محمية الفاسدين!!

السلطة في اليمن عبارة عن محمية للفاسدين.. وتعرف المحمية بأنها منطقة أو منظومة من عدد من الافراد والجماعات والعصابات، يتم فيها منع وحظر وتقنين وحمايتها من أي اعتداء عليها للحفاظ على كل من بداخلها من فاسدين و مفسدين وأعوانهم وحشمهم وخدمهم، وذلك لمنعهم من الانقراض، والعمل على تكاثرهم، ومنع محاسبتهم أو معاقبتهم، اي من تصيدهم أو المساس بهم والسماح فقط بالتفرج عليهم وهم يفسدون، ولا يحق ولا يحق التجول إلا بعيداً عنهم..

في هذه المحمية يوجد الفساد بكافة أنواعه وأشكاله، كالرشوة، والمحسوبية، والواسطة، والسرقات، والاثراء بغير حق، واكل المال العام والخاص، والمكاسب الشخصية من الوظيفة العامة، واستغلال النفوذ، والاختلاسات، وتقنين السرقات، وزيادة وتكثير الفاسدين والمفسدين وحمايتهم من مكافحي الفساد والمصلحين، ومحاربة الشرفاء وقتلهم وعزلهم وحرمانهم من حقوقهم، وخلق مشاكل داخلية وخارجية لهم حتى يجنوا ويصابوا بحالات نفسية …..الخ

وتدار هذه المحمية من قبل “ملك المحمية المبجل”، الذي يحكم وفق مزاجه ووفق قانون الغاب لديه، يعين ويعزل ويأمر وينهى، واذا ثبت لديه نظافة يد أي شخص يعزله، وكل فاسد يتفاقم فساده يصبح من المقربين إليه، ويصبح على قول الشاعر “في الصف الامامي” مثل ابليس أعاذنا الله منه- اذا قام أحد الشياطين بعمل فسق وفجور بين الناس قربه إليه وجعله من أصحاب الرتب العليا ..

فملكنا ينفذ ما يقال له من أعوانه وموظفيه المقربين في المحمية، ويصدر موافقته دون اي سؤال في قراراته المتعلقة بالتعيين والاقالة والعزل وغيرها، ويحمي كل افراد محميته الفاسدة، اما الآخرين فهم بنظره اشرارا يجب محاربتهم وقتلهم والقضاء عليهم..

وعلينا محاربة محميات الفساد، والقضاء عليها وكل ما يؤدي إلى زيادة وتكاثر افرادها وتوالدهم، لانهم سيقضون على ما تبقى من اخضر أو يابس.. واقول ان خطر تكاثر الفاسدين والمفسدين في اليمن حتما سيقضي علينا جميعا والتفرج عليهم وعلى محمياتهم هو العجز بعينه، ولا حياة لأيدِ ترتعش خوفا بل الحياة لمن حاربهم فهم مصاصو دماء إذا لم نحاربهم حتما سنكون منهم والعياذ بالله..
وللحديث بقية ان شاء الله..

*رئيس منظمة “نسكو يمن” لمناهضة الفساد

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية