صالح: حل مشكلة القرصنة يبدأ من حكومة الصومال

وكالات
أكد الرئيس اليمنى على عبد الله صالح أن حل مشكلة القرصنة يبدأ من الحكومة الصومالية، وذلك من خلال تعاون الدول المطلة على البحر الأحمر لحماية سواحلها، وأن التواجد الأجنبي في المنطقة لن يحل تلك مشكلة.
وطالب الرئيس اليمنى بإصلاح مؤسسات الدولة الصومالية حتى يتم القضاء على خطر القرصنة في تهديد مياه البحر الأحمر.

وقال صالح فيما يتعلق بقضية أمن البحر الأحمر مع تزايد عمليات القرصنة والقرار الدولي بالتدخل العسكري في البحر الأحمر : “إنه يجري تشاورًا مع الاتحاد الأوروبي ومع الولايات المتحدة الأمريكية ومع ماليزيا ومع بعض الدول التي تضررت من هذه القرصنة” .
وأضاف أنه “سيتم عقد مؤتمر للدول المطلة على البحر الأحمر والدول المتضررة لتوطيد الأمن في البحر الأحمر، وكذلك سيتم التعاون مع الأسرة الدولية والمؤسسات الدولية والمجموعات العربية والأفريقية لإعادة بناء مؤسسات الدولة الصومالية”، مشيرًا إلى أن تفكك الدولة الصومالية سببًا من أسباب القرصنة.
وشدد صالح على ضرورة بناء مؤسسات الدولة الصومالية، وأن اليمن يعاني من نزوح الآلاف من الصومال، وهو ما يشكل عبئًا ماليًا واقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا على البلاد، موضحًا أن التواجد الأجنبي لن يحقق شيئًا، فهو موجود منذ البداية ولم يستطع منع القرصنة، وأن أي تواجد أجنبي لن يكون له جدوى ما لم يكن بتنسيق ودعم الدول المطلة على البحر الأحمر.