الإصلاح.. هل يكون حزب المستقبل

أكثر من أربعة آلاف عضو وعضوة في افتتاح أعمال المؤتمر العام الرابع للإصلاح في دورته الثانية الأربعاء الماضي تقاطروا من مختلف محافظات الجمهورية تعج بهم قاعة “إكسبو” في العاصمة صنعاء، وسط إجراءات أمنية مشددة وترتيبات تنظيمية وأجواء مفعمة بالحماس والتفاعل وروح الانتماء..

للمرة الأولى أعترف أنني أحسست بالاعتزاز والفخر لأني يوماً كنت عضواً في إطارٍ تنظيمي كبير بحجم التجمع اليمني للإصلاح.. كلمات “الأوبريت” التي تغنى بها جيش من المنشدين وتكبيرات أعضاء الإصلاح وخطابات ثورية إسلامية، أعادت بي الذكريات إلى أحد أيام صيف عام 1996 يوم أخذت مني البيعة للإخوان المسلمين على يد أحد قادة جماعة الإخوان أحتفظ باسمه، قال لي حينها: هل تعلم أنك أصغر إخواني في محافظة إب يؤدي البيعة.. حينها لم أتجاوز سن الخامسة عشرة.. قبل أن تجري في النهر مياه كثيرة..

عشرات الشباب الإصلاحيين انتشروا في أروقة المؤتمر يرتدون زياً موحداً لاستقبال الوافدين وتنظيم الدخول والخروج، وما لم تكن لدي بطاقة صحفية فإن دخولي كان سيكون مستحيلاً في ظل تقنية البطاقات الممغنطة.

تنوعت شعارات مؤتمر الإصلاح الرابع ما بين التأكيد على “النضال السلمي” كطريق “للإصلاح الشامل”، وهو الشعار الأصل، والمطالبة بـ”إصلاحات انتخابية”، والتأكيد على “توسيع مشاركة المرأة في مؤسسات الإصلاح” باعتبار “النساء شقائق الرجال في التنمية والنضال”، وتراجعت إلى حدٍ ما شعارات التنديد بـ”فساد السلطة” مثلاً، و”قضايا الحقوق والحريات”..

غياب رئيس الهيئة العليا للإصلاح الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر عن مؤتمر الإصلاح، كان الحاضر الأبرز من خلال تسمية الدورة باسمه من جهة، وتربع ولديه صادق الوريث القبلي وحميد الملياردير الإسلامي المقاعد الأمامية للمؤتمر من جهة ثانية، فالأول احتل جوار الشيخ عبدالمجيد الزنداني، الذي لا يفصله عن الثاني (أي حميد) من جهة اليمين سوى القائم بأعمال رئيس الهيئة العليا للإصلاح محمد اليدومي والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام صادق أمين أبو راس.

ومثلما أخذت الإصلاحيات حيزاً واسعاً من قاعة المؤتمر، كان لهن مساحة أوفر من أدبياته، حيث أفرد لهن ضمن “الأوبريت الفني” أغنية مستقلة أشادت بدورهن النضالي في مسيرة حزب الإصلاح، كما طالبت شعارات المؤتمر بتوسيع مشاركتهن في مؤسسات الإصلاح، فيما وضعت إحداهن رجلاً على الأخرى في مقدمة الصفوف، وهمس أحد الحاضرين في أذني: “ربما سيكون نصف عضوات المؤتمر العام الخامس للإصلاح غير منقبات”، تعبيراً عن مدى الانفتاح الذي يشهده الحزب على مستويات مختلفة.

حتى الأناشيد التي كان يغنيها الإصلاحيون بآلات الدفّ ويعارضها بعض شيوخه، استمع إليها الجميع في المؤتمر العام الرابع وقد اختلطت بها آلات الموسيقى والإيقاعات الفنية الصاخبة دون مضض، في حين ذهب أحد الحاضرين إلى القول بأن “الوصلة الفنية” التي أدتها فرقة الإصلاح ضمن “الإوبريت” على مسرح مؤتمره الرابع باللغة الإنجليزية ونالت استحسان كثيرين، كانت مخصصة للوفد الممثل للسفارة الأميركية بصنعاء خاصة وممثلي السفارات الأجنبية عامة، الذين حضروا المؤتمر، كجزء من حالة الانفتاح التي يشهدها الحزب حالياً.

في البدء كانت كلمة القائم بأعمال رئيس الهيئة العليا للإصلاح محمد عبدالله اليدومي، دعا فيها كافة القوى والقيادات السياسية والاجتماعية إلى التداعي إلى طاولة حوار جاد ومسئول لإخراج البلاد من أتون الأزمات القائمة، محذراً من تداعيات الأزمة التي قال إنها استفحلت في مجمل أوضاعنا وأحكمت حلقاتها وأطبقت بكفيها على حاضر البلاد ومستقبله.

فيما اتهم اليدومي السلطة بتسميم الأجواء وإفساد السياسة من خلال تكريس الممارسة الفردية على حساب دور المؤسسات الدستورية وإحلال الولاءات الضيقة على الشراكة الوطنية والمواطنة المتساوية، مضيفاً بأن ما توصلت إليه الأحزاب من اتفاق على إجراء إصلاحات انتخابية وسياسية خلال الفترة التي تم فيها التمديد لمجلس النواب وتأجيل الانتخابات النيابية لمدة عامين، يضعنا أمام تحديات كبيرة، محذرا من إهدار الوقت في هذه القضية، وهو ما أكد عليه رئيس المجلس الأعلى للقاء المشترك أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري النائب سلطان العتواني، الذي قال إن أحزاب المشترك لن تقبل أن يكون العامين القادمين تمديدا لعمر الفساد والاختلالات والانتهاكات الصارخة لحقوق المواطن والوطن ونهب المال العام وتبديد ثروته الوطنية، مؤكداً في كلمته أمام مؤتمر الإصلاح بأن المشترك كان ينطلق في التوقيع على اتفاقية التمديد لمجلس النواب من منطلق حرص على مصلحة الوطن واستقراره ويستجيب لصوت العقل الذي تمنى أن يكون ناظماً وضابطاً لكل الحوارات القادمة المتعلقة بتنفيذ بنود الاتفاق وفق جدولة زمنية محددة وواضحة يتم الاتفاق عليها خلال الفترة القادمة.

وفيما كان اليدومي يشن جام غضبه على سياسات المؤتمر التي أنتجت الأزمات الراهنة، جاءت كلمة المؤتمر الشعبي العام التي ألقاها صادق أمين أبو راس الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام ليؤكد من خلالها على الشراكة الوطيدة بين المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح من خلال ما وصفها بـ”القواسم المشتركة”، التي أوجدت تحت مظلة الوحدة المباركة والتعددية السياسية مناخا مثاليا للتنامي سواء من خلال قواسم العمل الديمقراطي أو من خلال الصيغة الانتقالية لدولة الوحدة، حسب قوله، والتي تجاوزت أخطر المسئوليات التقليدية لإدارة دفة الدولة إلى شراكة مصيرية في مواجهة تداعيات الأزمة السياسية التي انتهت إلى التلاحم من أجل الدفاع عن الوحدة المباركة، مشيراً في ذات السياق إلى ترجمة المؤتمر والإصلاح البعد الاستراتيجي بينهما عبر الحكومة الائتلافية المشتركة التي تشاطرا خلالها مسئوليات الحكم.

الأمين العام المساعد للمؤتمر أشار أيضاً إلى أن حزبه تعاطى بمزيد من الشفافية والديمقراطية إيمانا منه بأن أخطاء الديمقراطية لا يمكن إصلاحها إلا بمزيد من الديمقراطية والشفافية والتنازلات التي تكفل بلوغ حالة التوافق المنشودة التي تسهم في تعزيز السلام الوطني والأمن، حد تعبيره، كما أكد على الارتباط الوثيق بين الوحدة والديمقراطية وأن صناعة الاستقرار مسئولية جماعية غير محصورة على جهة محدودة داعيا كل القوى السياسية إلى التعاطي مع الظروف المالية بروح المسؤولية.

أما كلمة النساء التي ألقتها أمة السلام رجاء رئيسة القطاع النسوي في الإصلاح فقد اعتبرت اتساع القاعدة النسائية للإصلاح دليلاً على أن “الإصلاح هو الخيار للمرأة التي تريد أن تنطلق لإثبات حقها دون أن تفقد هويتها وهو خيار لمن يريد أن يتصدى لفكر الغلو والتفريط”، حسب قولها، مشيرةً إلى أن الإصلاح هو المكان الذي يلبي للمرأة طموحاتها ويحتوي تطلعاتها لمشاركة حقيقة أكبر وأعمق أثرا في المجتمع.

وفي سياق تشديدها على أهمية الدور الإعلامي للمرأة الإصلاحية، قالت إنه كما كانت المرأة الإصلاحية رائدة في مجال الدعوة بين النساء وبما تتطلبه من مهارات في النصح والوعظ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإننا نريد منها أن تحقق الريادة في الأداء الإعلامي الذي يقدم المرأة اليمنية كنموذج متميز.

اللافت في كلمة رجاء اللغة الانفتاحية غير المسبوقة، عندما أكدت بأن مسيرة المرأة الإصلاحية لن تقف عند حدود الدفع بل ستعمل على المشاركة الفاعلة في المجالس النيابية بحيث تكون المرأة عضو فاعلة تتبنى قضايا أمتها ووطنها، منوهة إلى أن ذلك يتطلب جهودا حثيثة لإحداث القناعات ولتغيير النظام الانتخابي ليصبح وفق نظام القائمة النسبية مما يفتح الباب لمشاركة النساء في ظل أجواء آمنة خلال مراحل العملية الانتخابية وينأى بالمرأة من الاستغلال السياسي الذي دأبت كثير من الإتجاهات على المتاجرة به، طبقاً لما قالت.

كلمة المنظمات الجماهيرية التي ألقاها الدكتور محمد قاسم الثور نقيب الأطباء والصيادلة اليمنيين، لم تجد بداً من الإشادة بانتظام مؤتمرات الإصلاح، معتبراً ذلك دليلاً على حيويته ودوره في تنشيط الحياة السياسية الراكدة في البلاد وجدية الوقفات التقويمية.

وخلال المؤتمر الذي غاب عنه أمين عام الحزب الإشتراكي ياسين سعيد نعمان، وحضره قيادات في اللجنة المركزية للحزب، رفع الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور عبد الوهاب محمود برقية هنأ فيها قيادات وقواعد الإصلاح لانعقاد مؤتمرهم وثمن فيها المواقف النضالية والوطنية المسؤولة للإصلاح تجاه كل القضايا الوطنية والتحديات التي تجابه وطننا اليمني، مؤكداً وقوف البعث جنبا إلى جنب مع أحزاب اللقاء المشترك وكافة القوى الخيرة على درب النضال السلمي والديمقراطي.

بإعلان انتهاء فقرات حفل تدشين الدورة الثانية لمؤتمر الإصلاح الرابع غادر الإصلاحيون قاعة “إكسبو” وهم يرددون أجزاء من قصيدة في غاية الحماس بعنوان (قدر السعيدة) ألقاها الخطيب والشاعر الشاب فؤاد الحميري، يمتدح فيها الإصلاح، كانت ألهبت مشاعر أعضاء المؤتمر الذين تسابقوا إلى تسجيلها في هواتفهم الخلوية، ربما كجزء من أدبيات المرحلة المقبلة، فيما تواصلت أعمال الدورة الثانية للمؤتمر العام الرابع للتجمع اليمني للإصلاح على مدى يومين لاستعراض ومناقشة تقرير رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح, وإدخال بعض التعديلات في النظام الأساسي، ومن ثم البيان الختامي.

صحفي يمني – “الغد”