كل ما في اليمن كان استثنائياً.. والبطولة نجحت بامتياز

كل ما في اليمن كان استثنائياً.. والبطولة نجحت بامتياز

كل ما في اليمن كان استثنائياً.. الظروف التي سبقتها، وتلك التي اكتشفناها، والجماهير، وشكل الفرق، وحتى النهائي الذي يجمع اليوم المنتخبين السعودي والكويتي بعد قرابة 37 عاماً منذ آخر نهائي جمع الفريقين في البطولة، وكان في الكويت عام 1974، كما يحفظ تاريخ البطولة، وتاريخ المحبين لها، الذين يتطلعون إلى المواجهة بشغف بالغ، حتى من خرجوا وودعوا، سواء من الدور الأول أو الذي يليه، فالمهم أن البطولة استمرت وبدت فتية أقوى من العواصف والهواجس، ونجحت بامتياز.

نعم البطولة نجحت بامتياز، وعندما نقيس، علينا أن نستدعي كل الصور التي تخيلناها والتي خشيناها، وأن ننظر إلى ما خطت أقلامنا قبل البطولة، ثم نقارن ذلك بما آلت إليه الأمور، وعندها سنشهد ونقر أن خليجي 20، فاقت كل تصور، ومنحها الجمهور اليمني تحديداً «إكسير الحياة»، لتجدد به شبابها وهي في الأربعين من عمرها.

أي نعم، تغيرت الظروف والأسماء وغاب من غاب من النجوم، ولكن ذلك لم يكن أبداً ذنب اليمن، التي فتحت ذراعيها للأشقاء، وارتضت من أتت بهم دونما ضجر، وركزت على الشباب فوضعتهم على أول طريق النجومية، وتمادت في كرمها معنا، فخرجت مبكراً من صراع اللقب، وجلست فقط تشجع وتبارك وتهنئ وتقوم بواجب الضيافة الذي أتت به على أكمل وجه.

والليلة، يشهد الختام، صراعاً كلاسيكياً تاريخياً بين الأزرق والأخضر، وكلاهما يحمل كل مقومات الاسم، أياً كانت الأسماء التي تلعب، فللأسماء حضورها وبهاؤها، ويبقى كل منتخب من الاثنين قوياً بصرف النظر عن الأسماء التي في تشكيلته، فمع كل فريق يلعب نجم كبير، هو الاسم الذي صنع التاريخ وصنعه التاريخ، ناهيك عن أن الفريقين فيهما حالياً من الأسماء، من يجعلنا نتطلع إلى لقاء قوي، يسعد الخليج كله ويسعد أهل اليمن قبل المغيب.. مغيب البطولة.

الأزرق الكويتي حتى الآن، هو الفارس المدجج برقم قياسي، لم يقترب منه رقم آخر، بتسع بطولات دفعة واحدة، كان آخرها البطولة الرابعة عشرة في البحرين عام 1998، أي أن «العاشقة» – على حد تعبير الشيخ طلال الفهد- قد طال غيابها عن عاشقها، بعد أن امتد الفراق 12 عاماً، ويرون في الكويت أنه آن الأوان لوصل جديد.

أما المنتخب السعودي الذي فاز بالبطولة ثلاث مرات، منها مرتان متتاليتان، فيريد أن يؤكد الكثير من الأشياء، في مقدمتها إثبات الصحوة التي شهدتها الكرة السعودية في الآونة الأخيرة، على المستويات كافة، وهي الصحوة ذاتها التي نقلت الدفة من الأزرق إلى الأخضر في أواخر الألفية الجديدة، ودخلت بالمنتخب السعودي الشقيق الآفاق المونديالية.

الليلة ليست فقط ليلة الشلهوب والمولد والمطوع والعنزي والخالدي.. لكنها ليلة كل الخليج، في البطولة التي كان نجاحها مسؤولية الجميع وأمل الجميع.

كلمة أخيرة:

ألستم معي في أننا في تلك البطولة بالذات. كلنا سعداء.. من خرجوا ومن أكملوا؟.. هذا ما فعلته بنا اليمن.

mohamed.albade@admedia.ae

* رئيس القسم الرياضي في جريدة الاتحاد الاماراتية

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية