اتفاق بشأن اعتماد أسبوع حماية المستهلك العالمي احتفالاً رسمياً بالأمم المتحدة

اتفاق بشأن اعتماد أسبوع حماية المستهلك العالمي احتفالاً رسمياً بالأمم المتحدة

توصلت الوزارات والهيئات الوطنية المعنية بحماية المستهلك في البلدان إلى اتفاق بشأن اقتراح الأمم المتحدة لجعل أسبوع حماية المستهلك العالمي احتفالا رسميا لدى الأمم المتحدة، في جنيف.
وحسب بيان، حصل “نشوان نيوز”، على نسخة منه، يدعو الاقتراح إلى الاحتفال بأسبوع حماية المستهلك في الأسبوع الذي يقع فيه يوم 15 آذار / مارس، وسينقل الاقتراح إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا العام لاتخاذ قرار نهائي.
وفي العام الماضي بدأت المنظمة العالمية للمستهلك العمل لدعوة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الاعتراف باليوم العالمي لحقوق المستهلك كيوم عالمي رسمي لدى الأمم المتحدة، وقد اتضح خلال عملية التشاور أن إدراج “الحقوق” لم يكن مقبولا لدى جميع الدول الأعضاء بسبب اختلاف وضع الحقوق والحماية في مختلف البلدان. وبما أن القرارات التي اتخذها فريق الخبراء الحكومي الدولي التابع للأونكتاد والمعني بسياسة وقوانين حماية المستهلك قد تم التوصل إليها بتوافق الآراء، فإن التقدم لم يكن ممكنا إلا إذا تم تغيير الاقتراح ليشير إلى “أسبوع حماية المستهلك العالمي”. ويضيف بيان للمنظمة العالمية للمستهلك ، نتيجة لذلك، استشرنا مع أعضائنا بشأن دعم اعتراف الأمم المتحدة بيوم أو أسبوع دولي لحماية المستهلك، حتى لو لم يستخدم مصطلح “الحقوق” وأيدت غالبية الأعضاء ذلك كحل توفيقي إيجابي.
وفي حال اعتماد المقترح في الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا العام، ستواصل المنظمة العالمية للمستهلك الاحتفال بيوم 15 مارس باعتباره اليوم العالمي لحقوق المستهلك، في إطار أسبوع حماية المستهلك العالمي المعترف به من قبل الأمم المتحدة، وهو ما يمثل تقدما ممتازا لمجتمعنا ولعمله.
ويتم الاحتفال باليوم العالمي لحقوق المستهلك في أكثر من 80 بلدا في 15 آذار / مارس من كل عام، حيث يخلد هذا اليوم خطاب الرئيس الأمريكي جون كينيدي أمام مجلس الشيوخ الأمريكي الذي حدد فيه أربعة حقوق أساسية للمستهلك، وتم توسيعها لاحقا ليشمل حقوق المستهلك الثمانية التي تعترف بها منظمات المستهلكين في جميع أنحاء العالم.
وتقول الجمعية، إن من شأن خلق أسبوع عالمي رسمي للأمم المتحدة لحماية المستهلك أن يساعد على زيادة الوعي بأهمية حماية المستهلك فيما بين الحكومات والشركات والمستهلكين، وسيدعم تنفيذ المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن حماية المستهلك التي تم تنقيحها مؤخرا.
وقد صرحت أماندا لونغ، مدير عام المنظمة العالمية للمستهلك، “إن حماية المستهلك أمر أساسي لضمان معاملة المستهلكين معاملة عادلة والحصول على السلع والخدمات الآمنة والمستدامة، وسيساعد جعل أسبوع حماية المستهلك العالمي احتفالا رسميا للأمم المتحدة على زيادة الوعي بحماية المستهلك وتعزيز حقوق المستهلكين في جميع أنحاء العالم. وقد حظيت الحملة الرامية إلى جعل أسبوع حماية المستهلك العالمي أسبوعا رسميا لدى الأمم المتحدة بتأييد رائع من أعضاء وهيئات حماية المستهلك. ونتطلع إلى العمل مع الجميع للتوصل إلى اتفاق في الجمعية العامة في وقت لاحق من هذا العام “.
وقد تم التوصل إلى اتفاق في اجتماع فريق الخبراء الحكومي الدولي التابع للأونكتاد المعني بسياسة وقوانين حماية المستهلك في جنيف، وعقب إجراء مزيد من المشاورات، تم عقد جلسة مناقشات ثانية وتم التوصل إلى اتفاق بشأن الأسبوع العالمي لحماية المستهلك.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية