مجاهدو خلق.. وتهمة الارهاب

لقد سقط الشاه بثورة شعبية عارمة في إيران وبجهد كبير لـ”مجاهدي خلق” البدايات، وتاريخ من الصراع والكفاح يفقد المدعي ادعاءه ويجعل للمظلوم حقا وسلطانا يناله حتى ولو طال الأمد، وتكتمل من دورة الحياة ولكل أجل كتاب..

لا يقتصر الحلال والحرام على شخص من دون الآخر أو جهة دون الأخرى فكل الحلال للكل وكل الحرام على الكل إلا أن ضيق الرؤى ووجود الإطماع غير المشروعة تجعل من الدين لعبة من اجل السلطة والأهواء .

عند الحديث عن “مجاهدي خلق” فانك تتحدث عن دولة إيران عن الإمبراطورية القديمة ذات الإرث التاريخي القديم والعريق وكدولة معاصرة تتحدث عن مئة عام دستورية أي مئة عام من إعداد الكوادر السياسية داخل الدولة مما ينتج كادرا ورصيدا سياسيين ويفرز شتى أنواع الفكر السياسي..

وبطبيعة الحال فان أغلبية الإيرانيين كمجتمع يميلون إلى النهج المحافظ الذي يحترم الأعراف والدين وما كان من مظاهر يتحدث عنها البعض في العهد الملكي لا تمثل الوضع العام في إيران وتكاد تنحصر تلك المظاهر في اطر محدودة جدا وحتى بعض أولئك المتقمصين لدور الليبرالية في ذلك العهد كانوا يخضعون كل الخضوع لمسائل العرف والدين ذلك الموروث المقدس الذي تزرعه الأسرة في صغارها في أيامها الأولى في الحياة وتنمو معها ويبقى تأثيرها ويتيه كل من يترك الأمرين (الأصالة ومواكبة العصر بما يتماشى مع الموروثات والمقدسات).

رجال الدين في إيران :يختلف رجال الدين في إيران عن غيرهم في باقي البلدان فهم فئة كبيرة جدا تنتشر في جميع أرجاء إيران وتتمحور رموزها وقياداتها حول الأماكن المقدسة في مدينتي “قم ومشهد” والزائر للمدينتين يتأثر بأجوائها الروحانية ويخضع نفسيا لمظاهر الدين الموجودة وبالتالي فانه تلقائيا يخضع من الناحية النفسية لرجال الدين الذين كانوا ومنذ العهد الصفوي أهل سطوة ونفوذ بسبب قربهم من البلاط الصفوي وتحقيقهم لمكاسب البلاط وتحقيق لمكاسبهم ومنافعهم وتوارثوا ذلك الأمر بان لهم منافع وأن لهم وجودا يحمي هذه المنافع التي تتعلق بالدنيا قبل الدين فالدين، من وجهة نظرهم قائم بوجودهم وبمجالسهم..

من هذا المنطلق أود أن أقول أن رجال الدين كانوا سلطة تأثير داخل السلطة في إيران فموروثاتهم ومنافعهم ومجالسهم الواسعة التي تعقد هنا وهناك حول هذا وذاك المرجع في هذه وفي تلك المناسبة الدينية التي تحرك وتلهب المشاعر لدى عامة الناس وكان الناس على محك مع السلطة ورجال الدين وكان رجال الدين يهتفون بحياة السلطة داعين بالبركة لها ما دامت على مودة طيبة معهم وكانوا داعمين لسلطة الطواغيت مادام الطاغوت فياضا عليهم بالمنح والعطايا، ومن نخب المجتمع الإيراني من أدرك أخطاء السلطة والمتلبسين بالدين وكانت لهم رؤية إصلاحية تقيم منافع الناس وتحمي الحقيقة من دون تغرير وتحايل وتحمي مكاسب الثورة الدستورية والانجازات الوطنية وتم بناء رؤيتهم على أساس دراسة الموقف ولابد من وجود مشروع إصلاحي لإيران جديدة إصلاح سياسي وديني في الوقت ذاته، وكانت تلك الرؤية موفقة إذ أدركت مسبقا أن حكم رجال الدين لن يكون خلاصا وإنما سيكون مصيبة ومتاهة جديدة تهلك العامة وتشوه المعتقد، ولقد ولدت منظمة “مجاهدي خلق” ولادة طبيعية من رحم مجتمعها ضمن تلك الرؤية متأثرة بالرصيد الثوري التاريخي في إيران وأيضا بالأصول التربوية العقائدية التي ينمو عليها الفرد في إيران داخل الأسر البسيطة من دون تأثير سلطة أو ما شابه، وولد “مجاهد خلق” كثوار إصلاحيين اصحاب فكر بناء منذ البداية لا علاقة لهم بالشيوعية ولا غيرها..

إلا أن كلمة ثوري أو يساري كانت من الكلمات التي تطلق خطأً على الشيوعيين فقط وفي الحقيقة يجب إعادة المفردات دائما إلى معانيها اللغوية ودوافع بنائها، والمتتبع والمحلل للأمر بدقة في إيران يجد أن قيام “مجاهدي خلق” كان قياما له أبعاده السياسية وافقه الأوسع اللازم والمطلوب لإصلاح دولة وذلك أن طريقة تفكيرهم لم تتوقف عند نقطة معينة أو أنهم وقعوا تحت فكر محدد بل على العكس اقروا بكل المدارس وقرروا عمل منتخب من الأفضل ولذلك كانت أطروحتهم تهيمن على العقل بمنطقه بشكل سلس وبسيط على عكس رجال الدين الذين يؤمنون من القديم الخاص بهم أن من ليس معهم هو عدوهم، وان من يقترب منهم عليه أن يأكل مثلهم، وينام مثلهم ويفكر مثلهم ويطيع مثلهم وان هناك قداسة في فلان لابد من الإقرار بها قبل كل شيء ،ولا داعي للتفكير في ذلك.. بالمقارنة تجد أمرين وآخر يقر بوجوب حضور العقل وتسخيره وأمرا يغيب العقل ليقود القطيع.

لم تكن “مجاهدي خلق” معادية للدين ورجاله وإنما كانت معارضة لما يقع على الدين من غبن وتشويه وإبعاد عن الحقيقة التي وإن ظهرت ستهز العرش الهش لرجال الدين وكان “ل”مجاهدي خلق” مرجعيتهم، الدينية التي انتخبوها بقناعاتهم وإدراكهم على أنها الأفضل مثل المرحوم المظلوم آية الله طالقاني، وهو من علماء الدين الإيرانيين الأجلاء الذين حوربوا من علماء الدين الآخرين.

لقد سقط الشاه بثورة شعبية عارمة في إيران وبجهد كبير لـ”مجاهدي خلق” وانتشارٍ عددي فقط لرجال الدين بين الناس وجماهير الشعب هادرة في الشوارع لتسقط الشاه وأسقطته، ولم يسقطه رجال الدين المنتشرون فقط كالمتفرجين أو أشبه بهم ولكنهم سوقوا الموقف لمصلحتهم فتحركت صورهم وصور رموزهم وضمن طبيعة الحال فأغلبية الجماهير تتأثر بالجانب الروحاني أو العرقي، وهكذا بدأ استغلال الموقف وبدأت مصادرة جهود الآخرين من الأحزاب الإيرانية، وبدأ رجال الدين بإظهار أنيابهم الحادة وأفكارهم الفردية ورؤاهم الشمولية التي لا تقبل بالاخر تماما بل تبيده ولم تفلح المشاورات والحوارات الطويلة مع رجال الدين وقادتهم ووجدت “مجاهدي خلق” لا مجيب لها وانها لا تسمع أحدا وأنهم لو خاطبوا جبلا بقذيفة لسمعوا صداها ولكنهم يخاطبون من البشر من لا صدى له سوى ما يراه هو فقط وعليه بدأت المواجهة حيث ظهر فريقان كلٌ له رؤيته وطريقه وأهدافه، ويقر رجال الدين أن عدوهم ليس في موسكو، بل في طهران بينهم بين إقدامهم وواجب الدهس والهلاك وأفضل سلاح لهلاكه هو الطعن في ايمانه وتدينه لخلق عداء شعبي وإيجاد مبرر لإبادتهم وفشل رجال الدين في الأمرين، وبما أن السلطة آلت لهم بات بمقدورهم الشروع في إبادة “مجاهدي خلق” الذين كانوا يواجهون بالفكر ورأي في الصحيفة في البداية وبالنهاية لا مفر من الدفاع عن النفس، وعندما بدأ “مجاهدي خلق” بحمل السلاح للدفاع عن أنفسهم ضد الأعمال الطغيانية لرجال الدين أصبحوا كفرة إرهابيين، وبات هم رجال الدين وإبادتهم والتشنيع بهم لمجرد تعارضهم مع نهجهم الضار ولو اقرت “مجاهدي خلق” بشرعية نهج رجال الدين لاصبحت جزءاً من السلطة كغيرها ولكنهم يكونوا قد حكموا على أنفسهم بالفناء كما حدث للحزب “الجمهوري” الذي أباده رجال الدين بعد مناورة سياسية أخذت مساحة زمنية معينة ولم يبق من الحزب “الجمهوري” إلا بقايا تراثية يقودها مير حسين موسوي اللاهج باسم ولاية الفقيه 60 ساعة باليوم، وخلافه مع السلطة قد لا يكون إلا على أساس جزئي وليس من منطلق التغيير أو إسقاط شرعية نظام.

عجت السجون ب”مجاهدي خلق” من دون تهم أو أسباب اعتقال، وانشغلت المحاكم بقتلهم وملأوا السجون بمظلوميتهم، وشكى فضاء الكون من أنينهم، ومع كل ذلك لا يريد السلطان أن تكون لهم شكوى أو ردة فعل فحلال عليه قمعهم وحرام عليهم الدفاع عن أنفسهم، وإن فعلوا باتوا كفرة منافقين إرهابيين، هكذا كان حكم الجلاد على الضحية ويا ليتها كانت قد سرقت أو قتلت أو ارتكبت جرما، ولم يكن جرمها سوى أن لها رأيا يرضي الله ورسوله ويبيض وجه الشريعة، وهكذا بدأت حربا شعواء بين حكومة لها مقدرات هائلة تنسج من المعلومات ما تريد ضد ضحاياها وتنفق من المال ما تريد لإنجاح افتراءاتها ومكائدها ولو مات نصف الشعب الإيراني جوعا لمضت في طريقها محققة لأهدافها السوداء قاتلة للطرف الآخر في هذه الحرب مغررة بالعالم كي يجمع على إرهابية “مجاهدي خلق” لخنقها وقتلها، وكان الله بالسر عليما.

لكن الله الحق يحمي الحق ويظهره ولو كره كل من في الأرض جميعا، ويريد الجاهل أن يغطي عين الشمس بغربال، لكن عين الشمس عين الحقيقة لا تغطى بغربال أو بغيره، إنها عين الحقيقة. ولو أن الأمر اقتصر على معارضة، وطعن “مجاهدي خلق” في شرعية النظام الحاكم لقلنا أن الأمر قابل للنقاش والدرس، ولكن انظر فان الشعب وبكل فئاته ومكوناته رافض مستنكر مستغيث بالعالم الحر أن تكون له وقفته في فسح الطريق أمام الشعب الإيراني ليرى حريته وينضم إلى العالم الحر، والطريف أن العالم الحر استمع إلى نظام طهران مصغيا إليه طويلا، وعين الشمس لا تغطى بغربال.

*كاتب عراقي
mnoor1964@gmail.com

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية