آبل ترضخ لقانون صيني وتتعاون مع شركات البيانات المحلية

آبل ترضخ لقانون صيني وتتعاون مع شركات البيانات المحلية

أعلنت شركة التكنولوجيا الأميركية “آبل” خضوعها لقانون صيني جديد، تم إقراره الشهر الماضي، والشروع في إنشاء أوّل مركز بيانات لها في البلاد، وهو مشروع يأتي بشراكة مع شركات خدمات الإنترنت المحلية للانسجام مع القانون الجديد الذي يتعلق بالأمن المعلوماتي.

وحسب صحيفة العربي الجديد، نقلت شبكة cnbc عن الشركة قولها إنها تبني مركز البيانات الجديد في الإقليم الجنوبي لغينزهو، وذلك بإدارة من شركة البيانات الضخمة المحلية “غيزهو كلاود داتا إنداستري كو” المحدودة.

وقال متحدث باسم “آبل” في شنغهاي إن المركز جزء من استثمارات تبلغ تكلفتها مليار دولار.

وأوضح أن القانون الجديد الذي أقرته الصين يتطلّب أن تكون الخدمات السحابية مُسيّرة من قِبل الشركات الصينية، لذا سوف نتعاون مع هذه الشركة فيما يخص خدمة “آي كلاود”.

وتعتبر “آبل” أول شركة أجنبية تستجيب للقانون الجديد الذي أقرته الصين في 1 يونيو/حزيران ويجبر الشركات الأجنبية علي تخزين البيانات في البلاد.

وترى شركات عالمية أن القانون الجديد فضفاض جداً ويشكل تهديداً لملكية البيانات، لكن الصين تقول إن القانون يستهدف الحد من مخاطر القرصنة والإرهاب.

من جهتها، قالت “آبل” إنها تمتلك أنظمة قوية لحماية خصوصية البيانات والأمن المعلوماتي.

وتمتلك شركات عالمية أخرى مسبقاً مراكز بيانات في الصين، بينها “أمازون” و”مايكروسوفت”

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية