النزاعات تهدد حياة 24 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

النزاعات تهدد حياة 24 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

اعتبرت منظمة “يونيسف” أن النزاعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تهدد حياة أكثر من 24 مليون طفل.

وأوضحت في بيان لها اليوم الأربعاء، وفقاً لفرانس برس، أن “العنف والنزاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعرض صحة 24 مليون طفل للخطر في اليمن وسورية وقطاع غزة والعراق وليبيا والسودان”.

ونقل البيان عن المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خيرت كابالاري، أن “العنف يشل الأنظمة الصحية في البلدان المتضررة من النزاع، ويهدّد بقاء الأطفال على قيد الحياة”.

وتابع “بالإضافة إلى القنابل والرصاص والانفجارات، يموت عدد لا يعد ولا يحصى من الأطفال في صمت، نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها وعلاجها بسهولة”.

وبحسب البيان هناك 9.6 ملايين طفل بحاجة إلى مساعدة في اليمن حيث “تسبب النزاع المستمر منذ عامين في حدوث مجاعة، وأدى إلى غرق البلاد في واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية، وإلى انتشار سوء التغذية الحاد والجسيم بين الأطفال”.

ولفت إلى حاجة 5.8 ملايين طفل للمساعدة في سورية حيث “يعيش أكثر من مليوني طفل تحت حصار في مناطق يصعب الوصول إليها، والمساعدات الإنسانية شحيحة أو معدومة فيها”.

وأكد البيان أن 5.1 ملايين طفل في العراق يحتاجون إلى مساعدة حيث “تستنفد إمدادات المياه في مخيمات النازحين الموجودة حول الموصل إلى الحدّ الأقصى”.

وأوضح أن 450 ألف طفل بحاجة للمساعدة المباشرة في ليبيا، في حين أن حياة 1.3 مليون طفل مهددة في حال عدم الحصول على تلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية.

وحذر كابالاري أن “ما يفصل بين هؤلاء الأطفال والأمراض المميتة هو خيط رفيع، خاصة حين تمنع عنهم المساعدات الإنسانية”. وحض على تسهيل “الوصول المستدام وغير المشروط لجميع الأطفال المحتاجين من قبل يونيسف وشركائها، من أجل تقديم المواد والمساعدات الإنسانية”.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية