الإسلاميون ليسوا زوبعة في فنجان العلمانية

الإسلاميون ليسوا زوبعة في فنجان العلمانية

هناك قلب للمعايير والحقائق قد احترفها المفكرون العلمانيون في تناولهم الشأن الإسلامي في تعليب الأفكار التي لا تنبني الا على دليل شرعي أو عقلي وهو ما يجدونه الأسهل في ترويض الشاذ وجعل ما لا يمكن تقبلة مقبولا، والمكروه مباحا، والمحرم فيه خلاف.

هنا نستطيع القول ان العلمانية ومروضيها قد مرة بمرحلتين: مرحلة زمانية ومرحلة مكانية بدأت منذ الانقلاب على الكنيسة وهي بداية المرحلة الزمنية التي قد طفحت الكتب في سرد تفاصيلها وكيف تم اقصاء وتحجيم الدين المسيحي المحرف الممثل بكهنوت الكنيسة.

والمكانية التي نبتت في ظروف مواتية كانت في أرض جرداء من الحرية العلمية مما جعل من العلمانية هي الفيصل الوحيد – كونهم لا دين لهم ولا إطار مرجعي ينبني عليها لحلحلة المشاكل الاجتماعية – في إعادة الحرية المطلقة كما حدثت فيما بعد.

ومع ضخامة الحدث والموقف كان للمخدوعين من العرب والمسلمين النصيب في احتساء السم القاتل الذي جلب إلى الأمة الإسلامية فأصبح يتهادى في بحر التناقضات. بينما كان المسلمون في أوج اليقين والرسوخ والعقلانية المستقاة من الكتاب و السنة.

في الواجهه كان للإسلاميين المحاولات المستميتة التي جابهت العلمانية في الدول الإسلامية، وهو ما أدى إلى صراع الافكار وتغليفها بما يتناسب مع الدليل الممنهج فالإسلاميون حين كان لهم الدليل المتين لم يكن لرواد أو دعاة العلمانية سوى فلسفة تستند على المنطق والرؤية العقلية.. كالغريق يستجدي قشة للنجاة.

لكن السؤال المطروح من الحدث العابر في مسيرة الأمة الإسلامية: هل حقاً ان الإسلاميون ليسوا الاحدث في مسيرة الأمة الإسلامية..؟ أم أنهم زوبعة في فنجان العلمانية..؟

– المتأمل للتأريخ الإسلامي يجد بما لا يدع مجالاً للشك أن العلمانية ليست الا نتوءا شاذاً مستنسخاً في جسد الأمة الإسلامية وإلا متى عرفت العلمانية الطريق الذي يعطي للعقل مكانته بعد أن وضع الإسلام له شأنا، الواردة في كثير من آيات القران الكريم.

فهل نحتاج إلى الغموض و التأويلات بعد وضوح الآيات..؟ ودهاليز الفكر العلماني بعد صفاء العقل الإسلامي ..؟
((وانه للحق من ربك فما ذا بعدالحق الا الضلال))..

وبعبارة أخرى ليست الظاهرة الإسلامية من تحتاج إلى تبرير عن مواقفها وتفسير لظهورها بل الانحراف العلماني هوالذي يفتقر إلى ذلك.. وبعبارة مبسطة ليس السؤال لماذا تتحجب المرأة بل لماذا تتبرج المرأة من الأصل..؟
فهل يعقل للعاقل والمبصر بالبصيرة ان يتبع المنطق الصحيح و القول الفصيح أم يتبع فكرا متقلبا يتلون كالحرباء ما له من قرار!!

Amged77@hotmail.com