جامعة طميم.. صرح للعلم أم وكر للفساد؟

جامعة طميم.. صرح للعلم أم وكر للفساد؟

العلم سلاح ذو حدين فمن خلاله بنيت حضارات وبه دمرت، زمن خلال العلم تستطيع الشعوب ان ترتقي اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا، وبدونه تصبح الشعوب غير آبهة بما قد يحدث لها من نتائج وفقا لعدم القدرة على تمييز الحق من الباطل، فالجهل قرين الإنسان كالشيطان يقوده لأمور هوائية بصورة غوغائيه.

لقد عانى اليمانيون سنين طويلة من حرمان التعليم ومن الجهل المطقع الذي أصبحوا معه عبيدا غير احرار تابعين غير مسؤولين، ومنقادين غير قياديين.. معاناة ما مثلها معاناة، إلى ان بزغ نور الفجر الجديد وبدأت اليمن تعيش يوم آخر غير التي عاشته، فتجار الرقيق في سوق عكاظ قد غادروا صنعاء وتأمل اليمانيون حينها بداية لحقبة مختلفة فوجدت المدارس والمعاهد وبدأ الناس ينقضون على العلم كانقضاض النسر على فريسته وبدأت دور العلم بالانتشار وبدأ النور يبزغ في أرجاء يمننا السعيد. لكن حلم اليمانيون الذي رسمه لنا أبناء سبتمبر للعلم تحول إلى أوهام منذ أن استلم السلطة من لا يستحقها..

نعم لقد عادت الحقبة القديمة ولكن بأسلوب مزخرف ومتحضر وبتكنولوجيا جديدة بدأ ينظر للعلم وكأنه العدو الأول الذي سيهدد أمن واستقرار هؤلاء، وأصبح حكرا على أصحاب النفوذ والسلطات فهم الأقدر لأخذه من اين ما يريدون وبالنفقة العامة.. واصبحت نظريه تهميش المتعلمين والعلماء فن يمارسه هؤلاء دون الأخذ بالاعتبار لما قد يحدثه هؤلاء من تغيير نوعي لهذه البلد. ولما تميز به هؤلاء من علم فقد احتوتهم دول كثيرة عربية وغربية.. وغيرها من الدول التي عرفت بأن هؤلاء معدن ثمين لا يمكن الاستغناء عنه فأصبحنا كيمنيين ننهض خارج يمننا، لما حدث لنا من تهميش في بلدنا الذي لم تعر حكومته لنا أي اهتمام .

جامعة صنعاء والتي كانت احد الأيام الحاضنة لكل هؤلاء الذين غادروها ودموعهم تملئ خدودهم اصحبت اليوم احد اوكار الفساد التي تمارس أساليب القمع المتقدمة لإحباط أي طالب يدرس فيها.. وقيمة الطالب فيها لا تساوي شيئا . ولا ينصت إلى ما يقوله مهما كان مظلوما لأن الدكتور قد قال كلمته بغض النظر عن ما يحدثه الدكتور من قمع واستبداد لهؤلاء الطلاب فهو صاحب الكلمة العليا وكلامه مقدس وكأنه قرآن نزل من السماء..

نعم هناك مظلومين كثر على ايدي دكاترة العلم المتبقين في جامعه صنعاء والذين حازوا على شرف الرضى التام من الإدارات و الهيئات العليا للتعليم اليمني!

((الطالب الحقير)) هكذا هي النظرة السائدة لدى الكثير من إداريي وأكاديمي هذه الجامعة وغيرها من الجامعات الحكومية، فأين ما ذهب هذا الطالب ليكمل بعض إجراءاته في الجامعة فإنه سوف يلاقي من العراقيل والتعامل السيئ ما يكفي لأن يجعله يندم لذلك اليوم الذي التحق فيه بهذه الجامعة أو الكلية..

وذلك لعلم الإداري أو الأكاديمي أنه لا يوجد اي رقيب أو حسيب على ما يصنعون بل أنهم أشبه بعصابات متسلسلة هرميا إذا غضب احدهم على الطالب تداعى له سائر الهرم بالسمع والتنكيل..

هذه هي الحقيقة، بل المأساة التي نعيشها في دور العلم في يمننا السعيد يمن العلم والعلماء* وما إن تبدأ السنة الدراسية ويحضر الطالب إلا وينهال عليه سيل من التهديدات والوعيد ما يجعله يشعر بحيوية اكبر لتلقي العلم من أفواه هؤلاء فمنهم من يقول (انا لا ينجح عندي سوى 10% من الطلاب فقط)، لماذا وما السبب وهل مستوانا متدني لهذه الدرجة.. سبحان الله!!

وآخر يقول (انتم مجرد اشخاص تم تجميعكم من الشوارع) استنقاص ما بعده استنقاص.. وآخر يقول (اتحداكم تنجحوا في مادتي هذه لأني سأضع لكم اختبار قد لا استطيع ان نفسي ان أكمله في الوقت المحدد) شر البلية ما يضحك.. وآخر يقول (هذا دكتور وانت طالب فلا تظن يوما إننا سنصدقك ونكذب الدكتور) رسول منزل من الله وغيرها الكثير والكثير لا اجد متسع لذكرها..

ولا ادري إن كان وزيرنا للتعليم العالي والبحث العلمي يدري بهذه المآسي ام لا؟ وأقول له: “إن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم”!..

فإن كان يدري فإنها أحدى اثنتين:

1- درايته بالأمر مع عدم امتلاكه للصلاحيات اللازمة لأن يوقف به هؤلاء ويغير من الوضع المأساوي لوجود من يمنعه من اتخاذ أي إجراء مناسب لذلك..
2- درايته بالأمر مع عدم الرغبة بالتغير، كونه يجد من المشاكل ما يبعث على اليأس!

وإن كان لا يدري فهذه بحد ذاتها مأساة تضاف لمآسينا التي اعتدنا ان نعايشها بشكل يومي..
عفوا معالي الوزير: فلا املك ولا أجد أي خيارات أخرى لأفسر بها ما يحدث في هذا الصرح العلمي الشامخ في يمن العلم والعلماء والذي قال فيها رسولنا الأعظم (الإيمان يمان والحكمة يمانية)..