السعودية تعتقل 46 إرهابيا في خلية استهدفت المسجد النبوي وباحة مستشفى.. بيان

السعودية تعتقل 46 إرهابيا في خلية استهدفت المسجد النبوي وباحة مستشفى.. بيان

أعلنت السعودية الأحد، أن سلطات الأمن اعتقلت 46 عضوا في خلية إرهابية مسؤولة عن الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا المسجد النبوي الشريف يوم الخامس من شهر يوليو عام 2016..إضافة إلى باحة مواقف مستشفى الدكتور سليمان فقيه في محافظة جدة.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، نقلته وكالة الأنباء السعودية وفيما يلي يعيد نشوان نيوز نشر نصه:

صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه إلحاقاً للبيانين المعلنين بتاريخ 23 و26/ 4/ 1438هـ عن مداهمة وكرين لخلية إرهابية بمحافظة جدة أحدهما شقة سكنية بحي النسيم والقبض فيها على المدعو/ حسام صالح سمران الجهني، والثاني عبارة عن استراحة بحي الحرازات، استخدمت كمأوى ومعمل لتصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وإقدام الإرهابيين/ خالد غازي حسين السرواني، ونادي مرزوق خلف المضياني العنزي بتفجير نفسيهما أثناء مداهمتها، وامتداداً للتحقيقات المستمرة التي تباشرها الجهات الأمنية في أنشطة هذه الخلية، فقد توصلت بفضل الله إلى نتائج مهمة كشفت عن تورطها المباشر في جرائم إرهابية أخرى، وتفاصيل ذلك على النحو الآتي:

أولاً/ ثبوت علاقة هذه الخلية بالعمل الإرهابي الآثم الذي استهدف المصلين في المسجد النبوي الشريف بتاريخ 29/ 9/ 1437هـ وذلك بتأمين الحزام الناسف المستخدم في هذه الجريمة النكراء وتسليمه للانتحاري/ نائر مسلم حمّاد النجيدي – سعودي الجنسية، الذي فجر نفسه عندما اعترضه رجال الأمن وحالوا دون تمكنه من دخول المسجد النبوي الشريف، مما نتج عنه مقتله، واستشهاد أربعة من رجال الأمن ” تغمدهم الله بواسع رحمته وتقبلهم في الشهداء ” وإصابة خمسة آخرين من رجال الأمن.

كما ثبت تورطهم في العمل الإرهابي الذي وقع في باحة مواقف مستشفى الدكتور/ سليمان فَقِيه بمحافظة جدة بتاريخ 28/ 9/ 1437هـ من خلال تأمين الحزام الناسف للانتحاري/ عبدالله قلزار خان – باكستاني الجنسية الذي فجر نفسه بعد اشتباه رجال الأمن في وضعه وتحركاته المريبة ومبادرتهم باعتراضه للتحقق من وضعه، ونتج عنه مقتله. وأكد المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية خطورة هذه الخلية الإرهابية ومدى الإجرام المتأصل في نفوسهم، حيث اتضح من خلال نتائج التحقيقات الجارية قتلهم للمطلوب للجهات الأمنية مطيع سالم الصيعري، الذي سبق الإعلان عن اسمه ضمن نتائج التحقيقات في جريمة استهداف مسجد قوات الطوارئ في منطقة عسير في 21 ربيع الآخر 1437هـ، مبيناً أن قتلهم له جاء بعد شكهم في مبادرة تسليم نفسة للجهات الأمنية، وتلقيهم التوجيهات من قياداتهم في سوريا بقتله، رغم أن الخلية كانت تعتمد على خبرته في تصنيع الأحزمة الناسفة.

وأوضح أن التحقيقات توصلت إلى شخصين آخرين مرتبطين بعلاقة مع الخلية الإرهابية، هما إبراهيم صالح سعيد الزهراني وسعيد صالح سعيد الزهراني، بقيامهما باستئجار منزل واستراحة بحي المحاميد بمدينة جدة، واستخدام المنزل والاستراحة لتصنيع الأحزمة الناسفة والمواد المتفجرة وضبط عدد منها، ليصبح إجمالي المتورطين في هذه الخلية المقبوض عليهم حتى الآن 46 شخصاً منهم 32 سعودياً و 14 أجنبياً من جنسيات مختلفة، لافتاً الانتباه إلى أن الوزارة ستعلن عن المستجدات في هذه القضية التي لا تزال التحقيقات فيها مستمرة.

من جانبه استعرض اللواء المهندس بسّام العطية تفاصيل تطور خلية حي الحرازات بمحافظة جدة، وبعض المعلومات عن أفرادها، مثل الإرهابي حسام الجهني الذي انتهج الفكر التكفيري ومؤيداً وعنصراً في تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين من عام 2003م وحتى 2017م، وهو أحد العناصر المتحولة من داعم ومنسق إلى قيادي في هذي الخلية، التي أسهم في تجنيده داخلها الإرهابي إبراهيم الزهراني، ذات الشخص الذي سهل انضمامه إلى داعش عام 2017م، وأوكلت للجهني مهمة الدعم والإيواء. وأبان اللواء العطية أن التنظيم الإرهابي ربط حسام الجهني بالإرهابي خالد السرواني المسؤول عن إدارة الخلية، وواحد من أخطر عناصرها، ويطلق عليه مسمى أمير الخلية وأمير الحجاز، مشيراً إلى التسمية ذات الأبعاد النفسية التي تمنح السرواني أهمية شخصية، وصفة إعتبارية أمام العناصر الآخرى الأقل منه داخل الخلية.

وأوضح أن التحقيقات تؤكد أن هذه الخلية هي المسؤولة عن العملية الإرهابية ثلاثية الأحداث، باستهداف القنصلية الإمريكية بجدة، ومستشفى فقية، ومركز تجاري في تلك المنطقة، وهي المسؤولة أيضاً عن التفجير الإرهابي قرب مسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام في وقت الإفطار في شهر رمضان المبارك الماضي، وهذه كانت الجريمة الأسوء، التي مرت بست مراحل، بدأت بتصنيع الحزام وتقديمه في استراحة وادي النعمان، ومن ثم نقله إلى محافظة جدة، ثم إلى المدينة المنورة، فالتوجه به إلى مكان التفجير، وأخيراً تنفيذ العمل الإجرامي، لافتاً النظر إلى أن جميع هذه المراحل التي مرت بها العملية، استغرقت وقتاً، من خلال اتخاذها تطورات حركية.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية