وهكذا يفكر ساستنا!

• دعوة أحزاب المشترك للحزب الحاكم تسليمه السلطة نوع من أنواع التبرج السياسي ومؤشر ارتقاء في مضمون النكتة اليمنية..

• يعتقد وزير الإعلام بأن ما يحدث من شغب في بعض مناطق اليمن سببه الانفلات الديمقراطي وليس الانفلات الأمني ولهذا قدم مشروع تكميم الأفواه تحت مسمى قانون الإعلام ليؤكد حقيقتين الأولى: بان الإعلام اليمني يتمدد بالديمقراطية وينكمش باللوزي، أما الحقيقة الثانية مشروع قانون الإعلام وحريته يؤكد بأن العرب ما يزالون يسمون الأشياء بأضدادها كما هو الحاصل عندما نسمي الأعمى بصير..

• لا اعلم السبب الذي دفع بحكومة المؤتمر لتحميل الشعب جرعة جديدة والبلاد تمر بغليان شعبي نتيجة الغلاء والبطالة، هل السبب ثقة المؤتمر بنفسه أم انه يجسد المثل القائل :إذا كنت رايح كثر من الفضايح؟

• يجب تغيير المصطلح العلمي لمرض (حمى الضنك) إلى (الضنك القاعدي) أو (حمى التخريب) كي تلتفت إليه الحكومة قبل أن يجتاح ماتبقى من المحافظات ويحصد أرواح من نجا من مخالب ما يسمى الحراك وأنياب جماعة الحوثي ومازلنا نسميه حمى الضبح.

• شعرت بالفرحة الغامرة وأنا اقرأ تصريح لمسئول رياضي يهدد فيه بعدم المشاركة في خليجي عشرين إذا ما تقرر نقله من اليمن واعتبرت تصريحه ضربة معلم فبدلاً من خروجنا من البطولة في اليوم الأول من أقامتها ومحملين بالهزائم من قبل الآخرين ننسحب من الآن محملين الآخرين رزنامة من العتاب والحنق السياسي ونعفي منتخبنا واتحاد القدم من الاحراجات تحت مبرر للغايب حجته..

• يخيل لي بأن ثلثي أعضاء مجلس النواب + أعضاء مجلس الشورى + اثنان من أمناء عموم الأحزاب + عشره من المشايخ + أكاديمي واحد = قوام أعضاء مجلس الشورى اليمني في عام 2012م..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية