ملايين من الدولارات مقابل طابعتين معطلتين!

ملايين من الدولارات مقابل طابعتين معطلتين!

أعلنت الامارات العربية المتحدة بعد الولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية وقف شحن بضائعها من اليمن بعد وقوع حادث ، إرسال طردين بريديين من المتفجرات. والمفتاح هنا هو العدد 2. وللعلم كان قد أرسل من اليونان في نفس الوقت تقريبا 12 طردا متفجرا. حتى أن احدهم انفجر. ولسبب ما ، كان هذا الحادث ذهب بسرعة في طي النسيان.

قام باراك أوباما هنا بأن يؤكد شخصيا بخصوص اليمن ، بأنه هناك بالفعل عبوات من المتفجرات قد أرسلت، ولم يكن هذا الشرف الكبير لليمن للمرة الأولى، فكان الحدث الهام قبل عام تقريبا ، عندما قام شاب أفريقي بمحاولة غريبة لخطف طائرة بركابها متوجهة إلى ديترويت ، وبهذا الخصوص كان الرئيس الأمريكي قد تدخل شخصيا في هذه القصة. وأكد اليوم بأننا نتحدث عن هجوم ارهابي فاشل “لتنظيم القاعدة” ، وأن كافة الأدلة تشير لمشاركة اليمن.

وبعد هذا كله، فإن السلطات اليمنية ببساطة ترفض استقبال عدد من العاملين في اجهزة الاستخبارات الاميركية على أراضيها. ولكن الولايات المتحدة لم تتوقف عن التفكير عند هذا، بل عليها أن تفكر مرة ثانية في مواضيع أخرى.

لكن ليس الهدف الرئيسي للولايات المتحدة هو ارسال مزيد من أعضاء وكالة المخابرات الأمريكية السرية إلى اليمن – وهو ليس الهدف الوحيد من عملية “الطرود المتفجرة” كما يرى على سبيل المثال ، السفير الروسي السابق في اليمن د. أوليغ بيريسيبكين، وبرأيه ، إرسال طردين بريدين لطابعة معطلة وبأسلاكها المفككة عبر طرد بريدي، سيؤدي إلى زيادة ميزانية الولايات المتحدة إلى عدة ملايين من الدولارات : “جميع دول العالم تناقش في الوقت الحاضر مشروع موازنتها للعام القادم.

والاميركيون ، على سبيل المثال ، الذين لدبهم 700 من القواعد العسكرية خارج البلاد . عليهم بطريقة أو بأخرى الحصول على اعتماد إضافي للوكالات العسكرية والاستخباراتية لتبرير حاجتها من المال لتغطية نفقات حملتها في العراق وأفغانستان. ومرة أخرى ، يمكن التبرير بالقول “أترون كم هو الوضع معقد في اليمن الآن ، ولهذا يجب أن يوفر الفائض من المال لهذا المجال. وأعتقد أن في هذه الأحداث ، لها مبرراتها الإقتصادية”.

وشاطره هذا الرأي الخبير في معهد الدراسات الشرقية بافل غوستيرين . الذي اشار إلى ان الميزانية العسكرية تحتاج إلى اعتماد إضافي فقال : “أن عمليات القوات الخاصة تتطلب تمويلا إضافيا وتبرر “حسنا ، أنكم ترون حجم التهديدات القادمة من اليمن – أعطونا المزيد من المال كي نتمكن من مقاومتها” وهذه الأموال لا علاقة لها بالقوات المسلحة والميزانيات العسكرية المرسومة سابقا” ، وهنا الوضع في اليمن حساس للغاية. بالفعل أرسلت الولايات المتحدة مستشاريها “لمساعدة” الجمارك اليمنية.

وبالفعل، كما ترون النتيجة إيجابية. فتتزايد يوما عن يوم آثار تنظيم القاعدة في اليمن. وعلى الأرجح ، بعد “الاكتشافات” الاخيرة، سيكون الحديث عن زيادة أخرى في إرسال الخبراء الأمريكيين لهذا البلد أمر وارد. وربما ، يتطلب الأمر بتوفير الحماية المناسبة لهم – وستكون من أفضل الحراسات الأمريكية .

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية