صالح بذكرى الوحدة: تصحيح المسار باستفتاء الشعب اليمني.. وهذا تعريفي للقضية الجنوبية

 نشوان نيوز - صنعاء   

دعا الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، مؤتمر الرياض إشارة للقمة العربية الاسلامية الامريكية المنعقدة في السعودية، إلى أن يوقف الحرب ويرفع الحصار ورعاية الأمم المتحدة لحوار يمني سعودي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بمناسبة احتفال اليمن بالذكرى الـ27 لإعادة تحقيق الوحدة حصل نشوان نيوز على نسخة من نصه، حيث هاجم صالح “الحراك الجنوبي”، معتبراً أنه “حراك انفصالي”، مضيفاً “حتى لما تبنوه في حوار موفنبيك هو حوار انفصالي منها فقرة الأقلمة والدولة الاتحادية كلها انفصال تغطية لما هو موجود الآن للمجلس الانتقالي برئاسة عبدربه منصور هادي رئيس دولة الاتحاد الآن”.

ودعا الحراكيين إلى تفسير ما هي “القضية الجنوبية”، وقال ” إذا تتركوا لي المجال أفسر بطريقتي التي أفهمها كان هناك انقسام داخل الحزب الاشتراكي اليمني قبل أحداث 86م انقسم الحزب وصار هناك ما يسموا بالزمرة وما يسموا بالطغمة، الطغمة حكمت والزمرة طلعت إلى شمال الوطن إلى بلدهم واضح”، وواصل تفسيرهم بسيطرة “الطغمة” على كل شيء بالجنوب، ثم اعلان الانفصال في 94 من علي سالم البيض”، وأنه بعد ذلك “تحرك الوحدويون وفي المقدمة تلك القيادات البطلة من أبناء المحافظات الجنوبية يدافعوا عن الوحدة مش كما يقول الحراكيون الانفصاليون أنه الشمال غزى الجنوب، هذا كلام خطأ جداً وفادح”.

ونفى صالح وجود تهديد من اليمن على الأراضي المقدسة وقال “سؤال مننا نحن اليمنيين الاحرار الثوار نحن السياج المنيع والخط المتقدم للدفاع عن الاراضي المقدسة”، وأضاف “، التدخل الإيراني كذب وأنا أمس تابعت المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون ولنظيره السعودي عادل الجبير وهو يتهمنا أنه هو تحالفهم مع أمريكا ومع دول السبعة عشر من أجل التدخل الإيراني في اليمن، وأين هو التدخل الإيراني؟ طيب نقول يا الولايات المتحدة الأمريكية انت الدولة العظمى والقطب الرئيسي في العالم نحقق في الموضوع هل فيه تواجد إيراني؟”.

ورحب الرئيس السابق بزيارة المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ وذكر في خطابه “تقولون سترسلون المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ يا حيا يا مرحبا سيأتي غداً أو بعد غد، تعال بتصريح واضح من الامم المتحدة بايقاف الحرب وفك الحصار وفتح مطار صنعاء تعال، اهلا وسهلا بك كمبعوث أممي وكعربي أهلا وسهلاً، بس هل بيدك حل؟ طيب نناشد مؤتمر الرياض أن يوقف الحرب ويرفع الحصار ويكلّف الأمم المتحدة برعاية الحوار اليمني السعودي”.

واعتبر صالح أن الانفصال ممكن في حال استفتاء شعبي بذلك وقال ” تشتوا انفصال تعالوا إذاً القرار في أيديكم يا حراكيين، تعالوا نتفاهم بإيقاف الحرب اوقفوا الحرب واحد تعالوا نتحاور حول تصحيح مسار الوحدة نصحح، طيب نعمل استفتاء للشعب اليمني هل تريد الوحدة أمْ لا تريد الوحدة، القرار بيد الشعب القرار ليس بأيديكم لأننا حققنا الوحدة واستفتينا عليها في اليمن كله ليس في الشطر الشمالي ولا في الشطر الجنوبي، استفتينا عليها في كل انحاء الوطن، طيب تعالوا اذا القرار بأيديكم اوقفوا الحرب تعالوا نلتقي ونتحاور معاكم ونقرر ما نقرر، إذا قرر الشعب انه يشتي انفصال ننزل إلى الإستفتاء استفتاء في الشعب اليمني ليس في شطر أو محافظة دون محافظة ليس على كيفك هذا كلام اين نستفتي”.

وقال “حددوا موقف مع الوحدة مسك العصاء من النص ما تركبش، يا مع الوحدة وإلّا ضد الوحدة، الجنوب مش ملك أحد ولا الشمال ملك أحد، الشعب اليمني هو المسئول، الشعب اليمني ليس ملك أحد لسنا معسكر ولا أحنا مزرعة في يد أي قوى من القوى السياسية أياً كانت في الجنوب أو الشمال، الشعب اليمني موحّد على مبادئ وهدى ثورتي سبتمبر وأكتوبر”.

وجاء خطاب صالح، بمناسبة ذكرى 22 مايو1990، بلقاء موسع لقيادات المؤتمر في أمانة العاصمة، بحضور العديد من القيادات في الحزب.