مستشار الرئيس الايراني الاسبق خاتمي: سوء التفاهم السعودي الايراني يضر بمصالح المسلمين

حذر سياسيون ايرانيون من تسيس موسم الحج هذا العام لمواقف سياسية خاصة .جاءت هذه التحذيرات في ندوة إلكترونية أقامها مركز الدراسات العربي – الأوروبي ومقره باريس عقب تراشق في التصريحات الاعلامية وقعت خلال الاسبوع الماضي بين المسؤولين الايرانيين والسعوديين.

وتمحور سؤال الندوة: هل تعتقدون ان موسم الحج مناسبة لممارسة الشعائر الدينية المقدسة، أم للتعبير عن مواقف سياسية خاصة؟ وحذر د. محمد شريعتي المستشار للرئيس الايراني الاسبق خاتمي بأن سوء التفاهمات الحالية بين السعودية وايران في الوقت الحاضر يضر بمصالح المسلمين.

واعتبر شريعتي الحج في نفسه هو سياسي لانه اجتماع ولكن لا شك انه لا يجوز ان تطرح أي دولة مواضيعها الخاصة حتى لا يكون جدل او شئ من هذا القبيل. واضاف شريعتي من هذا المنطلق اقول ان السعودية وايضا ايران كانت في السابق وفي عهد هاشمي وخاتمي تتفاهم على السياسات العامة المطروحة في الحج من هذا المنطلق نرى سوء التفاهمات الحالية بين الدولتين في الوقت الحاضر تضر بمصالح المسلمين.

واضاف شريعتي انه لا بد ان يكون الاتفاق سيد الموقف لكن طرح كل دولة مواقف خاصة لا شك يولد اشكالات ام كمسألة عامة كموضوع قضية فلسطين فهذا عام لكل المسلمين ولا بد من طرحه في الحج.

من جانبه رأى محمد صادقيان مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية ان الحج له مراسم وطقوس وعادات ثابتة ليست وليدة الساعة . وبالتالي تتبع تعاليم الاسلام في هذا الاطار ولكن بتأكيد يجب يكون التجمع الذي يشارك به ملايين المسلمين من مختلف انحاء العالم ليس بعيد عن هموم المسلمين .واضاف صادقيان هذا التجمع اسلامي وفيه طقوس لمقارعة الشيطان ويجب ان يكون غير بعيد عن التطورات في المنطقة ومقارعة الشيطان في المنطقة .لا اميل لتسيس الشعائر في ذات الوقت ولكن يجب لا تكون بعيدة عن هموم المسلمين.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية