(بيج بن) بتوقيت عدن..!!

• تعتبر ساعة (بيج بن) البريطانية أشهر ساعة في العالم.. وهي تقع في إحدى الساحات الشهيرة بلندن عاصمة الضباب.. وكنت أعتقد حتى وقت قريب بأنه لا توجد ساعة (بيج بن) أخرى في العالم ما عدا الساعة التي نعرفها.. ولكن في مدينة عدن توجد ساعة (بيج بن) أيضا.. طبق الأصل من الساعة الموجودة في لندن.. وهي أحد المواقع الأثرية الشهيرة في مدينة (البنجي سار) والتي تصل لها بعد أن تشق طريقك عبر التواهي وهي مدينة تأخذ في طابع بعض مبانيها القديمة من المباني الإنجليزية والمعمار الإنجليزي..توقفنا أمام (بيج بن) لنراقب التوقيت.. طبعا توقيت بطولة خليجي 20.. التي تقام بعدن.. وما هي المنتخبات التي ستتأهل إلى الدور الثاني.. ومن هي المنتخبات التي ستبدأ الرحيل.. كل هذا تحدده ساعة بيج بن العدنية..!!

• أمس كان يوما عاصفا في المجموعة الأولى وهي المجموعة الفولاذية في البطولة وكان الصراع فيها قاسيا إلى آخر لحظة.. ولم يتحدد الصاعدان سوى في اللحظة الأخيرة مع ردود الفعل الإعلامية التي صاحبت آخر جولة في المجموعة الفولاذية والتي شهدت صراعا طويلا بين المنتخبات (الكويت والسعودية وقطر) باستثناء منتخب اليمن الذي ودع مبكرا بعد خساراتين متتاليتين في البطولة.. وهو اللغز الذي شغل الكرة اليمنية وجماهيرها الذواقة التي تتابع البطولة بشغف كبير.. وربما العزاء الوحيد للكرة اليمنية بأن جمهوره رياضي حتى النخاع وظل في الملعب ويدعم منتخبه حتى آخر رمق ولم يتنازل عن فريقه.. وهذا يحيي الروح الرياضية للجمهور اليمني الذي يعتبر بطل الدورة حتى الآن.

• اليوم.. يلعب منتخبنا مباراة تحديد المصير أو كما يقال مباراة (عنق الزجاجة) التي ستحدد بدون ما يدعو للشك مصير وموقف حامل اللقب في خليجي 20.. هل سيستمر.. هل سيخرج.. وهل يستطيع منتخبنا أن يتحكم في معادلة التأهل التي يشاركه فيها المنتخبات الثلاثة الأخرى (العراق والإمارات والبحرين)..كلها تترقب الموقف.. وكلها تلعب من أجل التأهل.. وكلها تملك الفرصة للاستمرار.. وهنا تكن صعوبة الموقف في المجموعة التي اعتبرت الأسهل وتحولت مع معادلة التعادلات إلى المجموعة الأصعب.. بعد تشابك الخيوط فيها وأصبحت خيوط العنكبوت هي التي تحدد الموقف العام في هذه المجموعة التي يمكن أن نسميها المجموعة العنكبوتية..

• قبل أن نتوقف أمام منتخبنا ومباراته أمام منتخب العراق بطل آسيا..نحلل الموقف العام للمجموعة من خلال الأرقام.. فالمنتخب العراقي متصدر المجموعة برصيد (4 نقاط) ولكنه أيضا مهدد بالخروج.. ومنتخب البحرين لا يملك سوى (نقطة واحدة) ولكنه يمكن أن يكون من المتأهلين..ولذلك فإن حسابات هذه المجموعة سيتدخل فيها العنكبوت لتحديد مصير المنتخبات التي ستتأهل منها.

• المنتخب الإماراتي يملك نقطتين مثله مثل منتخبنا ويلعب مع منتخب البحرين.. وبين نظرية (الصف الثاني) التي يلعب بها المنتخب الإماراتي في هذه الدورة.. وبين نظرية (التذبذب) للمنتخب البحريني يمكن أن تنكسر كل هذه النظريات وتسقط لأن دورة الخليج عودتنا بأنها لا تقبل بهذه النظريات وتملك نظرياتها الخاصة التي لا يمكن تخضع للنظريات الأخرى..فلذلك فوز الإمارات يمكن أن يجعله يـتأهل وكذلك التعادل يمكن أن يؤهله..!!

• أما البحرين فهو المنتخب الوحيد في هذه المجموعة يلعب لمصلحته ولكنه ينظر أيضا أن تلعب الفرق لصالحه.. ففي حالة فوز منتخبنا على العراق فقط.. وفوز البحرين على الإمارات فهي الحسبة الوحيدة التي تؤهل المنتخب البحريني الى الدور الثاني.. وبالتالي ليس أمام المنتخب البحريني تحقيق الفوز.. والدعاء لمنتخبنا الوطني بالفوز على منتخب العراق ليتأهل الى الدور التالي.. وماعدا ذلك فإن المنتخب البحريني هو في أصعب المواقف في الجولة الأخيرة من الدورة.

• منتخبنا الوطني ميزة مباراته مع المنتخب العراقي بأنه يمتلك مصيره في يده.. وليس في أيدي الآخرين.. وبالتالي يمكن أن يكون منتخبنا ضمن الأربعة الكبار في خليجي 20.. وهو المنتخب المرشح بقوة للمحافظة على اللقب في بداية البطولة.. ولكنه فقد هذه الترشيحات التي ذابت كالملح في أمواج التنافس بعدن.. وبالتالي يحتاج منتخبنا للمحافظة على هويته وشكله الذي ترسخ في جماهيره وجماهير الكرة الخليجية خلال الأربع دورات الماضية.. والتي تعتبر منتخبنا أحد المنتخبات البارزة كرويا في المنطقة الخليجية والتي تملك مجموعة من النجوم البارزين.

• كل ما حدث في المباراتين الماضيتين يجب أن يضعه منتخبنا خلف ظهره..ويدخل اليوم أمام المنتخب العراقي بصفاء ذهن حتى يستطيع أن يركز على هدف الفوز في هذا اللقاء الحاسم الذي يحتاج إلى إعداد نفسي مغاير حتى يستطيع منتخبنا العودة إلى سطح المنافسة ويدخل في أجواء الفوز.. وهو سطح ملتهب لا يستطيع الوقوف عليه سوى الأقدام الصلبة..!

• عودة الروح في منتخبنا متوقعة في هذا اللقاء خاصة إذا عرفنا بأن منتخبنا يستطيع تخطي الحواجز في المواقف الصعبة.. ويستطيع أن يطوع الظروف القاسية لمصلحته.. خاصة وأن المنتخب بعناصره المحترفة تعتبر أكثر العناصر التي تمتلك خبرة التعامل مع دورات الخليج وبالتالي فليس بعيدا أن ينجح منتخبنا في تخطي هذه المرحلة.. ربما أجدني متفائلا برغم الضبابية التي لعب بها منتخبنا أمام منتخبي البحرين والإمارات.. والتي أهدر فيها فرصا ذهبية لأن يكون في وضع أفضل من وضعه الحالي.. فقد وضع منتخبنا (صبعه صوب عينه) كما يقول الفنان المحضار أبو بكر سالم..!

• في كل الأحوال مازال منتخبنا يملك الفرصة للتأهل الى الدور الثاني.. وربما تفاؤلي أبنيه من خلال استماعي إلى تصريحات بعض نجوم منتخبنا وخاصة إسماعيل العجمي وعماد الحوسني بأن المنتخب يحتاج الى (ريحة الفوز) ليعود من جديد ويبدأ الانطلاقة.. وعندما يأتي التصريح من لاعبين مهاجمين فهذا يعطيك ثقة أكبر لأن أقدام هؤلاء اللاعبين هي التي تحدد مصير المنتخب في معظم الأحيان..

• أجدني متفائلا لأن مصير منتخبنا في يده.. وبالتالي يعي لاعبونا بأن هذا هو الموقف في هذه الساعة.. وفي نفس الوقت فإن تأهلنا ستدق له ساعة (بيج بن).. وخروجنا من البطولة.. ستدق له أجراس الخطر.. وهو الأمر الذي لا نتمناه لأننا مازلنا نرى بأن منتخبنا يملك فرصة العودة الى الساحة.. ولكن بشروط..!؟

• على منتخبنا أن يغير في رتم لعبه أمام العراق الذي يلعب باندفاع وقوة هجومية تمتلك كذلك الخبرة لحسم الأمور لصالحها.. وعلينا أن نركز بأن يكون خط الوسط أقوى من المباراتين الماضيتين ويكون فعالا مع خط الوسط وأقرب له حتى يستطيع هذا الخط في أن يخدم توجه الفوز على المنتخب العراقي.. ويملك المدرب لوروا الكثير من الحلول لتحقيق النتيجة التي تتمناها جماهيرنا اليوم.. ونتمنى من لوروا أن يستمع الى الآراء التي حوله من المساعدين الفنيين ليكون الرأي جماعيا (وماخاب من استشار يا لوروا) لأن الوضع لا يتحمل الإصرار على أسماء معينة بدون أن تذكر.. ويحتاج أن نكون أكثر شجاعة بأن ندفع العناصر التي يمكن أن تحرك المياه الراكدة في منتخبنا.. ونصيحتي المتواضعة للوروا أن يعطي للاعبين الذين يحق لهم اللعب اليوم.. وأن يترك سياسة التمسك بالأسماء والنجوم حتى لو أن النجوم تحولت الى شهب ونيازك..!!

• نترقب كلنا أن تدق ساعة (بيج بن) وتعلن تأهل منتخبنا الى الدور الثاني.. حتى ننجح في أن نثبت بأن المنتخب مازال يملك روح البطل.. وأن ظهور المنتخب لم يكن سوى كبوة حصان جامح سرعان ما يقف وينهي السباق بتفوق.. وسلملي على جمال الغندور..!

• قبل أن تنطلق الجولة الحاسمة في المجموعة الأولى أمس.. انطلقت إشاعة وربما (خبر متستر) حول احتجاج المنتخب السعودي على الحكم الإماراتي الذي أدار مباراة السعودية مع قطر.. ورغم النفي السعودي ولكن على مايبدو بأن هذا الخبر ستتكشف تفاصيله قريبا..ولا يوجد دخان بدون نار..!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية