يا أهل “اليمن”

عادل الأحمدي
alahmadi@ymail.com
عرفتها كريمة المعدن سباقة إلى كل نجدة.. ونبيلة كل النبل، ولهذا أصبحت عاصمة لهذا الشعب النبيل.
إنها صنعاء.. صنيعة الخير وصانعة المعروف ومصنع العرف.. وهي الآن ذخرنا في هذا الوقت العصيب الذي يمر به جزء غال وحميم من الوطن..
أهلنا في حضرموت نُكبوا، والحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه.. أهلنا في حضرموت والمهرة

تهدمت منازل الآلاف منهم وخرجت نساؤهم وذراريهم إلى العراء.. أعينهم إلى السماء تلهج بالخوف والرجاء، ومسامعهم ترتقب مجيء مروحية إنقاذ من هنا أو هناك..
“هذا هو الوادي المزغرد بالنخيل وبالنساء وبالذي ابتدأ الهوى..
هذا هو الوادي الذي انكسرت على أضلاعه أنثى العواطف فاستدارت في الممالك والحروب..
أنثى وما سميتها إلا لتحمل في اسمها كل المباهج: حضرموت” (د. جنيد محمد جنيد)
وها هي ذي حاضرة الشهد واللبان والصدق والرفق تقع فريسة لأنثى العواصف في كارثة لا نقول معها إلا ما يرضي ربنا جل وعلا.. لكنها موسم حقيقي لقياس مدى التكافل في المجتمع اليمني . ذلك أن حاضرة النخيل والشهد واللبان تحولت إلى بحيرة واحدة..
قلبي على الوجوه المذعورة في الجزر المتباعدة التي يحيط بها الماء من كل اتجاه.. وهنا يبزغ دور صنعاء، ضليعة النجدة وحاضرة الحنان وقبلة الحنين، التي لا يجب أن تفوق عليها مدينة آخرى داخل الوطن أو خارجه لنجدة أهلنا في حضرموت.
وأتذكر أنه في نهاية الثمانينات حل بإخواننا في السودان الشقيق كارثة مماثلة.. يومها امتد جسر جوي من صنعاء إلى الخرطوم محملاً بكل أصناف المعونات والاغاثات إلى أهلنا المنكوبين في السودان.. أتذكر جيداً كيف أن اليمنيين يومها لم يرسلوا إلى إخواننا المنكوبين في السودان بأطنان عديدة من القمح والمواد الغذائية فحسب؛ بل تحولت مطابخ البيوت في صنعاء إلى خلايا نحل.. أوصلت الرغيف ساخناً إلى الضفة الأخرى من البحر الأحمر.
إذ ليس لدى المنكوب الذي جرفت السيول داره مطبخ ولا تنور.. وهذا بالضبط ما يجب أن نراه في هذه الكارثة، التي نكبت جزءاً غالياً من الوطن الحبيب، وجعلت عشرات الآلاف من إخواننا يفترشون الماء ويلتحفون السماء.
لقد كان بالغ التأثير أن يبادر فخامة الرئيس علي عبدالله صالح إلى الإشراف المباشر على عملية الإغاثة والإنقاذ في وقت لم يكن الوطن كله قد عرف بحجم الكارثة، ولم تزل المزن حينها تجود بالمطر.. وكانت طائرته الشخصية لا تلبث أن تقوم بجولة تفقدية حتى تعود وبداخلها بعض المتضررين الذين يصادفهم عالقين هنا أو هناك. وهذا موقفثمين يفسده الوصف إذ محلُّه القلب والذاكرة المعمّرة
وفي هذا الصدد؛ كان موقفاً عظيماً لأبناء القوات المسلحة والأمن الذين هبوا لإنقاذ العالقين في زحمة الماء.. كانت لحظات بل ساعات من التواشج الإنساني الوطني الذي لا مثيل له والذي عبر عنه باختزال تقرير الزميل المبدع أحمد الشلفي في قناة “الجزيرة”.. وكانت الصور كفيلة بإظهار حجم الكارثة وإبراز الذعر المتجمد في عيون الناس.
ما فات شيء بعد؛ ذلك أن هذا الابتلاء الإلهي يخصنا جميعاً.. سواء الذين داهمتهم السيول أو الذين باتوا منها بمنجاة. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: “مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.
وما يزال اليمنيون يتذكرون بامتنان عظيم ذلك التعاطف والتآزر من قبل إخواننا في الدول الشقيقة والصديقة، وخصوصاً المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي إبان نكبة أهلنا في ذمار في زلزال 1981م.
النجدةَ يا أهل صنعاء.. النجدة يا أهل اليمن. فالأوجاع دوال.. ونسأل المولى عز وجل أن يجنب بلادنا وأمتنا كل مكروه. مع ضرورة تقديم خالص الشكر لكل الجهات والشخصيات التي بادرت حتى الآن بالدعم السخي لنجدة إخواننا المتضررين وفي مقدمتهم رجال الأعمال.. شكراً لقناة اليمن وللجنة الإغاثة  والشكر موصول لفخامة الأخ الرئيس الذي خصص اعتماداً إضافياً بمبلغ 20 مليار ريال (قابلة للزيادة) لمواجهة أضرار الفيضانات.
على أن الدعم الأهلي يجب أن يكون ملموساً بما يجعل خط صنعاء سيئون الغيظة مليئاً بالإمدادات الطوعية.. حتى يلمس أهلنا في حضرموت والغيظة نجدة إخوانهم من بقية أرجاء الوطن يداً بيد.. وحتى يطلع المواطنون هنا عن كثب بحجم الفاجعة التي حلت بإخوانهم في الرئة الشرقية من الوطن.

غير مصنف