة العمر الافتراضي لوسيط الذاكرة.

وبالنسبة لأسعار الأقراص الصلبة الهجين، فإنها تمتاز بتكلفة أقل من أقراص الحالة الساكنة SSD بنفس السعة التخزينية، ولكن تكلفتها أغلى من الأقراص الصلبة التقليدية، ولذلك فإن الأقراص الصلبة الهجين SSHD تعتبر بمثابة الحل الوسط المناسب عندما تتوافر لدى المستخدم ميزانية محدودة، كما تمتاز هذه النوعية من الأقراص الصلبة بسرعة مقاربة لأقراص الحالة الساكنة SSD.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن وحدة الذاكرة الفلاشية تمتاز بالهدوء التام أثناء التشغيل؛ نظرا لعدم وجود أية أجزاء متحركة، وهو ما يجعلها قوية للغاية، بحيث تكون مناسبة أكثر للحواسب، التي يتم استعمالها أثناء التنقل بكثرة، مثل أجهزة اللاب توب وحواسب الكل في واحد.

وإلى جانب كل هذه المزايا هناك بعض العيوب، حيث لا يمكن في بعض الأحيان الكتابة على أقراص الحالة الساكنة SSD؛ نظرا لأن خلايا الذاكرة قد تعرضت للتآكل، وعند تعرض الأقراص لأي تلف محتمل فإن إنقاذ البيانات يكون أكثر صعوبة، كما هو الحال مع الأقراص الصلبة التقليدية HDD.

أهمية التكلفة
وبطبيعة الحال فإن التكلفة تلعب دورا مهما عند اختيار نوعية الأقراص الصلبة، التي يتم استعمالها، ولذلك فإن أقراص الحالة الساكنة SSD تتوافر بتكلفة أعلى من الأقراص الصلبة التقليدية HDD والأقراص الصلبة الهجين SSHD، فضلا عن أن سعتها التخزينية لا تزال محدودة للغاية.

ولا تزال الأقراص الصلبة التقليدية HDD لها الأولوية في كثير من الأحيان عندما يتعلق الأمر بشراء كمبيوتر جديد، نظراً لأنها توفر مساحة تخزينية كبيرة للغاية مقابل تكلفة زهيدة، ولذلك فإنه غالبا ما يتم استعمال الأقراص الصلبة التقليدية عندما يرغب المستخدم في تخزين أحجام كبيرة من البيانات، علاوة على أنه يمكن زيادة السرعة بدرجة معينة عند اندماج الأقراص في مجموعة RAID.

ولكن نظراً لأن الأقراص الصلبة التقليدية HDD تشتمل على أجزاء متحركة، فإنها تكون أكثر حساسية للاهتزازات والصدمات والسقوط على الأرض، فضلاً عن تآكل هذه الأجزاء بسرعة.