صالح يرد على الحوثي: هذا ما اتفقنا ولكن بقيت الثورية هي الأعلى

نشوان نيوز - صنعاء

اعتبر الرئيس السابق في اليمن علي عبدالله صالح، أن جماعة أنصار الله (الحوثيين)، لم تلتزم بالاتفاق التي أبرم العام الماضي لتشكيل المجلس السياسي، ورد على تصريحات عبدالملك الحوثي زعيم الجماعة.
جاء ذلك في اجتماع موسع لقيادات المؤتمر، بدأها بالقول ” أتحدث إليكم ومن خلالكم إلى شعبنا اليمني العظيم شعب الإيمان والحكمة، وهنا تأتي الحكمة، الحكمة عند العقلاء والشخصيات السياسية المرموقة والمسئولة لإزالة سوء الفهم والإبتعاد عن التوتر الموجود في الساحة”. معتبراً أن هذا التوتر يخدم ما وصفه بـ”العدوان” ومن يقف في صفه.
وقال “هذا التوتر ما هو إلّا كما ذكر الأخ عبدالملك الحوثي أنه هو الطابور الخامس وعلينا أن نفكر ونبحث أين هم اصحاب الطابور الخامس..؟؟ ومن أين هم..؟ ماذا يعملون اليوم..؟ تفكيك الجبهة الداخلية”، واعتبر أن “علينا أن نرفد الجبهات معنوياً وسياسياً وثقافياً واجتماعياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً منظومة متكاملة، هذا هو رفد الجبهات، رفد الجبهات بالنزول إلى الميدان مش بالكلام ولا بالملازم”.
وتابع “حصيح قال الأخ عبدالملك أنه حصة أنصار الله لا تشكّل إلّا واحد في المائة، أنا قد ربما اتفق معه واحد في المائة والبقية مع من مع الشعب اليمني وإلّا مع المؤتمر؟؟ طيب واحد في المائة اتفقنا على الشراكة وأن يعمل المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ طبقاً للدستور والقوانين واللوائح المنظمة، هذا الدستور والقوانين المنظمة ليست من صنع علي عبدالله صالح، وهي من صنع الشعب ومؤسساته الدستور واللوائح والأنظمة ليست ملزمة خاصة بي كنت أدرس بها في المؤتمر الشعبي العام، لا توجد عندي ولا ملزمة أنا هذا الدستور والقانون صنع الشعب، طيب اتفقنا على الشراكة شراكة حقيقية في مواجهة العدوان وإدارة شئون البلاد سياسياً وثقافياً واجتماعياً ولكن للأسف الشديد هناك لجان إشرافية، اللجنة الثورية التي اتفقنا إنها تنتهي مهمتها بتشكيل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ”.
وزاد في السياق “اتفقنا على هذا الأساس، لكن الذي يُمارس أن اللجنة الثورية تسيطر على المجلس السياسي الأعلى في الميدان، أي قرارات يصدرها ومش متفقة مع اللجنة الثورية بتلغى، وإلا الحكومة برئاسة بن حبتور وهي التي كما قال عبدالملك أنها حكومة تفاءلنا بها، لكن هناك حكومة فوق الحكومة وهي المكتب التنفيذي التابع لإخواننا في أنصار الله إذاً كيف تشتغل الحكومة”.
وقال صالح “اتفقنا على ان الموارد تذهب إلى الخزينة العامة وعدم الصرف منها من خلال المؤسسات أو الشركات ولا يجوز دستورياً أو قانونياً حدٍ يمس هذه الإيرادات نسأل لماذا إحنا بدون مرتبات عشرة أشهر؟ طيب أين المرتبات..؟؟ صحيح الموارد مش كثيرة لأن النفط مسيطر عليه والغاز مسيطر عليه هذا صحيح، لكن في حده الادنى تورد للخزينة العامة ونصرفها أولا بأول من نص معاش من ربع معاش من معاش كما نقدر للناس، الناس في حالة سيئة، لكن لا ذا تأتى ولا ذا حصل، طيب هذه الموارد تصرف ما أحد يتدخل لا يجوز لأي وزير أو رئيس مؤسسة أو مصلحة أن يمس الموارد موارد الدولة، وهناك رأس واحد هو المجلس السياسي مجتمعا كقيادة سياسية والحكومة مجتمعة تضامنيّاً وسلطة تنفيذية مسئولة امام المجلس الرئاسي، البرلمان سلطة رقابية وسلطة تشريعية”.
