غوغل تحارب الكراهية بقاعدة بيانات… ماذا عن إف بي آي؟

غوغل تحارب الكراهية بقاعدة بيانات… ماذا عن إف بي آي؟
"غوغل" تحارب الكراهية بقاعدة بيانات... ماذا عن "إف بي آي"؟

عقد مختبر “أخبار غوغل” شراكة مع مؤسسة “بروبوبليكا”، من أجل إطلاق أداة جديدة لتتبّع جرائم الكراهية في جميع أنحاء أميركا. ومدعوماً بتقنيات التعلّم الآلي، يوثّق مؤشر “توثيق الكراهية” أخبار جرائم الكراهية المبلّغ عنها في جميع الولايات الخمسين، ويجمع البيانات منذ فبراير/شباط 2017.
وحسب موقع صحيفة العربي الجديد، ساعدت مؤسسة “بيش إنتيراكتيف” في صياغة الفهرس الذي يجمع نتائج “أخبار غوغل” واستخراج المعلومات الجغرافية والسياقية.

وجرائم الكراهية ليست مفهرسة في قاعدة بيانات أميركية رسمية، وهو ما دفع الفريق إلى إنشاء المؤشر. وترى “غوغل” أن المشروع يعتبر نقطة البداية لتوثيق ودراسة جرائم الكراهية.

وفي حين أن مكتب التحقيقات الفيدرالي ملزم قانونياً بتوثيق جرائم الكراهية على المستوى الاتحادي، غالباً ما تفشل السلطات الحكومية والمحلية في الإبلاغ عن حوادثها الخاصة، مما يجعل البيانات غير كاملة في أحسن الأحوال.

ونقل موقع “تيك كرانتش” التقني عن محرر البيانات في “أخبار غوغل”، سايمون روجرز، قوله: “في هذه الحالة، فإنه يساعد الصحافيين من خلال المواقع والأسماء وغيرها من البيانات المفيدة المستخرجة من آلاف التقارير الإخبارية”.

وهذه المبادرة هي جزء من مشروع “توثيق الكراهية” الذي يقوم بجمع والتحقق من حوادث الكراهية التي يبلغ عنها كل من المساهمين الفرديين والمؤسسات الإخبارية.

وسيبحث مؤشر الكراهية الإخباري عن الاستخدامات غير الرسمية لكلمة “الكراهية” على سبيل المثال، مما يحقق التوازن المسؤول بين تعلم الآلة ورعاية الإنسان لموضوع حساس كهذا.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية