رئيس وزراء إسبانيا يطالب كتالونيا بتوضيح حول إعلان استقلال الإقليم

طالب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، الأربعاء، رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارلس بيغديمونت، بتوضيح حول ما إذا كان استقلال الإقليم قد أُعلن من عدمه.

وحسب وكالة الأناضول، شدد راخوي، عبر بيان، على أهمية هذا التوضيح لتحديد الخطوات الرسمية المقبلة فيما يخص إقليم كتالونيا المتمتع بحكم ذاتي شرقي إسبانيا.

وأضاف أن التوضيح مطلوب بموجب مادة دستورية تمنح حكومة البلاد الحق بالتدخل والسيطرة على بعض أو كامل قطاعات الإقليم المذكور، الأمر الذي اعتبره مراقبون بمثابة “تهديد مبطن”.

بيان راخوي جاء عقب اجتماع طارئ عقدته الحكومة الإسبانية للرد على توقيع بيغديمونت ونواب الأكثرية في برلمان إقليم كتالونيا، مساء الثلاثاء، “إعلان الاستقلال” عن مدريد، مع تعليق تنفيذه في بادرة حسن نية لإجراء “حوار” مع الحكومة الإسبانية.

من جانبها، رفضت الحكومة الإسبانية تلك الخطوة، واعتبرتها “إعلانا ضمنيا للاستقلال” من قبل بيغديمونت.

والأحد الماضي، قال رئيس الوزراء الإسباني إن “البلاد لن تقسّم وستظل موحدة، والحكومة ستعرقل إعلان استقلال إقليم كتالونيا”.

وأوضح راخوي في تصريح لصحيفة “الباييس” الإسبانية (خاصة)، أن “الحكومة ستستخدم كافة صلاحياتها الدستورية لعرقلة إعلان استقلال كتالونيا”.

وأضاف أنه “من غير الممكن بناء أي شيء تحت تهديد الابتزاز”، مشيرا إلى أن حكومته “لن تقبل أي عرض من شأنه تهديد وحدة أراضيها”.

ومطلع أكتوبر / تشرين الأول الحالي، أجرى إقليم كتالونيا استفتاء للانفصال عن إسبانيا، وأعلنت حكومة الإقليم أن نسبة من صوتوا لمصلحته بلغت 90 %، فيما تصفه مدريد بـ “غير الشرعي”.

ويطالب الإقليم بالانفصال عن إسبانيا، في حين أنه يتمتع بأوسع صلاحيات الحكم الذاتي بين أقاليم البلاد، وعددها 17 إقليما.

وتبلغ مساحة كتالونيا 32.1 ألف كم مربع، وتضم 4 مقاطعات هي: برشلونة وجرندة ولاردة وطراغونة، ويبلغ عدد السكان 7 ملايين و500 ألف نسمة.

نشوان نيوز - متابعات