ورد على الحوثي حول القضاء أنه “عندما يتحدثوا أنه فيه تعطيل للحركة القضائية صراحة بوضوح حول الحركة القضائية إحنا مع حركة قضائية، لكن كلامنا واضح إذا قمنا بحركة قضائية في الوقت الحاضر معناه ساهمنا في الإنفصال والتشطير إن إحنا سنعمل حركة قضائية في المحافظات التي تحت سيطرة أنصار الله والمؤتمر، إذاً أمنا بالانفصال الذي يسعون إليه لكن قلنا لا مانع، رؤيتنا في المؤتمر لا مانع من سد الشاغر سدوا الشواغر أينما وجدت”.
وقال “هذا فيما يخص تشكيل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ، طيب اتفقنا لجنة ثورية مافيش لجان إشرافية ما فيش طيب نتكلم على وزير في الخارجية وإلّا في النفط وإلّا في الدفاع وفوقه مشرف، السلطة هو المشرف نتكلم على محافظ فوقه مشرف، أبعد المشرف طيب عين المشرف محافظ عينه وزير سكهونا شغلة، نحن نمد أيدينا لإخواننا ما عندنا مانع، تشتوا نبقى معاكم في الشراكة في إدارة شئون البلاد في إطار لا ضرر ولا ضِرار وفي إطار الدستور والقانون، نحن على العين والراس، تشتوا تنفردوا لا تعلنوا بيان رقم واحد ولا بيان رقم اثنين قولوا لنا أنتو تريدوا أن تعودوا إلى السلطة منفردين إحنا سننسحب ولا يكون بيننا خلاف”.
وتابع “في هذا اللقاء الجميل والموسّع للشخصيات السياسية والإجتماعية من المؤتمر الشعبي العام وأنصاره وحلفائه ابتعدوا عن الإحتكاك لا يجروكم إلى الإحتكاك يشططوا الصور يشططوها، شططوا اليافطات شططوها، ما عندنا مشكلة ما تشكل مشكلة، إحنا ضد الخلاف بين المؤتمر وأنصار الله”، مضيفاً أن “مسيرتنا سلمية ليست موجهة ضد أحد هذا فيه الطابور الخامس وأنا أتفق مع عبدالملك الحوثي أن فيه طابور خامس بس الطابور الخامس نقيّمه من هو الطابور الخامس؟ من هو؟ هذا الدعوة إلى حشد في الصباحة في شارع المائة ليش؟ لمنع المتوافدين من المحافظات والمديريات عدم إحياء هذه الفعاليات والمهرجانات، يا أخي ليست ضدك إحنا جايين لنا أدبياتنا ولنا ثقافتنا ولنا برامجنا ما إحناش ضد أحد ولا ضد أي شيء”.
وزاد صالح “أدعو رفاقنا وإخواننا الصبر وليست مهانة، الصبر لا أحد يجرجركم إلى العنف، العنف إحنا ضده بكل أشكاله، اللجان المليشيات أو اللجان الشعبية الموجودة في صنعاء أو التي تنتشر في العاصمة أعتقد على ما أعتقد أنا كنت طلبت من الاخ عبد الملك الحوثي أنه يدفع بعدد منهم بالتنسيق مع اللجنة الامنية لمساعدة المؤتمريين على حفظ أمن العاصمة فربما أنهم جاءوا لمساعدتكم وليس ضدكم لا تقلقوا ربما جاءوا لمساعدتكم للحفاظ على الأمن العام، الأمن العام لنا جميعاً والعاصمة حقنا جميعاً، بعيد أبعد من عين الشمس الذي يشتى يعمل فوضى في العاصمة ويقول أفعلها وأفحط ما بش فحاط، مابش فحاط إحنا هانا، إحنا ندعو رفاقنا وزملائنا والعقلاء والفاضلين والمصلحين في انصار الله أن يشاركوا المؤتمر في هذه المناسبة في ميدان السبعين”.