رئيس اتحاد أوروغواي مندهش من إلغاء عقوبة ميسي

رئيس اتحاد أوروغواي مندهش من إلغاء عقوبة ميسي
الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال مباراة في بوينس إيرس يوم 23 مارس آذار 2017. تصوير: ماركوس برينديتشي - رويترز

أعرب رئيس اتحاد أوروغواي لكرة القدم، ويلمار فالديز، عن دهشته إزاء إلغاء عقوبة الإيقاف الدولي لـ4 مباريات التي كانت موقعة بحق الأرجنتيني ليونيل ميسي، لتوجيهه سباباً مزعوماً لأحد الحكام المساعدين خلال مباراة بتصفيات مونديال روسيا 2018 بين منتخب بلاده وتشيلي.

وفي تصريحات لمحطة سبورت 890 الإذاعية المحلية، قال فالديز: “من الصعب جداً أن تقوم لجنة استئناف أو أي هيئة من الدرجة الثانية بإلغاء قرار صادر من هيئة مصنفة درجة أولى”.

وحسب وكالة إفي، استبعد فالديز، الذي يوجد في العاصمة البحرينية المنامة استعداداً للمشاركة في الجمعية العمومية لفيفا، حدوث “تدخل سياسي” في قرار إلغاء عقوبة ميسي.

وعند سؤاله عن مقارنة الأمر بواقعة لويس سواريز الذي عوقب بالإيقاف 9 مباريات بسبب عضه للمدافع الإيطالي، جورجيو كيليني، رد فالديز بأن الواقعتين مختلفتين.

ولكن فالديز شدد في الوقت نفسه على أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يجب أن يتفق حول إذا ما كان توجيه اللاعب للسباب أمراً جيداً أم لا خاصة وأنه تتم معاقبة اتحادات كرة قدم بسبب العنصرية التي تصدر من المشجعين بما فيها السباب.

وأضاف: “أعتقد أن هذه الأمور يجب تصحيحها، ينبغي أن يكون هناك معياراً موحداً”.

وكانت اللجنة التأديبية التابعة لفيفا فرضت عقوبة إيقاف مدتها 4 مباريات بحق ميسي لتوجيهه سباباً مزعوماً لحكم مساعد خلال مباراة الأرجنتين أمام تشيلي في 23 مارس (آذار) الماضي ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وبعد الطعن على العقوبة من جانب الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، أعلنت لجنة الاستئناف بفيفا الجمعة الماضي، عقب اجتماعها، رفع العقوبة لعدم كفاية الأدلة المتاحة.

وبهذا سيشارك ميسي في المباريات الأربع المتبقية من تصفيات المونديال مع منتخب بلاده وأولها أمام أوروغواي ثم فنزويلا وبيرو والإكوادور.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية