قراءتان إيرانيتان للمشهد الثوري العربي

لم يکن سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي في تونس و فراره إلى خارج البلاد، ولا مايحدث الان في مصر من إنتفاضة عارمة، قضية مهمة وحساسة ومصيرية للشعوب العربية لوحدها وانما تعدى تأثير ذلك إلى الابعاد الاقليمية والدولية، وبات الجميع منهمکون و منشغلون ليس بأسبابها وانما بتداعياتها ومستجداتها وماستجسده من تأثيرات لاحقة على عموم الاوضاع في معظم بلدان المنطقة و ماسيترك ذلك من إنعکاسات على المعادلات السياسية والامن والاستقرار فيها.

ولئن کان النظام الديني الراديکالي الإيراني المتشدد في طهران، يواجه دوما إتهامات بخصوص”تصدير الثورة”، فإن مختلف الاوساط السياسية و الاستخبارية و الخبرية وعلى کافة الاصعدة، ترفض أي ربط بين حالة الغضب والغليان التي تشهدها بعض من دول المنطقة، وتفسرها على أنها وليدة ظروف ذاتية محضة، لکن أقطاب النظام الإيراني في نفس الوقت، لايحبذوا أن يطرحوا هکذا وجهة نظر قد تضرهم أو تؤثر عليهم سلبا، ولأجل ذلك، فإن العديد من المسؤولين الإيرانيين حاولوا تصوير المشهد التونسي على أنه وليد أو حاصل تحصيل تأثيرات”اسلامية”راديکالية تتفق و النهج الإيراني خصوصا عند إطلاق مصطلح”الاسلام المحمدي الاصيل” الذي يستخدمه لدلالات خاصة و محددة توحي بأن هناك اسلامان، إسلام غير أصيل و اسلام أصيل، والاصيل برأي هذا النهج، هو إسلام النظام الإيراني أو بکلمة أدق اسلام ولاية الفقيه، فالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يقول بهذا الخصوص:(تتجلىمطالب الشعب التونسي في سيادة احکام الاسلام المحمدي الاصيل) ويقول في جانب آخر وبتلميح واضح و صريح للتأثير الإيراني المزعوم على الثورتين التونسية و المصرية:( الاعداء کانوا يودون ويصرون أن يحصروننا و ينکبوننا داخل الحدود الجغرافية الإيرانية و ضمن الجغرافية الإيرانية، لکن ثقافتنا اليوم مثل ورقة خلاص تتداولها الايدي في کل العالم)، ولاينسى الرئيس الإيراني أن يخاطب الشعب التونسي کمرشد ديني عندما يقول::(أوصي الشعب التونسي ان لايقصروا بخصوص الاحکام الالهية، الاسلام الاصيل، القيم و الاهداف السامية للاسلام)، وکأن الشعب التونسي قد ثار بوحي أو بإرادة أو بأمر من جانبه أو جانب نظامه.

أما أحمد خاتمي فيربط بين الثورة التونسية و المصرية و بين الثورة الإيرانية”بردائها الاسلامي المتشدد” بقوله: (هذه الانتفاضات کلها زلازل متداعية عن الثورة الاسلامية)، وهذا الطرح يجسد في واقع أمره مبدأ تصدير الثورة بأوضح صورةحيث يصور ان الانتفاضة التونسية ومن بعدها المصرية، قد جائتا کإمتداد و إستمرار لتأثيرات الثورة “الاسلامية” الإيرانية، وهو يعني فيما يعني ان تحرك و إنتفاضة و ثورة الشعوب مازالت مرهونة و خاضعة لمبادئ وافکار نظام ولاية الفقيه. أما التلفزيون الإيراني الذي يعبر اساسا عن وجهة نظر النظام الإيراني فيقول بشأن کافة التظاهرات الشعبية في الحالية بأن(اوجه التشابه بين التظاهرات في البلدان الاسلامية العربية هي المطالبة بتنفيذ الاحکام الاسلامية)، رغم انه لم تطرح لحد الان شعارات اسلامية من جانب الثورتين بشکل صريح و مباشرظ.

وهذا النوع من الخطاب، دأب النظام الإيراني على توجيهه عبر وسائل إعلامه إلى الشعب الإيراني من أجل حرف الحقائق وتزويرها و إعطائها طابعا و مضمونا آخرا لاعلاقة لها به، وهو مسعى يبدو أن النظام الإيراني يجده ضروريا کي يجعل من نفسه وصيا و ملهما ومرشدا للثورة اولا، وحتى يبدو خارج دائرة النار الثورية الشعبية المندلعة بالمنطقة ثانيا، بل والانکى من کل ذلك انه يريد ان يوحي بتأثيراته القيادية و الفکرية و العقائدية عليها، وهو في قرائته غير الواقعية هذه، ليس يبتغي من وراء ذلك إعلان مواجهته مع الانظمة العربية و التعاطف والمساندة مع الشعوب العربية، بل ان الذي يهمه من وراء قراءته المغرضة و المؤدلجة هذه، أن يوظف مايحدث أو سيحدث في المنطقة من أجل خدمة أهدافه ومشروعه الخاص الذي يقينا ليس فيه أي خير للشعوب، لکن واقع الحال، أن النظام الإيراني، وفي ظل الاوضاع الوخيمة التي تمر بالشعب الإيراني والتي تعدت کل الحدود المألوفة، يريد ان يخدع نفسه قبل الشعب الإيراني بهکذا مزاعم خرقاء و جوفاء لم تعد تنطلي على أحد، وان نجاد الذي کان يعتقد يوما أن ثمة هالة خلف رأسه وهو يوجه خطابا لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإنه لاضير من أن يعتقد بأن الشعوب الاسلامية والعربية ثارت و تثور بوحي و تأثير من أفکار و طروحات نظام”ولاية الفقيه” التي باتت مهددة بالرفض المطلق في عقر دارها وان ساعة شطبها و إنقراضها من الذاکرة السياسية الإيرانية على مايبدو قريبة جدا.

وجهة النظر الإيرانية الساردة الذکر، والتي يبدو واضح جدا الافتعال و التصنع و التحريف و الکذب فيها، تقابلها وجهة نظر إيرانية أخرى مخالفة لها تماما، وجهة نظر مبنية على أساس أن ماحدث في تونس و يحدث في مصر، هو إنعکاس لفعل داخلي لاعلاقة له بالخارج، ويقينا أن زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مسعود رجوي و الذي هو أبرز وجه في المعارضة الإيرانية على وجه الاطلاق، يفند مزاعم النظام الإيراني التي اوردناها آنفا عندما يقول في خطاب موجه للشعب الإيراني:( في أعتقادهم يسعون بنفس منطق إختطاف ثورة الشعب الإيراني، أن يختطفوا ثورات شعبي مصر و تونس و يسبغوا عليها صبغة دينية کي يؤول بها الامر إلى جيب الدکتاتورية الدينية)، وهو يشير من خلال کلامه هذا إلى الاساس الشعبي الديمقراطي للثورة الإيرانية التي إندلعت ضد نظام الشاه في 11شباط عام 1979، والتي تلاقفها رجال الدين المتشددون ليغيروا من محتواها و مضمونها و يجعلونها دکتاتورية دينية شمولية تقصي الاخر وتبعده بکل الوسائل مثلما فعلوا بمنظمة مجاهدي خلق التي کانت من أهم العوامل المباشرة لقيام الثورة ونجاحها حيث نکل بها رجال الدين مع العديد من الاطراف والتيارات والشخصيات الإيرانية الاخرى التي کانت معارضة للشاه حتى خلا الامر لهم في النهاية إلى حين.

لکن رجوي وفي نفس الوقت يوجه نصيحة ثمينة جدا للشعوب العربية المنتفضة بوجه حکامها المستبدين عندما يحذرهم من الانجراف خلف التيارات الدينية و دعواتها البراقة وعدم فسح المجال لها کي تجهز على الثورة و تصادرها وفق رؤيتها الخاصة لتؤسس في نهاية المطاف حکما استبداديا شمويا جديدا آخرا تحت مبررات و مسوغات متباينة تکبل في النهاية حرية الشعوب مجددا و تضع من جديد أغلال الاستبداد في أعناقها. و يسخر رجوي من تحليل وتفسير النظام الإيراني للثورتين التونسية و المصرية عندما يطرح وجهة نظر مغايرة تماما بقوله:( دکتاتورية الملالي تتغافل عن حقيقة أن طريق التطور الصناعي و الرأسمالي في هذه البلدان، من دون الحرية السياسية التي هي مسألة جدلية في علاقتها بالتطور الاقتصادي الاجتماعي، قد وصلت إلى طريق مسدود).

وعلى هذا الاساس يعتقد مسعود رجوي الذي يتابع النظام الإيراني تحرکاته و يسعى لتصفيته بمختلف السبل، بأن أزمتي النظامين التونسي و المصري، إرتکزت على أساس من الاخفاق الاقتصادي و التأزم الاجتماعي، وجائت مسألة سلب الحريات و مصادرتها وکم الافواه و البطش بالمعارضين و المنادين بالحرية، لتمنح للقضية بعدا أعمق ودفعت الشعوب لکي تدرك واقعها المرير و تسعى إلى تغييره بمختلف السبل. ان قراءة زعيم منظمة مجاهدي خلق لمجريات الاوضاع العربية في کل من تونس و مصر، هي أقرب للفهم و الواقع و تحظى بمصداقية أکبر لأنها ناجمة عن تتبع دقيق و شامل لکل جوانب القضية وليس مجرد تلاعب لفظي أو إعلامي بها من أجل أهداف أو أجندة خاصة کما يفعل النظام الإيراني، وان رجوي سعى و يسعى دوما لمخاطبة شعوب المنطقة بمنطق علمي عقلاني يضع في نظر الاعتبار المصالح المشترکة للشعوب و أمنها و استقرارها فوق کل الاعتبارات الاخرى.

رجوي الذي يحذر في بداية خطابه الشامل الذي وجهه للشعب الإيراني بمناسبة الثورتين التونسية و المصرية، يقول:(المحيا السياسي في الشرق الاوسط الکبير في حالة تغير سريع وان التعطش للحرية قد شمل کل مکان، الشعوب لم تعد تقبل بالدکتاتورية ولا تطيقها)، ويلفت إنتباه الشعب الإيراني إلى ان النظام الديني متخوف من إنفجار الغضب الشعبي ولذلك فإنه وخلال أقل من شهر واحد، أعلن تنفيذ 90 حکم بالاعدام، في الوقت الذي يزعم في أبواقه الاعلامية عن إنتشار الثورة الاسلامية و يربط بين مجريات الاوضاع في تونس و مصر و بين أفکار وطروحات نظام ولاية الفقيه، يبتغي من وراء ذلك قلب الحقائق و تزوير ماهيتها من أجل تحقيق مآربه الخاصة.

التمعن في وجهتي النظر اللتين اوردناهما آنفا و المقارنة بينهما بصورة حيادية، يظهر بأن الفرق بينهما شاسع جدا، وأن القراءة الاولى”أي قراءة النظام الإيراني”، هي قراءة غير واقعية وليست لها من أدنى علاقة بمجريات واحداث ومسببات الثورتين، وانما هي في حقيقة الامر محاولة غير مجدية لربط غير موفق بين حدثين تأريخيين وإستثنائيين في المنطقة وبين التأثيرات المزعومة لنظام فکري إنغلاقي يعيش أزمة خانقة و يکاد أن يلفظ أنفاسه الاخيرة، في حين ان القراءة الثانية، لزعيم منظمة مجاهدي خلق و أحد الاعمدة الرئيسية في معارضة النظام الملکي السابق والديني الحالي، تجسد نظرة واقعية معاصرة و متفهمة و مستوعبة للسياق العام للثورتين ويفسرهما وفق اساس ورؤية موضوعية مستمدة من تتبع و تمعن دقيقين لهما، حيث ان رجوي يفسر و يحلل اسباب الثورتين من وجهة نظر حيادية تتسم بالانصاف و المصداقية الکاملة وليس يکمن خلفها أية أهداف أو غايات سوى التقارب و التفاهم و التلاحم بين الشعوب من أجل صنع غدها و مستقبلها الافضل.

غير مصنف