عضو مؤتمر الحوار عبدالوهاب الحميقاني يوضح حول هوية الدولة: أحزاب المشترك انقلبت على الإصلاح

وقال الحميقاني إن شركاء الإصلاح في اللقاء المشترك انقلبوا عليه، موضحاً: والغريب بل المقلب الحقيقي أن الإشتراكي والناصري والذين قدموا هوية الدولة بنفس الهوية الإسلامية التي قدمها الإصلاح وأنها رؤية المشترك وهي أن يكون الإسلام دين الدولة والشريعة مصدر جميع التشريعات وعند التصويت انضموا والتحقوا بكل أعضائهم وأصواتهم مع الحوثيين والحراكيين والمؤتمريين والتيار الليبرالي والنسوي ضد أن يكون الإسلام دين الدولة وطالبوا بدولة مدنية وكذلك صوتوا ضد أن تكون الشريعة الإسلامية مصدر جميع التشريعات وإنما تكون المصدر الرئيس للتشريع”.

وأشار إلى أنه “لم يبق إلا الإصلاح والرشاد وممثل جمعية الإحسان والقاضي أحمد عقبات من الحوثيين هم الذين صوتوا لصالح أن يكون الإسلام دين الدولة والشريعة مصدر جميع التشريعات”.

متسائلاً: “ما موقف الإصلاح من الأحزاب التي خذلته وانقلبت على رؤية المشترك وانظموا مع الآخرين وهل نحن نشهد بوادر تمرد في وجه المشروع الإسلامي يخطط له في الخفاء.. فأجمعوا أمركم أيها الإسلاميون ووحدوا صفكم فهوية بلدكم في خطر والآخرون قد جاءوا صفا فقفوا لمشروعهم صفا واحدا”.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية