حراس السفارة يفشلون قواعد الإشتباك!

عادل الأحمدي
alahmadi@ymail.com

صحيح أن علينا مقاومة الجبروت الأمريكي الذي لا يرعوي في إذلالنا وإفقارنا واعتقال رموزنا الذين يرفضون هذا الإذلال ويعملون بشكل أو بآخر على دعم المقاومة في فلسطين؛ لكن هذا لا يعني على الإطلاق أن نكون مثله. وأن نروع الآمنين الذين بذلنا لهم الرأي والأمان في بلادنا، سواء كانوا طواقم السفارة الأمريكية أو السياح،

بل يتوجب علينا كسبهم وإقناعهم أن الطريقة التي مضت بها إدارة بوش هي طريقة خاطئة، وأن عواقبها السلبية تؤثر على مكانة أمريكا الدولية وتنذر بانكسار شوكتها وهذا ما صرنا نعيشه الآن. بعد صعود الدب الروسي من جديد. ذلك الصعود الذي بدا العالم العربي والإسلامي متعطشاً له أملاً في إعادة التوازن للمشهد الدولي الراهن.
كنت ساعتها مستيقظاً، لأتلقى في التاسعة والنصف اتصالاً من أحد القاطنين بحي السفارة يقول فيه: بأن الناس هناك صعدوا إلى أسطح المنازل يراقبون الحرب الدائرة بين قوات الأمن ومهاجمين مجهولين قاموا باختيار توقيت يتزامن مع ذكرى غزوة بدر الكبرى (في السابع عشر من رمضان). وعلى الفور اتصلت بالزميل أحمد الشلفي الذي أبلغ قناة الجزيرة بالخبر وكذا الزميل عبدالله قطران مسئول خدمة “ناس موبايل”، الذي فجع المواطنين الآمنين بخبر الهجوم على السفارة . لأهرع بعدها مع مجموعة من الصحفيين إلى موقع الحادث. حيث دار بيني وبين أحد الصحفيين الأمريكيين الذي كان متواجداً هناك حواراً أهم ما فيه أن مثل هذه الحوادث تصب عنوة في محاولة نقل فيلم “Rules Of Engagement” “قواعد الاشتباك” (الذي أنتجته هوليود مطلع عام 2000م)!! من واقع السينما إلى واقع التطبيق. كان بيتر مراسل وكالة “نيو أمريكيا ميديا” يكتب ما أقوله باهتمام، وقام بصياغة تقرير تناقلته معظم وسائل الأنباء الأمريكية باعتباره الصحفي الأمريكي الوحيد الموجود في ميدان الحادث. ومن ضمن ما قلناه له أن مثل هذا التفجير يصب في خانة الحزب الجمهوري الذي يوشك على مغادرة البيت الأبيض. ويحرص على أن يقول لخلفه أن معركته مع الإرهاب ليست وهمية.. وهذا بالضبط كان مؤدى تعليق الرئيس بوش على حادث الهجوم في نفس اليوم.
لقد كان حراس السفارة على مستوى المسئولية وهم يستحقون تأبيناً مشرفاً لأن ما فعلوه لم يكن وارداً في فيلم “قواعد الاشتباك” إذ افترض الفلم أن مجاميع من المواطنين مسلحين بكافة أنواع الأسلحة الخفيفة يشنون هجوماً على السفارة في صنعاء، ما اضطر المارينز الأمريكي إلى التدخل عبر المروحيات وأثناء تدخل المارينز يسقط قتلى كثيرون في صفوف المواطنيين اليمنيين، الأمر الذي يضطر بعض دعاة حقوق الإنسان الأمريكيين إلى رفع دعوى ضد المارينز لأنه أسرف في القتل!! وذلك لإظهار الجلاد على قدر كبير من الإخلاق.. ويأتي دفاع ممثل المارينز مأثراً يشرح خلاله وحشية اليمنيين في الهجوم. تم تصوير مشاهد فيلم قواعد الاشتباك في مدينة مغربية وتم بناء مدينة صغيرة على غرار صنعاء القديمة، وكان أبطال الفلم من الوزن الثقيل في عالم هوليود (على رأسهم صمويل جاكسون) الذين لا يشتركون إلا في الأفلام الذي يتم إعدادها بالتنسيق مع البنتاجون تمهيداً لسياسات أمريكية بعيدة المدى، تماماً كما هو حال فلم مماثل أنتجته هوليود في العام 1988م وفحواه إن العراق يحتل الكويت والأمريكان يقومون بتحرير الكويت وهذا ماحدث بعد الفلم بعامين.
الآن تتوجه منتجات هوليود السينمائية لتصب في التمهيد لحقبة أوباما، وأعني بذلك الأفلام التي محورها أفريقيا والصحراء الكبرى ودارفور.. وهذا يظهر بجلاء أن الأمريكيين لم يكن في حسابهم على الإطلاق مفاجئة الروس في القوقاز، تلك المفاجئة غير السارة للبيت الأبيض والتي كانت السبب ربما وراء خطاب الرئيس بوش في مأدبة الإفطار التي أقامها البيت الأبيض للجاليات المسلمة في الولايات المتحدة الأمريكية في نفس اليوم الذي وقع فيه الهجوم على السفارة الأمريكية بصنعاء ذلك الخطاب الذي كان مفاجئاً في مضمونه ودقته، حينما قال: “أن الأمة الإسلامية كانت على مدى التاريخ مقراً لأعظم مراكز العلم والحضارة ومركز إشعاع للطب والفلسفة والشعر والرياضيات وأن المسلمين استفاد منهم أبناء جميع الديانات” وهذا لعمري تحول محمود في الخطاب الأمريكي تجاه الإسلام والمسلمين.
واقع الحال أنه إذا استمرت وتيرة الأحداث المشابهة لهجوم السابع عشر من سبتمبر على مصالح أمريكية في العالم فذلك ربما يعني أن الأمريكيين قد غيروا رأيهم تجاه أوباما وأفريقيا، وأن المصلحة الأمريكية تقتضي وجود حوادث من هذا النوع تتكفل بإبقاء الحزب الجمهوري في البيت الأبيض، تحسباً لأية مواجهات باردة مع الروس.
ولعل الإنفجار المريع الذي فريقاً للإستخبارات الأمريكية في أحد فنادق إسلام أباد وأودى بحياة سفير التشيك لدى باكستان والذي جاء سريعاً بعد حادث سفارة واشنطن بصنعاء يرجح مثل هذا الاستنتاج. وبالطبع القتلى في كلا التفجيرين ليسوا من الأمريكان..!